السد يتأهب للنهائي رقم

69 مواجهة نهائية خاضها الزعيم منذ تأسيسه عام 1969

Al-Sharq Sports - - ملاعب قطرية - شادي صبره

يواصل الفريق الأول لكرة القدم بنادي السد اسـتـعـداداتـه المكثفة لنهائي كـأس قـطـر الـذي سيقام مساء الجمعة المقبل، والـذي سيشهد مـواجـهـة مـن نـوع خـاص امـام فـريـق الـدحـيـل، وعبر تاريخ نادي السد الممتد منذ التأسيس فـي عـام 1969 وحـتـى 2018 خـاض الـزعـيـم 69 مـبـاراة نهائية على مستوى كـافـة البطولات، ونهائي كأس قطر الـذي سيجمع عيال الذيب مـع الـدحـيـل هـو الـنـهـائـي رقـم 70 فـي تـاريـخ الـنـادي ويـسـعـى الـفـريـق الـــــســـــداوي الـــــى أن يـنـتـزع الـلـقـب هـذه المـرة خـاصـة وان المـواجـهـة الاخـيـرة بـيـنـه وبـــين الـدحـيـل فـي آخـــر نهائي خـاضـه الـفـريـق كـانـت فـي كـأس الـسـوبـر الـذي حسمه السد لصالحه، حيث يعول الجمهور الـسـداوي عـلـى فـريـقـه فـي قـدرتـه عـلـى التفوق فـي المـبـاريـات النهائية ومـواجـهـات الـكـؤوس تـحـديـدا، الأمــــر الــــذي يـخـتـلـف عـن مـواجـهـات الـــــــدوري والـتـي تـفـوق خـلالـهـا الـدحـيـل على الـسـد سـواء فـي القسم الاول مـن دوري نجوم QNB، أو فـي الـقـسـم الـثـانـي وهـو الأمـــر الـذي يجعل هناك تحفز كبير مـن جانب السداوية للتفوق هذه المرة على المنافس الاول والمباشر لهم على مستوى كافة البطولات المحلية وهو فريق الدحيل. ومن المؤكد أن المواجهة لن تكون سهلة خاصة في ظل الاستعدادات القوية التي قام بها الفريقان والاصرار المتبادل على انتزاع اللقب، فالدحيل يبحث عن اللقب الثاني له هذا المـوسـم بـعـد فـوزه بلقب الـدوري، فـي حـين أن السد ليس امامه سوى المنافسة على بطولات الكؤوس لتعويض خسارته لقب الدوري. وفـي ظـل الـطـمـوح المـشـتـرك بـين الـفـريـقـين فـان الـجـهـاز الـفـنـي الـسـداوي بـقـيـادة الـبـرتـغـالـي فـيـريـرا اعـلـن حـالـة الـطـوارئ اسـتـعــدادا لهذه المواجهة النهائية والـتـي تعد واحـدة مـن اهم مواجهات الموسم بالنسبة للفريق لان حسمها سيعني تحقيق اول ألقاب الموسم للسد وعدم خـروج الـكـأس مـن قلعة الـزعـيـم بـعـد أن حقق الفريق السداوي الكأس الموسم الماضي. ويـعـول الـجـهـاز الفني على معنويات لاعبيه المرتفعة بعد الفوز الاخير في نصف النهائي على حساب الريان، وفي ظل اكتمال الصفوف وجاهزية اللاعبين على المستوى البدني بعد عـودة جـمـيـع المـصـابـين والـذيـن كـان اخـرهـم المـدافـع ابراهيم ماجد الـذي تعرض لقطع في الـربـاط الصليبي مـع بـدايـة المـوسـم وغـاب عن المـشـاركـة لـشـهـور عـديـدة، واكـتـمـال الصفوف مـنـح المـدرب فـيـريـرا الـحـريـة فـي اتـخـاذ الـقـرار الأنسب للتشكيلة التي سيخوض بها المباراة النهائية مساء الجمعة المقبل لاسيما في ظل عدم وجود أي اصابات حتى هذه اللحظة. ومـن المـنـتـظـر أن يـكـون الــحــضــور الـجـمـاهـيـري الـكـبـيـر مـن جــانــب جـمـهـور الــســد لـه دور مـؤثـر خلال اللقاء خاصة بعد الاقبال الكبير على تذاكر المباراة ونفاد معظمها، وهو ما يعني أن جماهير الزعيم تستعد للمواجهة وتتشوق للحضور في ملعب الـبـطـولات مثلما يستعد الـلاعـبـون على أرض الملعب لتقديم عرض قوي في النهائي رقم 70 الذي سيخوضه السد على ملعبه.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.