830 مليون دولار مشبوهة لتونس من السعودية

بعد تحذيرات ديفيد هيرست بشأن انقلاب تونسي وشيك

Al-Sharq News - - دولي - الدوحة- الشرق

لم تمضِ سوى 48 ساعة على تحذير الـكـاتـب الـبـريـطـانـي المـعـروف ”ديفيد هيرست“، في مقال له بموقع ”ميدل إيست آي“البريطاني، من أن تونس تـواجـه الـيـوم خـطـر انـقـلاب محتملا بـــدعـــم خـلـيـجـي ومـصـري، وتـــواطـــؤ أطـراف داخـلـيـة، حـتّـى تـم الكشف عن تقديم 830 مليون دولار من السعودية لـتـونـس، مـا أثـار الـحـديـث مـجـدداً عن انقلاب جديد في مهد الربيع العربي. وأبلغ رئيس الوزراء التونسي يوسف الـشـاهـد الـصـحـفـيـين الـــســـبـــت بـعـد زيـارة للسعودية بـأن المملكة تعهدت بـمـسـاعـدة مـالـيـة لـبـلاده بـنـحـو 830 مليون دولار.وأوضـح الـشـاهـد، وهو صـهـر الـرئـيـس الـتـونـسـي الـبـاجـي قـايـد السبسي، أن المـسـاعـدات المالية تتوزع بين 500 مليون دولار لتمويل الميزانية، و230 مليون دولار لتمويل الـــتـــجـــارة الـخـارجـيـة، و100 مـلـيـون دولار في شكل استثمارات.ولفت إلى أنّ خـط تـمـويـل الـتـجـارة الـخـارجـيـة سيتمكن من تقليص العجز التجاري، مـشـيـراً إلـــى أن وزيــــر الـتـجـارة، رضـا شــلــغــوم، سـيـزور الــســعــوديــة لإتـمـام هذه القرارات. كـان ”هـيـرسـت“قـال فـي مـقـالٍ نُـشـر الخميس المـاضـي إنّ: ”وجـود حركة إسـلامـيـة سـلـمـيـة مـمـثـلـة بـحـركـة الـنـهـضـة فـي تـونـس تـعـتـبـره بعض الـديـكـتـاتـوريـات فـي الـخـلـيـج ومـصـر شـوكـة فـي جـنـبـهـا، وتـسـعـى للقضاء عـلـى الـتـجـربـة الـديـمـقـراطـيـة الـهـشـة هناك“. من جانبه، أكد رئيس حركة ”النهضة“ في تونس، راشد الغنوشي، أنّ بلاده ”سـتـمـضـي فـي تـحـقـيـق أهـدافـهـا واستكمال ديمقراطيتها“رغم وجود ”قـــــطـــــاع طـــــــرق يـحـاولـون إجـهـاض التحول الديمقراطي“، دون أن يوضح مـن قصد بــ “قـطـاع الـطـرق“. وأضـاف الـغـنـوشـي أنّ ”تـونـس لا تـزال فـي مـرحـلـة الانـتـقـال الــديــمــقــراطــي الـتـي ستستكمل بـإجـراء انـتـخـابـات 2019 (التشريعية والرئاسية) في موعدها المـــــــحـــــــدد؛ لـــتـــصـــبـــح بـــــذلـــــك أول بــلـد ديمقراطي في العالم العربي“. وأشار في ذات السياق إلى أن ”البلاد تعيش حملة انتخابية سابقة لأوانها اسـتـعـدادا لـلاسـتـحـقـاق الانـتـخـابـي القادم، تستخدم فيها أسلحة قديمة اعـتـمـدهـا نـظـام الاسـتـبـداد الـسـابـق كـالاتـهـام بـالمـؤامـرات والانـقـلابـات“، عـلـى غـرار الاتـهـام المـوجـه لـحـركـة ”الـنـهـضـة“بـوجـود غـرفـة ســوداء تابعة لها بوزارة الداخلية. ولـفـت الـغـنـوشـي إلـى أن ”الـدسـتـور الـتـونـسـي الـــــــــــذي شـاركـت حـركـة النهضة في صياغته يشرّع للتنفاس السياسي المعقول وبأسلحة مباحة ”.وأكـد أنـه ”لا مجال للفوضي اليوم في تونس البلد الذي يحكمه القانون ومــــــن لـــــه أدلــــــــة قـطـعـيـة عـلـى تـــــورط طـرف سـيـاسـي مـعـين فعليه الـتـوجـه للقضاء“. وجـاءت تصريحات الغنوشي خلال مشاركته فـي أعـمـال الـنـدوة الوطنية لرؤساء البلديات التي ينظمها مكتب الـحـكـم المـحـلـي لـحـركـة ”الـنـهـضـة“تحت شعار ”العمل البلدي رافـد من روافـد الانتقال الديمقراطي“بمدينة الحمامات.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.