بائعو التمور يشتكون وأمانة المدينة: 90% من الأكشاك أُƩجرت ب1500Ơ ريال

Al-Watan (Saudi) - - محليات - البائعون الأمانة

الأمانة قالت إن كلفة إيجار الكشك 1500 ريال وأُجّر بـ20 ألفا لـ4 أشهر تأخر افتتاح المهرجان كلفنا خسائر كبيرة 32 كشكا فقط تعمل في السوق من أصل 180 90% من الأكشاك أُجرت بـ1500 ريال مبيعات المهرجات تخطت النصف مليار ريال مزارعو وتجار بقية المناطق شاركوا في المهرجان

المدينة المنورة: سعد الحربي

اســتحوذت تمــور المدينــة المنــورة -خلال هذا الأســبوع- على المشهد الإعلامي في المدينة المنورة، إذ شــهدت عقد ورشة في زراعة المدينة عــن كيفية التســميد للمحافظــة على التربــة، واجتماعا هو الأول في غرفــة المدينــة لمشروع تطويــر قطــاع التمــور بالمنطقة، فضلا عن ظهور بائعــي تجزئــة في مقطع فيديــو يكشــفون الركود الذي تعرضت له منتجاتهم في خيمة المهرجــان، لعدم التزام المستثمر بالمتطلبات الأساسية، وما تبع ذلك من ردة فعل من أمانة المنطقة التي أصدرت بيانا رســميا بهذا الصدد.

باعة التجزئة

اشــتكى بائع تجزئة في خيمــة مهرجــان التمور من وضع الســوق، وعدم وفــاء المســتثمر والمنظم »أمانــة المدينــة« بتلبية احتياجاتهم، على الرغم من إطلاقها الوعود قبل انطلاق المهرجــان، وهذا ما كبدهم خســائر نتيجــة التصور غير الدقيــق الذي قدم لهم مــن المنظمــين، لانتقالهم من ســوق التمور في سوق الخضار والتحول إلى السوق الجديد جــوار حديقة الملك فهد، إذ تكفــل المنظمون للباعة بتوفير باصات تنقل الزوار من المنطقة المركزية إلى مقر السوق والترويج له بالدعاية والإعلام، إلا أن تلك الوعود لــم تنفذ، إذ يقتصر السوق حاليا على 32 كشكا من أصل 180، ويعمل فيها سعوديون بالتجزئة تتلف بضاعتهم مــن حين لآخر بسبب الركود، وعدم توافر الخدمات الأساســية، كما تأخر افتتاح المهرجان إلى ما بعد انقضاء الصيف وموسم الرطب والحج في الـ23 من ذي الحجة، كذلك الإيجارات المرتفعــة التي وضعت على البائعــة، رغــم أن الأمانة أشــارت إلى كلفة الكشــك 1500 ريال في الشهر، لكن الواقع ألزمهم باســتئجار أكشــاك بـ20 ألفا، و10 آلاف لـ4 أشهر.

بيان

من جانبهــا، ردت أمانة المنطقة على ما ذكره الباعة عبر مقطع فيديو في وسائل التواصل بأن »وقت التصوير كان في نهاية أيام المهرجان، أي أن موســم التمــور قد انتهى، كما أن أسعار أكشاك بيع التمور كانت بأســعار رمزيــة و90% منها كانت بمبلغ شــهري يبلغ 1500 ريال، كما أن عقد التأجير لا يلزم المستأجر بالاستمرار، ويمكنه إنهاء العقد دون أن يتحمل أي مبالغ مترتبة على ذلك، علما بأن هذه الأكشاك تمثل جزئية بســيطة من موقع المهرجان، والذي يزيد على مساحة 150 ألف متر مربع، تمثل مسارات حراج التمور المساحة الأكبر منها.

وفيمــا يتعلق بالمبيعات، فإنه سيتم الإعلان مع نهاية المهرجان، الذي اســتمر 3 أشــهر، عن كمية المبيعات التي تجاوزت نصف مليار ريال، وحققت قفزة كبيرة في كمية مبيعاتها، مما شجع مشاركة مزارعي وتجار من مناطق أخرى للمشاركة.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Saudi Arabia

© PressReader. All rights reserved.