هجرة العقول العربية خسارة لالقتصاد

Okaz - - ﺍﻟﺮﺃﻱ - د. عبداهلل صادق دحالن * abdullahdahlan@yahoo.com

كــم أنــا فـخـور بـالـكـفـاءات العربية املـهـاجـرة في مختلف أنــحــاء الـعـالـم وعـلـى وجــه الخصوص في الواليات املتحدة وأوروبا وأستراليا وكندا، وفي مختلف املجاالت في الطب والهندسة والعلوم والقانون واالقــتــصــاد وعــلــوم الــفــضــاء، وقـــد ســبــق وأن كـتـبـت فــي أحد مقاالتي بعض اآلراء في كيفية االستفادة من علم ونبوغ هذه الكفاءات املهاجرة وكيف نستطيع أن نقدم لهم الخدمات التي يحتاجونها في بالد املهجر، وحسب تقارير صادرة من جهات رسمية مثل منظمة اليونسكو والبنك الدولي، أن العالم العربي يساهم في ثلث هجرة الكفاءات من البلدان النامية، وأن %50 من هجرة الكفاءات هم من األطباء %23و من املهندسني %15و من التخصصات األخرى، ويمثلون صفوة األطباء واملهندسني والـتـخـصـصـات األخـــــرى، ألن شــــروط املــوافــقــة عـلـى هجرتهم هي تميزهم، وهكذا تستقطب دول املهجر النخبة من أبنائنا للعيش فيها، وتقدم أفضل الخدمات لهم، مع حصولهم على التحفيز والـدعـم للحصول على جوائز عاملية في مجاالتهم، مثل جائزة نوبل وغيرها من الجوائز العاملية، وحسب بعض الـتـقـاريـر أن نسبة تـصـل إلــى %50 مــن املـتـمـيـزيـن مــن الطلبة الـعـرب الـذيـن يـدرسـون فـي الـخـارج ال يـعـودون إلــى أوطانهم، ويشكل األطباء العرب في بريطانيا %34 من مجموع األطباء فيها، وحسب التقارير أن املنطقة العربية أكثر منطقة تدفع علماءها واملتميزين فيها للهجرة إلى الغرب وغالبيتهم من املهندسني واألطباء وعلماء الذرة والفضاء. وحسب تحليل اليونسكو فـإن أكبر نسبة مهاجرين لألدمغة املـتـمـيـزة فــي الــعــالــم هــي مــن الــــدول الـعـربـيـة، والـحـقـيـقـة أنها ظاهرة سيئة وغير اقتصادية ألوطاننا العربية، كما تعتبر الـيـونـسـكـو أن هــجــرة الــعــقــول نـــوع سـلـبـي مــن أنــــواع التبادل العلمي بـني الـــدول، ويتسم بالهجرة مـن جـانـب واحــد للدول املـتـقـدمـة، وهــجــرة الــعــقــول تـعـنـي نــقــال مــبــاشــرًا ألهـــم عناصر اإلنتاج املتميزة في املجتمعات وهو العنصر البشري. وحسب تقرير اليونسكو فإن أهم األسباب والدوافع األساسية لهجرة العقول العربية هو عجز الــدول العربية والنامية عن اسـتـيـعـاب أصــحــاب الــكــفــاءات الــذيــن يــجــدون أنفسهم أحيانًا بدون عمل، أو يعملون بمقابل زهيد أو بدون تطوير، ونتيجة صعوبة إيـجـاد فــرص العمل أو طــول انـتـظـار التعيني يهرب األطـبـاء إلــى الـخـارج وتحتضنهم الــدول املتقدمة وتـقـدم لهم اإلقــامــة وفــرص العمل والسكن وتطوير كـفـاءتـهـم.. وكــم كنت أتـمـنـى أن نهيئ لـهـم نـفـس األجــــواء واالمــتــيــازات للمحافظة عليهم لـخـدمـة وطـنـهـم، أمــا مــن الـنـاحـيـة االقـتـصـاديـة فهناك سلبية اقتصادية على وطننا وهي إنفاق الباليني لتعليمهم حتى تخرجهم وتميزهم، ثم استفادة اقتصاد ومجتمع آخر منهم بـدون تكلفة مالية في تعليمهم وتميزهم، أمـا السلبية الثانية في هجرة العقول العربية هي عدم استفادة بالدنا من مهاراتهم الفكرية واملعرفية وهو ما ينعكس سلبًا اقتصاديًا، حيث نتعاقد على هــذه املــهــارات أو أقــل منها مـن تلك الدول بأغلى األثمان. وتــقــدر خـسـائـر الـعـالـم الـعـربـي سـنـويـًا نتيجة نـــزوح العلماء الــعــرب أطــبــاء ومـهـنـدسـني واقـتـصـاديـني وعـلـمـاء ذرة وفضاء وتقنية بحوالي 2 مليار دوالر سنويًا منهم 862 ألـف كفاءة مصرية يقيمون بالخارج من بينهم 081عالم نـووي، ومنهم 1883 في تخصصات جدًا نادرة، ومنهم 42 رؤساء وعمداء في جامعات أجنبية في مختلف أنحاء العالم، وتحرص الحكومة املــصــريــة عــلــى مــتــابــعــة مــهــاجــريــهــا وعــلــى وجـــه الخصوص الــعــلــمــاء مــنــهــم، وأنـــشـــأت لــهــم وزارة خــاصــة لـلـهـجـرة والتي ترأسها أحد أنشط وزراء الهجرة في العالم السفيرة الدكتورة نبيلة مكرم وزيرة الدولة لشؤون الهجرة، والتي أنشأت وألول مـرة (مؤسسة علماء مصر بالخارج) برئاسة الجراح العاملي املصري مجدي يعقوب ملتابعة العلماء املصريني وإنجازاتهم وأبحاثهم واالستفادة من خبراتهم وآرائهم، وهذا ال يعني أن اململكة ال يوجد لها مهاجرون من العلماء املتميزين في أمريكا وأوروبا وغيرها، ويعتقد البعض اعتقادًا خاطئًا أن من يهاجر من وطنه فهو معارض أو الجئ، ولكن الحقيقة هي البحث عن أجواء اإلنتاج واإلبداع والتميز، لقد التقيت بأعداد كبيرة من األطباء السعوديني املهاجرين في أمريكا وأوروبــا وتعالجت عند بعضهم في أشهر املستشفيات في العالم، وتقلد بعضهم رئـاسـة أقـسـام متخصصة أو مـراكـز بحث طبية، ونـظـرًا لعدم االهتمام بالتواصل معهم من الجهات املعنية في اململكة فهم يعيشون في عزلة عن وطنهم والبعض هاجر لعدم االعتراف بـتـخـصـصـاتـهـم مـــن وزارة الــصــحــة أو هــيــئــة التخصصات الصحية، رغم أنهم مبتعثون من وزارة الصحة أو مستشفيات حكومية فعادوا إلـى بـالد املهجر وتقلدوا مراكز مهمة. وهي مناسبة أن أقدم شكري الجزيل لبعض من العلماء املهاجرين الـذيـن تتلمذت على يدهم ومنهم خبير نظام العمل الدولي األســـتـــاذ الــدكــتــور عــدنــان الـــتـــالوي الـفـلـسـطـيـنـي املــهــاجــر في سويسرا، واألستاذ الدكتور رحمه الله برهان الدجاني مؤسس اتـحـاد الـغـرف العربية، واألخــــوان بريكي مـن الـجـزائـر خبيرا نظام العمل الدولي واللذان كتبت بعض فقرات العمل املعدلة باسميهما، والخبير الـدولـي األسـتـاذ الدكتور سمير رضوان املصري املهاجر في سويسرا وزير املالية األسبق وغيرهم. وطلبي اليوم هو إنشاء مؤسسة عامة للمهاجرين السعوديني أو لـلـعـلـمـاء أو الــعــقــول املــهــاجــرة الــســعــوديــة لــتــقــديــم الدعم واملساندة واالستفادة من خبراتهم. * كاتب اقتصادي سعودي

Newspapers in Arabic

Newspapers from Saudi Arabia

© PressReader. All rights reserved.