بائعات البدائع يرفضن الانتقال لصالة الأسر المنتجة

Al-Watan (Saudi) - - محليات - البدائع: جاسم الجبيل

طلبت بلديــة البدائع من الأسر المنتجة مغادرة رصيف السوق التجاري وحجز أماكن في صالة الأسر المنتجة بجانب جامع الملك عبدالعزيز، أي ما يبعد عن السوق الحالي بأكثر من كيلو مــتر، ولكن الأسر رفضت ذلك بحجة أن الموقع الذي حددتــه البلدية يؤدي إلى ركــود في البيع؛ كما ظهر لهن في تجربتهن الأولى التي استمرت ســنتين بعد طلب سابق من البلدية.

كساد البضائع

قالت أم فهــد إن »الأسر المنتجــة لــم تخــرج من بيوتهــا وتــترك أولادها إلا لطلب الــرزق، وأغلبنا أرامل ومسنات، ولســنا مجرمات كــي نتنقل بــين الشرطة والبلدية والمحافظة، والبلدية هددت بمصادرة البضائع إن استمررنا في السوق التجاري، وطلبت لنــا الشرطة لتنفيذ ذلــك، فتقدمنــا بطلب إلى المحافظ«.

وأضافــت »المقــر الذي تطالبنــا البلديــة بالانتقال إليــه لا يحقق لنا شــيئا، وتجربتنا الســابقة لا يمكن تكرارها، فلازلنا نسدد ديون بضائعنا التي كسدت هناك، وأعمل في محل براتب مرضٍ وأملك بسطة أمامه لتغطية مصاريــف أولادي المتــوفى والدهم، ولا أستطيع الانتقال لصالة الأسر المنتجة«، مشيرة إلى أن البلديــة ضايقتهم في مصدر رزقهم.

وذكــرت أم شــداد لـ »الوطن« أن »انتقال السوق إلى مقره الآخر نســمعه منذ أربع سنوات ولا زال يحتاج إلى مزيد مــن الوقت ونطلب بقاءنا حتى ينتقل هناك.«

موقع أفضل

أوضح رئيس بلدية البدائع المهندس صالح الســهلي لـ »الوطــن« إن »البلدية لديها تنظيــم وموقع أفضل جاهز لــلأسر المنتجة، وســننظم لهم برامج وفعاليات لجذب الزبائن، والــوزارة وجهت بإزالة أي شيء يشوه المنظر العام، ووجودهم الحالي ليس منظراً حضارياً«.

وأضــاف أن »الســوق التجاري الحالي سيزال قريباً وينتقــل لمــكان قريب من الموقع المحدد للأسر المنتجة، ونهدف من ذلك للقضاء على التشوه البصري والبسطات العشــوائية، والبائعات غير الســعوديات، وبعضهــن عاملات منزليات، ووجودهن بالمحلات يسهل لنا مراقبتهن، وأيضا حتى لا نتركهن عرضة للشمس والهواء وهو ما يؤثر على بضائعهن«.

وأبان السهلي أن »البلدية تنفذ رؤية الوزارة في القضاء على التشوه البصري، ولدينا توجيــه من أمــير القصيم بتفعيل صالة الأسر المنتجة، وهي تضم 14 محلا داخليا و40 محلا خارجيا«.

يذكر أن عدد المتواجدات في السوق التجاري 8 من الأسر المنتجة جميعهم ســعوديات إلا واحدة مرضــت وتركت عاملتهــا المنزلية تبيع حتى عودتهــا للســوق، وعلمت »الوطــن« أن الأسر المنتجة عــادت إلى مقراتها وســط الســوق التجاري في اليوم الثاني للمشــاركة بافتتاح صالــة البلدية للأسر المنتجة يوم السبت الماضي.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Saudi Arabia

© PressReader. All rights reserved.