السيدة )أم خلف ( اللي ماله أول ماله تالي

She and He - - تراث -

بهذه الكلمات الجميلة وهذه الأهزوجة الشعبية المميزة التي يحفظها الكبار والصغار تبدأ السيدة )أم خلف( حديثها عن الزمن الماضي وأهمية هذه الليلة وطريقة الاحتفاء بها في الموروث الشعبي. تقول )أم خلف( النافلة هي كلمة من النوافل ونافلة شهر شعبان هي في منتصف الشهر وهي ليلة مبروكة يفتح الإنسان فيها صفحة جيدة وقبل هذه الليلة بأيام تستعد الأمهات بتجهيز الملابس التراثية للبنات والأولاد وللبنات الجلابيات والبخنق وللأولاد ثيابهم الجديدة وفي مساء النافلة تقوم الأمهات بتوزيع الأكلات الشعبية على الجيران والأهل المجبوس والمرقوق والهريس والمضروبة والزلابية العيش واللحم فالنافلة هي أم الشحم واللحم ويخرج الأطفال بعد المغرب يدورون على المنازل رافعين الصوت بهذه الأهزوجة الشعبية

يا النافلة يا أم الشحم واللحم يا رافعة اللي عطا واللي رحم يا أهل الكرم يا أهل الشيم زيدوا العطا تزيد النعم

ويجتمع الرجال في المساجد لقراءة القرآن الكريم، وهذه عادة قطرية اكتسبناها عن آبائنا وأجدادنا حيث يتم توزيع الحلويات على الأطفال ومن أكل النافلة والناس فرحة مستبشرة. وعن الفرق بين النافلة قديماً وحديثاً تقول السيدة أم خلف إن هناك اختلاف كبير ولكن الجميل أنه حتى يومنا هذا هناك الكثير من الأسر القطرية تحتفي بهذه الليلة وتستعد لها بالأكلات الشعبية التي يوزعونها وتصلنا منهم أطباق شعبية مختلفة في هذه المناسبة ولله الحمد تمتلئ السفرة بهذه الأطباق المنوعة ولكن الفرق الوحيد هو أن الأطفال لايخرجون كما كان في السابق وتوجه أم خلف رسالة تقول فيها للجميع: علينا المحافظة على كل مايربطنا بتراثنا الجميل ولنورث هذه العادات لأبنائنا جيلاً بعد جيل فالنافلة بشكل عام استعداد للشهر الفضيل بالتقرب إلى الله تعالى وتأصيل روح المحبة والتواصل والعطاء.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.