فرقة لتصريف سيول الرياض والأمطار تكشف تعثر عبارة العقيق

Al-Watan (Saudi) - - محليات - الرياض، الباحة: خالد الحارثي، مشعل الغامدي

فيما كشــفت الأمطار التي شهدتها الرياض أول من أمس، سوء تصريف المياه في العديد من الأنفاق، خاصة جنوب وغرب العاصمة كأحياء ديراب والشفا والســويدي وغيرها، واحتجزت عددا من المركبات قبل أن يباشر الدفاع المدني وبعض المتطوعين إنقاذ المحتجزين، كشــفت أمطار الباحــة تعثر مشروع عبارة تصريف الأمطار في محافظة العقيق. أظهــرت مقاطع مصــورة على مواقــع التواصل الاجتماعي الســيول وهي تجــرف بعض المركبات وحاويات النفايات في شــوارع غرب الرياض، كما تحولت بعض الأنفاق والمواقــع المنخفضة إلى برك مياه اســتمرت طوال الليل وسط اســتياء السكان من تكرار هذه المشــاهد مع كل موســم للأمطار في العاصمة دون أن يكون لمشــاريع تصريف السيول دور يذكر في المواقع التي تتكــرر فيها الاحتجازات بسبب سوء التصريف.

قالت أمانة الرياض إنها بــاشرت المواقع المتضررة من الأمطار فور هطولها عبر مركز المراقبة والتحكم بأمانة منطقة الرياض، فيمــا بلغ عدد أفراد الفرق الميدانية التي شــاركت في معالجة ميــاه الأمطار والسيول 2200 مهندس ومشرف وعامل، وأكثر من 700 معدة موزعة عــلى 180 فرقة في أنحاء المدينة، وتجري متابعتها عن طريق مركز المراقبة والتحكم بالأمانة وبالتنسيق مع عمليات الدفاع المدني والمرور ووزارة النقل. أبدى مغردون عــلى مواقع التواصــل الاجتماعي استياءهم من مشــاهد غرق المركبات وسط الأنفاق التي تحولت إلى بحيرات عميقــة، مطالبين الجهات المعنية بمحاسبة الشركات المنفذة للمشاريع، وتتبع الميزانيات الضخمة التي تضخها الحكومة ســنويا لحســابات أمانات المدن دون أن تعالج مشــاكل السيول الموسمية. عبر أهالي حي الغوث بمحافظــة العقيق في منطقة الباحة اســتياءهم من مشروع عبارة تصريف مياه الأمطــار، وقال عدد منهم إن المشروع بات يســبب هاجس خوف لديهم، مما زاد مخاوفهم من تساقط أطفالهم بهــا بعد تركها مكشــوفة، خصوصا مع موسم الأمطار وعدم سفلتة الطريق بعد الانتهاء من المشروع. ووقفت »الوطن« على موقع المشروع والتقت عددا من سكان الحي المتضررين واستمعت لشكواهم من خطر العبــارة، ومطالبتهم الجــادة بمعالجة المشروع المتعثر. أكد المواطن ســفر الشعلاني أن العبارة سببت أضرارا جســيمة داخل فناء منزله منــذ أن تم تنفيذ المشروع من ســنوات، وتم تقديم عدة شــكاوى لبلدية العقيق ومحافظ العقيق للوقوف ومعالجة القصور في العبارة، وحضرت عدة لجان ونسمع عبارة سنعالجها قريبا ولم نر تلك الوعود على أرض الواقع. وأضاف مبارك قطيم أن هذا المشروع متعثر منذ خمس سنوات تقريبا، ورغم مطالباتنا لبلدية العقيق إلا أن الحال لم يتغير، مؤكدا أن منزله تضرر كثيرا بعد هطول الأمطار الغزيرة مؤخرا، بعد ارتفاع منســوب المياه من فوق العبارة وتجمعها أمام منزله، مما أدى إلى تسرب المياه داخل المنزل. أوضح المهندس المعماري محمد المصري لـ»الوطن« أن هــذا المشروع يوجد فيه قصور كبير من ناحية التنفيذ وفتحات تصريف الميــاه، حيث مــن المفترض تنفيذها بشكل يسهم في درء مياه الأمطار وعدم تسربها من فوق العبارة بتوسيع الفتحــات إلى الحد الذي يســمح عبور المياه، مشيرا إلى أن المشروع من المفترض إعادة تنفيذه أو إصــلاح تلك القصور بعمل عبارة أخرى بجانبه كأحد الحلول لمعالجة ذلك حتى لا يتضرر الأهالي.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Saudi Arabia

© PressReader. All rights reserved.