Arriyadiyah

صوت املعدن..

فن وعربة

- عبد العزيز الزامل @Azoz_Alzamil

حينام نسأل اثنني عن هدف السينام فبدون شك سيجمع االثنان عىل أنها إحدى الوسائل الرتفيهية.. ولكن ماذا عن كونها الفن السابع؟ ظهرت السينما على أسس تطور الفن املسرحي، وظهرت لتبرز فنًا جديًدا سابًعا يهدف إليصال الرسائل ورواية القصص.. فن يهدف لتعاون منظومة كاملة تتعاون وتتعب لتوصل لنا تلك الرسالة أو القصة بأبهى حلة. لنخرج من قاعة السينما مختلفني ولو قليال عن حالنا قبل دخولها. هذا الهدف الرئيس الذي قامت عليه السينما أو الفن السابع بالتحديد ال شك بأنه بدأ يتالشى سنة بعد األخرى.. حيث ال تسعى شركات اإلنتاج اليوم سوى للحديث بلغة واحدة وهي “لغة األرقام”. وبطبيعة احلال اجلماهير كان لها جانب مساهم في أن تتغير الثقافة الفنية السينمائية إلى ما أصبحت عليه اليوم بهجرانها للجانب الفني. رغم ذلك األلم، إال أنني وفي كل مرة أجد ذلك الفيلم الذي يبث روح األمل ويجدد الغاية األساسية التي بنت حب السينما لدي. في السنة املاضية كان صوت املعدن يجسد ذلك األمل، بأن السينما الفنية باقية. فيلم “صوت املعدن” وهو أحد األفالم املرشحة جلائزة األوسكار الثالث والتسعني، والتي من املقرر لها أن تعقد في تاريخ السادس والعشرين من إبريل احلالي. الفيلم الذي يجسد فيه املمثل البريطاني من أصول باكستانية “ريز أحمد” دور قارع طبول في فرقة روك صاخبة يبدأ بالشعور بأن حاسة السمع أضحت تتالشى شيًئا فشيًئا لديه. هذه احلاسة األهم لدى املوسيقى التي من خاللها يكسب قوت يومه. هذا الفيلم يأخذ املشاهدين في رحلة مخيفة مع املمثل التي جتعلنا نعيش مرحلتني مختلفتني ما بني الصخب والصمت. هذه الرحلة التي تغير حياة رجل بالكامل، لنبدأ بالتساؤل حينها.. هل فقدانه للسمع كان نعمة أم إعاقة. الفيلم قسم أحداثه على فصول مختلفة، في األول كنا نشاهد الفقدان التدريجي، الذي يبدأ املمثل بالتعرف عليه ويصاب بحالة من االضطراب والشعور بالنقص بسبب طبيعة حياته. أما في الثاني فنعيش مع املمثل حياة الصم ولغة اإلشارة، وما هي املصاعب التي قد يعاني منها شخص في تعلم هذه اللغة والتأقلم مع الفقد. بعد ذلك نختتم في الفصل الثالث الذي يعد فصل التعايش.. الفصل األفضل في سياق األحداث، وتطور القصة، وأداء املمثل، ثم أخيرا الفائدة املرجوة. هذا الفيلم يجدد استذكار النعم، ويخاطب اجلانب املليء من الكأس. هو رسالة فنية وعمل استثنائي يجدد حب السينما لدي. وهو بكل تأكيد يستحق املشاهدة ملتذوقي الدراما والساعني.. للفن والعبرة.

 ??  ??

Newspapers in Arabic

Newspapers from Saudi Arabia