الفكر النقدي.. الدعامة األم للنهضة والتنمية والتطور

Okaz - - News -

عندما قال ولي العهد األمير محمد بن سلمان، عراب الرؤية التنموية السعودية ،2030 إنه يرى فــي مستقبل املنطقة «أوروبــــا جــديــدة»، لــم يكن استشرافه حلمًا طوبيًا، فنحن اآلن دخلنا فعليًا مرحلة «التحول الـوطـنـي» و«الــبــدايــات» العملية القوية تجاه تحقيق الرؤية، فخالل األشهر القليلة املاضية حدثت نقالت كبيرة ومتسارعة في العديد من املسارات التنموية وعلى عدة أصعدة، من بينها الــتــقــدم فــي مـسـائـل تـمـكـني املــــرأة وتــطــويــر الــقــضــاء والرقمنة والــســيــاحــة والــتــرفــيــه ومــكــافــحــة الــفــســاد وتـقـلـيـص العمالة غير النظامية وإطــالق عـدد كبير مـن املشاريع االستثمارية الضخمة لتوليد آالف الـوظـائـف قريبًا، لــذا فــإن املستجدات اإليجابية متسارعة وبــال تـوقـف، ومــن آخــر هــذه املستجدات الـتـي أرى أنـهـا ستضعنا على أعـتـاب مرحلة بـنـاء نهضوي بالغ األهمية، وهي ما أفصح عنه وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى أخـيـرا حــول تطوير جديد ملناهج املرحلة الثانوية خالل أيام يشمل مقررًا جديدًا لـ «التفكير الناقد» والذي سيطبق مع بداية الفصل الدراسي الثاني لهذا العام. إن الـفـكـر والـفـلـسـفـة الـنـقـديـة أو الـنـقـد هــو آلــيــة لـبـنـاء مجتمع واع ومتحضر قادر أن يميز ما بني الخطأ والصواب ويقاطع املعتقدات املتخلفة، والنقد هو منهجية لتفحص تراثنا الذي ننتمي إليه عوضا عن التبعية وثقافة النقل والتلقني التي هي مصدر معرفتنا وثقافتنا الـيـوم، وهنا اخـتـرت أن استحضر الفيلسوف األملاني هربرت ماركيوز الذي اعتبر أن هناك قوى خفية فــي املـجـتـمـعـات تــحــاول فــرض التفكير الـتـقـلـيـدي بدال عـن التفكير النقدي لتبقي األوضـــاع القائمة كما هـي لتكبح أي تغيير، ألن النقد الـفـكـري دائــمــًا يـرسـخ العقالنية ويعري األفــكــار الـزائـفـة ويــطــور املجتمعات، وهـــذا الــطــرح أكـــده أيضًا عــالــم االجــتــمــاع مــاركــس هــوركــهــايــمــر تــحــت مـصـطـلـح العقل التوتاليتاري واألحادي عند الدول واملجتمعات والذي يسحق الفكر النقدي وأفـكـار التغيير، وهــو مـا أثــر بشكل سلبي على الوعي املجتمعي مع الوقت وتسبب في أن تسود الوصاية على عقل اإلنسان واملجتمع وعليه تصبح األفكار املجتمعية مجرد أفـكـار سطحية استهالكية وال تفكر فـي الـرجـوع إلـى النقد أو الفعل الثقافي والفكري لتقييم شأن ما ومعالجته بواقعية. إضافة إلى االستشهاد بماركيوز وهوركهايمر، ال بد أن نذكر أنهما ينتميان إلــى أهــم مـدرسـة نقدية مــرت فـي تـاريـخ الفكر األوروبي وهي «مدرسة فرانكفورت» والتي كانت تسمى أيضًا بالنظرية النقدية وهي املدرسة التي تأسست عام 1923 بمعهد العلوم االجتماعية بفرانكفورت في أملانيا وضمت كوكبة من املفكرين بينهم ثيودور أدورنـو ويورغن هابرماس وألبرخت ويــلــمــر، وتــنــاولــت مـخـتـلـف نــمــاذج الــوعــي الــنــظــري والعلمي وســعــت لجعل الـفـكـر الـنـقـدي أســاســًا إلزالــــة أشــكــال االستبداد والــتــســلــط وإيـــقـــاظ الــوعــي اإلنــســانــي وانــتــشــالــه مــن التخلف والـــركـــود وحـــاولـــت أن تــؤســس لـلـعـقـل الــنــقــدي مــقــابــل العقل األداتي النمطي من خالل طرح األسئلة املعرفية، وكانت املدرسة الوحيدة من نوعها في التاريخ األوروبــي التي اعتمدت على النظرية النقدية مـن أجـل إيـقـاظ الـوعـي املجتمعي، كما يجب أن ال نغفل أن أسباب النهضة واالزدهـار في أوروبا لها جذور قوية فـي املـاضـي، فاملجتمعات األوروبــيــة وصلت لـدرجـة من الوعي واالقــالع الحضاري بسبب تراكم مجموعة من األفكار الـنـقـديـة، بــدايــة مــن عصر ســقــراط وأفــالطــون وأرســطــو، وحني حاربت الكنيسة «أكاديمية أفـالطـون» وأغلقتها عـام 529 في عهد جستنيان األول، ووضعت قبضتها على الفلسفة والتعليم والــفــكــر، تــراجــع الـنـقـد واألفـــكـــار الـنـقـديـة فـدخـلـت أوروبـــــا في عصور طويلة من الظالم والتخلف حتى جـاء عصر النهضة باألفكار العقالنية والنقدية من جديد وتزامن ذلك مع ظهور حركات اإلصالح الديني التي قادها مارتن لوثر وجون كالفن ومن بعدهم جان بـودان وظلت األفكار النقدية تتبلور مع كل فيلسوف ومفكر منذ ذلك الوقت حتى تطور املجتمع األوروبي من خالل النقد املوضوعي الذي شمل مختلف مجاالت الحياة. كــمــا أن جـمـيـع املــــــدارس الــفــكــريــة الــتــي تــعــاقـبـت فــي التاريخ األوروبي منذ عصر النهضة قامت على النقد، عبر التجريبيني والعقالنيني وفالسفة التنوير، باإلضافة إلى طروحات نيتشه وفـرويـد والتفكيكية والبنيوية والـوجـوديـة واملاركسية التي كــانــت لـهـا مــــدارس فـكـريـة قــدمــت طــروحــات نــقــديــة، كـمـا تظل إليمانويل كانط «فيلسوف التنوير» مكانته املثلى فهو الذي وضــع أســس االتــجــاه الـنـقـدي فــي الفلسفة الغربية ودافـــع عن االسـتـعـمـال العمومي للنقد فـي كـل املــجــاالت وجــاء مـن ورائه هيغيل «األب الــروحــي لـكـل الـفـلـسـفـات الـحـديـثـة واملعاصرة» بمنهجيات النقد الـتـي تعتمد على النفي والــجــدل كمنظور لنقد جميع املواضيع اإلنسانية، معتبرًا أن النقد والـجـدل أو «الديالكتيك» قوة من أجل التحول والتغيير. وقد انعكس تطور النقد في الفلسفة والفكر األوروبي في حركية مجتمعية وسياسية كبيرة انخرط فيها املثقفون والسياسيون بكل تأكيد، ولكن كان للطالب واملجتمع املدني وأبناء الطبقة املـتـوسـطـة دور كبير جــدًا فــي نـقـل هــذه األفــكــار لـلـواقـع وبناء مـجـتـمـع نــقــدي مــتــنــور، وتــجــلــى هـــذا األمــــر فــي حــجــم الحراك التنويري الذي حدث في القرن الثامن عشر والثورة الفرنسية وحركة الطلبة في أواخر الستينات في فرنسا وأوروبا. وفــي عـاملـنـا الـعـربـي كــان الـتـيـار الـنـقـدي مــوجــودًا بشكل قوي فــي بعض املــراحــل التاريخية ولـكـن املشكلة الـتـي وقـعـت هي غياب حراك مجتمعي يواكب األفكار النقدية التي ظهرت، كما تضافرت األنظمة السياسية والــقــوى الدينية املحافظة على قمع النقد، وتاريخيًا، بدأ النقد والعقالنية في التاريخ العربي اإلسالمي عند «املعتزلة» في زمن الدولة العباسية، إذ اعتمدوا على العقل في تأسيس عقائدهم وقدموه على النقل والنص ودافـعـوا عن النقد واخـتـالف الــرأي وكــان لهم إسهام كبير في إصـــالح املجتمع املسلم فــي مسألة حـريـة الفكر وتـــرك املسألة السياسية بعيدة عن التوظيف الديني، وهذه الفرقة الكالمية حوربت بشكل كبير مثل ما تعرضت له أعمال ابن رشد النقدية للقمع وأحــرقــت كتبه واتــهــم بالكفر، وكــذلــك ابــن تيمية الذي تعرضت طروحاته في السنوات األخيرة للتشويه والتدليس، إال أنــه كــان أحــد العلماء املسلمني الـذيـن خـدمـوا النقد وسعى إلــى تـحـريـر الـفـكـر اإلســالمــي مــن اســتــبــداد الــخــرافــة، كـمـا خدم ابــن خـلـدون على تحرير الفكر اإلســالمــي مـن اسـتـبـداد العنف املادي، وال ننسى األعمال النقدية الكبيرة للفارابي وابن سينا وفالسفة آخرين. وفي العقود األخيرة، ظهر في عاملنا العربي املعاصر عدد من املفكرين واملثقفني الداعمني للفكر النقدي، من بينهم محمد عابد الجابري الـذي عمل على نقد العقل العربي والـتـراث وتحليل النظام املعرفي، واعتبر بشفافية في «تكوين العقل العربي» أن السبب الرئيس في تأخرنا وتقدم أوروبا هو «استقالة» العقل عند الـعـرب، فـي حـني تقدم األوروبــيــون عندما بــدأ عقلهم في االستيقاظ ومساء لة نفسه، وال نغفل «ناقد طروحات الجابري»، جــورج طرابيشي الــذي قـال إن العقل ال يكون عقال إال إذا كان نقديا، وكذلك عبدالله العروي الذي اعتمد على النزعة النقدية فــي مــشــروع كتابه األبـــرز «األيــدولــوجــيــا العربية املعاصرة»، وإدوارد سعيد الـــذي كــان مــن املــؤثــريــن فــي الـنـقـد الحضاري واالستشراق، باإلضافة إلى أسماء أخرى عديدة. وبالرغم من البدايات القديمة للنقد في تاريخ الفكر العربي عــمــومــًا إال أن الــنــظــريــة الــنــقــديــة ال تــــزال لــم تـكـتـمـل، وال يزال واقعنا الراهن يعتمد على املوروث القديم من ناحية واللجوء إلــى تــوريــد األفــكــار الـجـاهـزة والـثـقـافـات األجنبية مــن ناحية أخـــــرى، وهــنــا تـتـجـلـى أهــمــيــة تــدريــس الــنــقــد والــفــكــر النقدي لتفعيل وتوظيف ملكة العقل في تنقية الصالح من املوروث وفهم الـواقـع الــذي نعيشه وبـنـاء املستقبل، فالعقل هـو األداة الـتـي ال غنى عنها فـي سبيل تحقيق التغيير املـنـشـود تجاه التطور والتنمية املستدامة.. أو كما قال أنيس منصور: «العقل كالبارشوت، يجب أن ينفتح».

Newspapers in Arabic

Newspapers from Saudi Arabia

© PressReader. All rights reserved.