% من الشركات الأميركية لمهاجرين

Al-Watan (Saudi) - - اقتصاد - أبها: محمد أبوالقاسم

كشفت تقارير اقتصادية حديثة، عــن أن ثلثي نمــو الناتج المحلي الإجمالي الأميركي، منذ عام 2011، يعزي مبــاشرة إلى الهجرة، وأن أي تخفيضات للهجرة من شأنها أن تضُر بالمكاســب الاقتصادية، بالإضافة إلى إعاقة الابتكار.

وأكــد تقريــر لصحيفــة »الفاينانشيال تايمز« البريطانية، نقلا عن دراسة اقتصادية جديدة، أن من محاسن الهجرة أنها تجذب الأشــخاص ذوي التفكير الريادي للانضمام إلى القــوى العاملة في الولايات المتحــدة. وعلى الرغم من أن المهاجريــن يشــكلون 14 % فقط من ســكان الولايات المتحدة، إلا أن المهاجرين أسســوا 40 % من الشركات في قائمة »فورتشــن ،«500 ونحــو 30 %من جميع الأعمــال التجاريــة في البلاد منذ عام 2011، بمــا في ذلك أكثر من نصف الشركات المبتدئة التي تُقدر قيمتها بأكثر من مليار دولار، هذا بالإضافــة إلى بعــض المهاجرين حصلوا على براءة اختراع أو الفوز بجائزة الأوسكار أو جائزة نوبل.

تبديد الصورة السلبية

أشــار التقريــر إلى أن أهمية الفصل بــين النمــو الاقتصادي الإيجابــي والتصــور الســلبي للمهاجريــن، حيث إن أماكن مثل »وادي الســليكون« الشــهير في الولايات المتحدة قــد جنت فوائد هائلة من العمال المهاجرين، الذين ربما لم يأتوا بعــد إلى المصانع في ويسكونسن.

وطبقا للدراســة التي فحصت معدلات الهجرة في دول أخرى، فقد وجدت أنه إذا تم تجميد الهجرة إلى المملكة المتحدة في عام 1990، لكان اقتصاد البلاد أقل بنسبة 9 % مما هو عليه اليوم، أي بخســارة تبلغ 226 مليار دولار، وإذا تم تطبيق تجميد مماثل في ألمانيا، لكان صافي الخسارة الاقتصادية 6 % أو 180 مليار دولار.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Saudi Arabia

© PressReader. All rights reserved.