ملاذا تدعم واشنطن بوست شعار «املوت ألمريكا»؟!

Okaz - - ﺍﻟﺮﺃﻱ -

بعد يـوم واحـد من نشرها خبرا عن توجه إدارة الــرئــيــس األمــريــكــي تــرمــب لـتـصـنـيـف الحوثيني كجماعة إرهابية نشرت صحيفة واشنطن بوست يوم 9 نوفمبر م2018 مقاال ملحمد علي الحوثي الذي ال يجيد القراءة والكتابة، وهو لص أغنام من اليمن تحول إلى إرهابي ومنحه ابن عمه زعيم املليشيا الحوثية مسمى «رئيس اللجنة الثورية العليا في اليمن»، لكن الصحيفة لم تنشر صورة الكاتب مع املقالة والسبب في ذلك أنها ال تريد أن يعرف األمريكيون أن شعار الجماعة الحوثية الرسمي الــذي يعلقه كاتبها الجديد خلفه في كل صورة هو عبارة عن قطعة قماش تتضمن جمال مــحــددة هـــي: «املــــوت ألمــريــكــا.. املـــوت إلســرائــيــل.. الـلـعـنـة على اليهود». مشكلة واشنطن بوست وإعالم اليسار األمريكي بشكل عام أنه غبي بشكل ال يمكن تصديقه، فرغبته الجنونية فـي محاربة ســيــاســة الــبــيــت األبـــيـــض جـعـلـتـه يــنــزلــق إلــــى مـــعـــاداة الشعب األمريكي بشكل كامل ويتحول إلـى سـالح بيد أعــداء الواليات املتحدة بل وأعداء اإلنسانية جمعاء، وهو ما يؤكد صحة وصف الرئيس ترمب لبعض اإلعالميني بأنهم «أعداء الشعب». والحقيقة أن صفحات الـــرأي التابعة لقسم الــشــؤون الدولية فــي «واشـنـطـن بــوســت» الـتـي تـديـرهـا «كــاريــن عطية» معروفة باستكتاب اإلرهابيني واألصوليني املعادين للشعب األمريكي، وأجزم أنه لو كان «أسامة بن الدن» على قيد الحياة اليوم لكان كاتبا أسبوعيا في هذه الصحيفة يرسل مقاالته عبر اإليميل مـن كهوف أفغانستان محرضًا على قتل األبــريــاء األمريكيني الذين يسيرون بجوار مبنى الصحيفة صباح كل يوم إليصال أطــفــالــهــم إلـــى املــــــدارس، وهــــذا يــؤكــد حـقـيـقـة أن غــبــاء اليسار األمريكي أكبر مغذ وداعم لإلرهاب في العالم يتغطى بشعارات الديمقراطية، كما أن الشعب األمريكي الذي انتخب ترمب رئيسًا اكتشف هذه الحقيقة مبكرا وهزم اإلعالم شر هزيمة وتسبب له في فضيحة تاريخية عندما كشف كذب استطالعات الرأي التي كان ينشرها هذا اإلعالم خالل حملة ترمب االنتخابية. محمد الحوثي كاتب واشنطن بوست الجديد وصاحب شعار «املوت ألمريكا» ال يختلف عن بن الدن فهو يرسل الصواريخ الباليستية إيــرانــيــة الـصـنـع مـنـذ ثــالث ســنــوات عـلـى مدارس األطفال والجامعات واملـطـارات السعودية، وبحسب البيانات املعلنة تجاوز عدد الصواريخ الباليستية التي أطلقتها مليشيا الحوثي باتجاه املــدن السعودية 205 صواريخ بجانب آالف املقذوفات التي تسببت في مـوت 112 مدنيا وإصـابـة املئات مـن األطـفـال والـنـسـاء، ولـو كانت هـذه املليشيا تقيم قواعدها في املكسيك بجوار الحدود األمريكية وترسل الصواريخ على جامعة تكساس في ال باسو أو مطار جورج بوش في هيوسنت ملا تردد األمريكيون في مسح تلك القواعد من الخارطة بأقصى ما يمكن من قوة، لكن السعوديني لم يفعلوا ذلك في حربهم مع الحوثي بسبب حرصهم على سالمة املدنيني في اليمن. مــن قــرأ أكــاذيــب الـحـوثـي الـتـي نشرتها واشـنـطـن بـوسـت على شــكــل مــقــال ولــديــه خـلـفـيـة بـسـيـطـة عــن شـخـصـيـة هـــذا املجرم ســيــدرك أنــه لـيـس الـكـاتـب الحقيقي لـلـمـقـال، وخـصـوصـا ذلك الــجــزء الـــذي يـتـحـدث عــن الــســالم فــي آخـــره، وهــو أمــر يذكرني باللقاء الذي أجراه اندرسون كوبر على قناة CNN مع «كارين عطية» منتصف أكتوبر املـاضـي وزل فيه لسانها ال شعوريا لتكشف أنها هي شخصيا تكتب مقاالت أو ربما أجــزاء منها لتنشر بأسماء كتاب من الشرق األوسط في الصحيفة، وهذا ما يجب أن يعرفه الشعب األمريكي عن أعدائه الحقيقيني الذين يجلسون في مكاتبهم داخل مبان ذات واجهات جميلة في قلب واشنطن. * كاتب سعودي

هاني الظاهري * @Hani_DH gm@mem-sa.com

Newspapers in Arabic

Newspapers from Saudi Arabia

© PressReader. All rights reserved.