املردايس و"الجرمية" الغامضة

Arriyadiyah - - News -

صدمتنا الكبرية يف الحكم الدويل فهد املردايس وفاجعتنا املؤملة ال تقترص عىل معلومة وبيان وسلوك مرفوض رشًعا ونظا ًما وقانونًا، إمنا يف فعل ال نعلم كيف "تجرأ" باإلقدام عليه؟! ـ هذه اجلرأة القبيحة بكل ما فيها من "ثقة" عالية جدا بالنفس، هي "مربط الفرس وبيت القصيد" التي أدهشتنا وفرضت علينا كمجتمع منزعج جدا وإعالم مصدوم، التوقف طويال حول هذه الثقة "العمياء"، مصدرها وأسبابها، وسؤال ال يفارقنا وهو: ما الذي جعل املرداسي يحمل قلًبا "حديديًّا" دون أي "خوف" من مغامرة محفوفة باخملاطر، "مضحيا" بسمعته التحكيمية وبجرمية سوف تؤدي إلى حرمانه من شرف قيادة نهائي كأس امللك ومن شرف املشاركة كحكم سعودي في نهائيات كأس العالم. ـ هذه اجلرأة هي من استرعت انتباهي في املقام األول؛ فال ميكن منطقيا وبالعقل حلكم دولي موعود مبناسبات كبيرة وإجنازات مشرفة له في سيرته وتاريخه الرياضي التفريط في كل هذه املكتسبات بسهولة؛ من أجل احلصول على مبلغ كبير من املال؟ ـ إنها جرمية "غامضة" ال يصدقها العقل، وال بد أن في األمر "سرًّا" خفًّيا، وهذا السر يكمن في هذه "اجلرأة" احمليطة بها وظرف "زمني" فيه من الدالالت على أننا أمام قضية، رغم الوضوح املتعلق مبعلومات وقرارات يصدرها احتاد القدم مبباركة من رئيس هيئة الرياضة واللجنة األوملبية، إال أننا ال نستطيع "التخلص" من حقبة زمنية هي من كونت هذا اجلو الفاسد، وهذا اجلو هو من شكل بيئة ال "تخجل" من التعامل الصريح مع "الرشوة". ـ جرمية غامضة تفاجأنا بها ومبرتكبها الذي مهما بلغت "املغريات" املادية لن يصل به احلال لهذا املستوى من الفكر املادي، إال إذا فقد "عقله" أو وصل به "الغرور" ملرحلة الالمبالة بالنتائج وعواقبها، دون إدراك منه أننا في عصر مختلف عصر احلزم ومحاربة الفساد، وقادته ظنونه أنه سيفلت من العقوبة تعاطًفا معه من منظور املشاركة "العاملية" التي لها قيمة معنوية كبيرة وسمعة ضخمة لبلده، ولم يدر أن رئيس هيئة الرياضة تركي آل الشيخ شخصية لن يعبأ مبثل هذه اجلوانب وعيونه "مفتحة" ورجال دولة "شغالني" صح، ولديهم من العلم واملعرفة بـ"أدق" التفاصيل عنه كحكم وعن غيره من حكام سعوديني، وأن "اجلرة إذا سلمت مرات لن تسلم كل مرة"، وخائن األمانة ال بد له من نهاية، على أنني أمتنى ظهور املرداسي على املأل ليعترف باجلرمية ومسبباتها ومن يقف خلف هذا التحول اخلطير في حياته، وحلم تبخر بني يوم وليلة، فهناك الكثير ما زال غير مصدق بكل وقائع هذه اجلرمية؛ ملا حتتويه من الكثير من الغموض، وعالمات استفهام كبيرة تبحث عن إجابة.

صورة التقطت أمس لمندوبي فريقي االتحاد السكندري والفتح الرباطي يحمالن قميصي فريقيهما قبل المشاركةفيأولىمبارياتالمجموعةالثانية تصوير:عدنانمهدلي خليل جالل

عدنان جستنية @Adndn_Jas

Newspapers in Arabic

Newspapers from Saudi Arabia

© PressReader. All rights reserved.