Al-Sharq

جامعة حمد تستضيف الدورة التدريبية الشتوية لطلاب مبادرة مدرسة

-

اسـتـضـافـ­ت كـلـيـة الـــــدرا­ســـــات الإســـلام­ـــيـــة بـجـامـعـة حمد بـن خليفة دورة المـدرسـة الشتوية المكثفة في إطـار مـشـروع مــبــادرة مـدرسـة لـلـخِـطـاب، بالتعاون مـع جـامـعـة نـــوتـــر­دام فـي ولايــــة إنـديــانـ­ـا بـالـولايـ­ات المـتـحـدة الأمـريـكـ­يـة. وأقـيـمـت الـدورة، الـتـي أتيحت لخريجي مشروع مبادرة مدرسة للخطاب من الهند وباكستان، في مدينة الدوحة خلال الفترة من 25 – 30 ديسمبر الماضي. ويهدف مشروع مدرسة للخطاب إلى تزويد القيادات الدينية المستقبلية بـالأدوات الـلازمـة لتمكينهم من مناقشة القضايا المهمة بثقة، والإســهــ­ام فـي الفكر الإسلامي ضمن السياق العالمي المعاصر. ويؤثر هذا المشروع التعاوني بشكلٍ مباشرٍ على طريقة تعليم الدين الإسلامي في شبه القارة الهندية. وقد شارك أربعة وأربعون طالبًا في الدورة المكثفة، وهي واحدة من الاجتماعَّين السنويَّين اللذين تعقدهما المدرسة. وطوال بقية العام، يتلقى الطلاب كذلك تدريبًا مكثفًا من خلال تقنية عقد المؤتمرات عبر الفيديو. ويمتد الــبــرنـ­ـامــج بـأكـمـلـه عـلـى مـدار فـتـرة ثـلاث سـنـوات، ويزود الطلاب بفرصة للمشاركة في قراءات موجَّهة وحــــــــ­ــوارات مـفـتـوحـة حـــــول الـقـضـايـ­ا الاجـتـمـا­عـيـة والعالمية المعاصرة. الدكتور إبراهيم موسى، الأستاذ بجامعة نوتردام الأمريكية؛ والدكتور شير علي تارين، الأستاذ بكلية فرانكلين ومـارشـال في الـولايـات المتحدة الأمريكية؛ والـدكـتـو­ر وارث مـظـهـري، الأسـتـاذ بجامعة همدرد فـي الـهـنـد؛ والـدكـتـو­ر عـمـار خـان نـاصـر، الأسـتـاذ بـأكـاديـم­ـيـة الـشـريـعـ­ة فــــي بـــاكـــس­ـــتـــان؛ والـدكـتـو­ر جـوش لـوبـو، الأسـتـاذ بجامعة نـوتـردام الأمريكية. واشـتـمـلـ­ت الـقـائـمـ­ة أيـضًـا عـلـى مـحـاضـريـ­ن ضيوف من بينهم الدكتورة سهيرة صديقي، الأستاذ بكلية الـشـؤون الـدولـيـة الـتـابـعـ­ة لجامعة جـورجـتـاو­ن في قطر؛ والـدكـتـو­رة رنـا الدجاني، الأسـتـاذة بالجامعة الهاشمية في الأردن؛ والدكتور إدريس أزاد، الأستاذ بالجامعة الإسلامية العالمية في باكستان. وحول تأثير البرنامج، قال الدكتور إبراهيم موسى: "لقد شهدنا تحولًا كبيرًا خلال الدفعتين السابقتين المـشـاركـ­تـين فـي مــشـروع مـبـادرة مـدرسـة لـلـخِـطـاب، ويجد مشاركون أن الـعـودة إلـى التقاليد تمثل أمـرًا مـبـهـجًـا وصـعـبًـا لأنـهـا تـنـطـوي عـلـى الـتـفـاعـ­ل مع المعرفة المعاصرة في الفكر الديني الإسـلامـي، وهذا جــزء مـن أكـثـر الأعـمـال المبهجة فـي حياتي المهنية، حـيـث أصـبـح المــــشــ­ــاركــــو­ن المــــــو­جــــــودو­ن فــــي الـهـنـد وباكستان يطرحون بثقة أسئلة جديدة تسعى إلى الـتـصـدي لقضايا شـائـكـة مـثـل الإلـحـاد، إلـى جانب بعض القضايا الأخرى."

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar