اجتماع عربي طارئ يبحث التطورات في الضفة

المقاومة تتصدى لقوات الاحتلال في نابلس وقلقيلية

Al-Sharq News - - دولي -

• القدس المحتلة - وكالات : تعقد جامعة الدول العربية، غـدا الـثـلاثـاء، اجتماعا على مستوى المندوبين الدائمين، لبحث التصعيد الإسرائيلي في الضفة الغربية، بطلب من فلسطين، بحسب بـيـان لـلـخـارجـيـة الـفـلـسـطـيـنـيـة.وقـال ريـاض المالكي، وزيـر الخارجية الفلسطيني فـي بيان صحفي تلقت الأناضول نسخة منه، إن جامعة الدول العربية وافقت على طلب تقدمت به دولة فـلـسـطـين، لـعـقـد اجـتـمـاع طـارئ عـلـى مستوى المـنـدوبـين لبحث التصعيد الإسـرائـيـلـي بحق الـشـعـب الـفـلـسـطـيـنـي وقـيـادتـه.وأوضـح أن »فلسطين« ستقدم مشروع قرار لمجلس الجامعة يـتـضـمـن عــــددا مـن الـتـوصـيـات والاقـتـراحـات، تشمل »التصعيد الإسرائيلي، والموقف المرتقب لـرئـيـس الـبـرازيـل بـشـأن الاعـتـراف بـالـقـدس عـاصـمـة لإسـرائـيـل، والاعـتـراف الاسـتـرالـي بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل .« وانـدلـعـت،أمـس، مـواجـهـات فــي بـلـدتـي بـوريـن واللبن الشرقية جنوبي مدينة نابلس، استخدم خـلالـهـا الـجـيـش الإسـرائـيـلـي الـرصـاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع.وأصيب فلسطيني بـجـراح خـــلال مــواجــهــات انـدلـعـت مـع الجيش الإسرائيلي، أمـس، في مدينة قلقيلية وأغلقت السلطات الإسرائيلية،حاجز قلنديا العسكري، الـذي يـربـط بـين مـديـنـة الـقـدس المحتلة شمالا بـالـضـفـة الـغـربـيـة واخـتـطـفـت قـوة إسـرائـيـلـيـة خـاصـة (مـسـتـعـربـون)، الـشـاب مـحـمـد مـاهـر البرغوثي، من قرية كوبر، شمالي رام الله، من جانبها، قـالـت صحيفة »يـديـعـوت أحـرونـوت« الـعـبـريـة،أمـس، إن الـحـكـومـة الإسـرائـيـلـيـة وجـــدت آلـيـة جـديـدة لـلاسـتـيـلاء عـلـى الأراضـــي الفلسطينية الـخـاصـة الـتـي أقـام مستوطنون مـبـانٍ لـهـم عـلـيـهـا وأضـــافـــت أنـه مـن المـقـرر أن يـبـلـغ المـسـتـشـار الـقـضـائـي لـلـحـكـومـة أفـيـخـاي مـنـدلـبـلـيـت، المـحـكـمـة الـعـلـيـا أنـه مـن المـمـكـن »شرعنة« 80 في المائة من أراضي المستوطنات الـتـي يـوجـد شـكـوك حـــول قـانـونـيـتـهـا. ويـــدور الـحـديـث عـن أكـثـر مـن 2000 بـؤرة استيطانية وبـنـى تـحـتـيـة فـي الـضـفـة الـغـربـيـة. وأصـدر الـجـيـش الإسـرائـيـلـي،أمـس، أمـرا بـهـدم مـنـزل عائلة الفلسطيني خليل جبارين، المتهم بقتله مـسـتـوطـنـا إسـرائـيـلـيـا قـبـل ثـلاثـة شـهـور في مستوطنة (غـوش عتصيون) شمالي الخليل. وفـي غـضـون ذلـك، شـهـدت جـلـسـة مـجـلـس الــوزراء الإسرائيلي،أمس، تراشقا بالاتهامات، والانـتـقـادات الـحـادة، بـين رئـيـس الـحـكـومـة بنيامين نتنياهو ووزرائه على خلفية الهجمات الفلسطينية مؤخرا في الضفة الغربية.وقبيل الـجـلـسـة، شـارك وزراء، مـئـات المستوطنين في تـظـاهـرة ضـد الـحـكـومـة أمـــام مكتب نتنياهو، لمـطـالـبـتـه بـاجـتـيـاح المـدن الـفـلـسـطـيـنـيـة، مـع تهديد بعضهم بعدم التصويت على مشاريع قـوانـين يـسـعـى نـتـنـيـاهـو لإقـرارهـا، إن لـم يستجب لمطالبهم. وخـلال الجلسة وجـه وزراء مـن حـزب »البيت الـيـهـودي« الـذي يـقـوده وزيـر الـتـعـلـيـم نـفـتـالـي بـنـيـت، اتـهـامـات لـنـتـنـيـاهـو بـــأن تـصـريـحـاتـه عـن الإجـــــــراءات المـتـخـذة ضد الفلسطينيين ليست إلا »كلاما فـارغـا«، حسب صحيفة »يديعوت أحرونوت«. وطالبت وزيرة القضاء البيت اليهودي نتنياهو بتعيين زعيم حزبها بنيت وزيـرا للدفاع بدلا من استحواذه عـلـى الـــــوزارة بـعـد اسـتـقـالـة افـيـغـدور ليبرمان وانسحابه من الحكومة الشهر الماضي.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.