اليوم الوطني.. وقيم العمل الصالح

Al-Sharq News - - محليات -

تتزين قطر هذه الايام بألوان الأدعم وهي تعيش غمرة الاحتفالات باليوم الوطني.. هذه المناسبة الغالية على قلوبنا جميعا.. حيث تـأتـي الاحـتـفـالات هـذا الـعـام تحت شـعـار »فـيـا طـالمـا قـد زيّنتها أفعالنا« وهو شطر من أبيات المؤسس الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني رحمه الله. ولا شك ان هـذا الشعار يؤكد على خصلة العمل الصالح وهي الخصلة الـجـوهـريّـة الـتـي تـحـلّـى بـهـا الـجـيـل الأول ونقلها إلينا جيلا بعد جيل.. فبالعمل الصالح نستطيع ان نبني وطننا الغالي ونُعلي من شأنه، ونمنحه المكانة التي يستحقها بين الدول، واذا عدنا الى الماضي سوف نجد ان دولة قطر عندما تأسست كان لا بد ان يعمل ابناؤها على نحت شخصيّة تعتمد على الذات في العلم والصناعة والـزراعـة وتنمية سائر مقوّمات النهضة.. تلك النهضة التي لا تحتاج إلى العمل فحسب، وانما إلى إتقانه أيضاً؛ فـاذا اردنـا ان نترجم حب الوطن فان حُسن العمل وإجادته هو المعيار. »فيا طالما قد زيّنتها أفعالنا«.. ليس مجرد شعار نتغنى به، بل هو منهج حياة، فالعمل الصالح يقودنا الى نشر العدل ومحاربة الفساد ونبذ التعصب والاهـم من ذلك حفظ الكرامة الانسانية، كما ان العمل الصّالح في زمـن المحن والأزمـات يجعلنا نتحلى بخصلة المدافعة والتي تقود الى النصر والذي يقوم على الإيمان الـراسـخ بـضـرورة صـون الـوطـن وحـفـظ سـيـادتـه وإعـداد قوته السياسية والعسكرية والعلمية والاقـتـصـاديـة والثقافية التي تمكّن من التصدّي لكل طاغية وباغٍ تُحدِّثه نفسُه بالاعتداء على سيادته ومقدّراته، وكذلك بضرورة الذود عنه والتضحية بالمال والنفس لتبقى رايته عالية خفاقة، وبهذا تُصان الأوطان وتُحفظ كرامتها. ان استحضار هذه المقولة المليئة بالمعاني لتكون شعارا للاحتفال باليوم الوطني هذا العام، انما هو تأكيد على تمسك الجيل المؤمن بمشروع وطنه، والمتجذر بإرثه العظيم، وسَيْرَه على نهج الأُلى، متوخياً جادتهم وطريقهم، ومن ورائـه الجيل القادم من الأبناء وجيل الأحفاد، وذلك بأفعال تزيّن دولة قطر. وفي ذلك استجابة للتحديات لتبقى قطر حـرّة مـا دامـت قلوب أهلها مـن مواطنين ومقيمين تنبض عِزةً وكرامة. كما ان هذا الشعار يؤكد بان كلُّ جيل في دولة قطر واجه تحدّياته وانتصر عليها بفضل خصلتين، أولاهما الفِعال الحِسان التي شيّدت الدولة، وثانيتهما المدافعة الاستثنائية التي حفظت ترابها وحمت سيادتها منذ انطلاقة تأسيسها وحتى تسليم أمانتها إلى الأجيال المتعاقبة. كما يـأتـي شـعـار »فـيـا طـالمـا قـد زيّنتها أفـعـالـنـا« منسجما كل الانسجام مـع رؤيـة اللجنة المنظمة لليوم الوطني، والمتمثلة في تعزيز الولاء والتكاتف والوحدة والاعتزاز بالهوية الوطنية لدولة قطر. وفي حين تتضمن قيم اللجنة المنظمة لاحتفالات اليوم الوطني، اربعة عناصر اساسية هي: المشاركة، الإلهام، الإبداع، والشفافية، فان هذه القيم تنسجم ايضا مع هذا الشعار والذي يعزز تطلعات اليوم الوطني تجاه التأثير الممتد لا المؤقت، وإبـراز رموز وطنية، والتأثير على أفراد المجتمع من خلال التركيز على إبراز مبادئهم وقيمهم وعلى رأسهم المؤسس الشيخ جاسم رحمه الله. كما يؤكد شعار اليوم الوطني على إبـراز قيم المجتمع القطري الـنـابـعـة مـن الـقـيـم الأصـيـلـة لـهـذا المـجـتـمـع مـنـذ تـأسـيـس كـيـانـه، وتعريف الجيل الناشئ معاني الولاء والتكاتف والوحدة وغرسها فـي نـفـوسـهـم مـن خـلال فـعـالـيـات مـحـددة، والـتـعـريـف بـالـتـراث والـتـاريـخ القطري، وعـدم اخـتـزال حقبة مـن التاريخ فـي يـوم من الاحتفالات، والتركيز على الفعاليات التي لها أصل في تاريخنا وترتبط ارتباطاً مباشرا بهويتنا وتقاليدنا المميزة، وربط الماضي ومـواقـفـه الـوطـنـيـة الـتـي تـعـكـس قـيـم الــــولاء والـتـكـاتـف والـوحـدة بمواقف معاصرة تعكس القيم ذاتها، اضافة الى تجسيد المفاهيم والقيم الوطنية وتفعيلها على أرض الـواقـع مـن خـلال فعاليات محددة، وتفاعل ومشاركة أكبر عدد من المواطنين والمقيمين في اليوم الوطني.

◄ نبض الوطن

»فيا طالما قد زيّنتها أفعالنا« مقولة تؤكد على العمل الصالح.. استلهمناها مـن أبـيـات المـؤسـس الشيخ جاسم بـن محمد بن ثاني رحمه الله لتكون شعارا لاحتفالنا هذا العام بذكرى اليوم الـوطـنـي.. هـذا الـشـعـار الـذي تناقلته الاجــيــال.. وهـا هـو يظهر جليا في افعال صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المـفـدى، الـذي يقود مسيرتنا المباركة بكل معاني العمل الصالح والعز والكرامة والاعتزاز بالهوية الوطنية لوطننا الحبيب قطر.

إضاءة فوزية علي

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.