استعراض المشاريع الاستراتيجية المشتركة بين السعودية والإمارات

Al-Watan (Saudi) - - اقتصاد - جدة: الوطن

عقــد وزيــر الاقتصــاد والتخطيط بالمملكة محمد بن مزيد التويجري، ووزير شؤون مجلــس الوزراء والمســتقبل الإماراتي الأستاذ محمد بن عبد الله القرقاوي، رئيســا اللجنة التنفيذيــة لمجلس التنســيق السعودي الإماراتي، اجتماعهما الأول في جدة، الأربعاء الماضي.

واســتعرض الاجتماع سير العمــل على تنفيذ المشــاريع الاســتراتيجية المشتركة ضمن »اســتراتيجية العزم،« وبحث مســتجدات التعــاون بــين الطرفين، بمــا يحقق تطلعات القيادتين، ويخــدم المصالح المشــتركة للبلدين والشعبين الشقيقين.

مؤشرات قياس الأداء

كمــا ناقــش الجانبان المبادرات وأولوياتها، ومتابعة سير عملها، ومؤشرات قياس الأداء الخاصــة بها، حيث تم تشكيل اللجنة التنفيذية للمجلس لضمــان التنفيذ الفعــال لفــرص التعاون والشراكة بين البلدين، ووضع معايير يمكن مــن خلالها متابعة سير الأعمال وقياس حجــم الإنجاز، بمــا يكفل اســتدامة الخطــط ونجاح المبادرات، للوصول إلى تعاون ثنائي متكامــل في المحاور الرئيسية والمشاريع المشتركة.

مجلس التنسيق السعودي الإماراتي

ويأتــي الاجتماع تنفيذا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفــين الملك ســلمان بن عبدالعزيز آل ســعود، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشــيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة ـ حفظه الله، وما نص عليه محضر الاجتمــاع المنعقد في 21 رمضــان 1439هـ في مدينــة جدة، بإنشــاء مجلس تنســيق سعودي إمارتي برئاســة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ســلمان بن عبدالعزيز آل ســعود ولي العهد نائب رئيــس مجلس الــوزراء وزيــر الدفــاع ورئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنميــة، حفظه الله، من الجانب السعودي، وسمو الشــيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهــد أبو ظبي نائــب القائد الأعلى للقوات المســلحة، حفظه الله، من الجانب الإماراتي، وعضوية عدد من الوزراء والمسؤولين في البلدين.

وكان قد تــم الإعلان عن رؤية مشــتركة للتكامل بين البلديــن اقتصاديا وتنمويا وعســكريا عبر 44 مشروعا اســتراتيجيا مشــتركا، من خلال ثلاثة محاور رئيسية وهــي المحــور الاقتصادي والمحور البــشري والمعرفي والمحور الســياسي والأمني والعسكري، نتيجة لمخرجات »اســتراتيجية العزم« التي عمل عليها 350 مسؤولا من البلديــن، يمثلون 139 جهة حكومية وسيادية وعسكرية، واستغرق إعدادها 12 شهرا.

وستقوم اللجنة التنفيذية بــدور أســاسي للعمل على تسريــع تنفيذ بنود مذكرات التفاهم الموقعة بين البلدين وقــت انعقــاد المجلــس، والمبادرات المقترحة في خلوتي العــزم المنعقدتين في كل من أبــو ظبي في شــهر فبراير 2017م، والرياض في شهر مايو من العام نفسه، وذلك بالتنسيق مع جميع الجهات ذات العلاقة في البلدين.

44 مشروعا مشتركا

Newspapers in Arabic

Newspapers from Saudi Arabia

© PressReader. All rights reserved.