مهمة تاريخية لـ «العني».. واللقب الثالث يغري «املرينغي»

Okaz - - News - نعيم تميم الحكيم (جدة)

يسعى نـادي العني اإلمـاراتـي لتحقيق مفاجأة كبرى متمثلة في تحقيق كأس العالم لألندية، بعد إنجازه االستثنائي على مستوى األندية الخليجية بوصوله للنهائي بعد إقصائه لبطل أوقيانوسيا ويلنغتون الـــنـــيـــوزلـــنـــدي، ثــــم أتـــبـــعـــه بــبــطــل أفـــريـــقـــيـــا الترجي الـتـونـسـي، وكــان اإلنــجــاز األكــبــر بتخطي عقبة ريفر بليت ووصــولــه للنهائي الـــذي سيلعب مـسـاء اليوم السبت على ملعبه بمدينة زايــد الرياضية، ليصبح أول فريق إماراتي وثاني فريق عربي يصل لهذا الدور بعد الرجاء املغربي. لكنه سيصطدم بعقبة كبيرة متمثلة ببطل أوروبا واملــتــوج بــآخــر نسختني مــن مــونــديــال األنــديــة ريال مدريد اإلسباني الذي يسعى لتحقيق إنجاز استثنائي مـمـثـال بــهــاتــريــك كـــأس الــعــالــم، بــعــد أن حــســم تأهله للنهائي بـاالنـتـصـار عـلـى كاشيما إنـتـلـرز الياباني بطل آسيا بنتيجة .)1/3( ويسعى حامل اللقب آخر عامني، نحو التتويج الثالث تواليا، ليرفع رصيده لـ4 بطوالت في تاريخ مشاركاته بمونديال األندية ليصبح النادي األكثر تتويجا به. وتميل كفة لقاء ات املرينغي مع الفرق العربية ملصلحته، حيث سبق أن التقى امللكي في ثالث مناسبات؛ أولها كـانـت فـي النسخة األولـــى بـالـبـرازيـل عــام 2000 أمام الــنــصــر الــســعــودي الــتــي انــتــهــت ملـصـلـحـة الـــريـــال بـ3 أهــداف مقابل هــدف وحـيـد، وفــي ذات البطولة التقى الــرجــاء املـغـربـي وتمكن مــن االنـتـصـار لكن بصعوبة بثالثة أهداف مقابل هدفني، فيما كان آخر لقاء جمعه بالفرق العربية في النسخة األخيرة باإلمارات أيضا، وتمكن حينها من االنتصار على الجزيرة اإلماراتي بصعوبة بهدفني مقابل هدف وحيد. وسيشهد اللقاء غياب امللكي مـاركـو أسينسيو وفق ما ذكرته صحيفة ماركا، بعد أن غـادر فندق الفريق فــي أبـوظـبـي رفــقــة الطبيب نيكو ميخيتش، إلجراء تصوير بالرنني املغناطيسي، لتقييم حالة إصابته في عضالت الساق اليمنى. ولــم يــشــارك مــاركــو أسينسيو فــي مـــران ريـــال مدريد بــعــدمــا تـــعـــرض إلصـــابـــة خــــالل مــــبــــاراة فــريــقــه ضد كاشيما أنـتـلـرز الـيـابـانـي، يـأتـي ذلــك فــي وقــت ارتفع سقف الطموحات لـدى اإلمـاراتـيـني وهـو ما عبر عنه املدافع اإلمـاراتـي إسماعيل أحمد، الــذي وصـف بلوغ فـريـقـه الـعـني نـهـائـي كــأس الـعـالـم لـألنـديـة أمـــام ريال مدريد بحلم تحقق. وأضاف أحمد: «خوض مواجهة بهذا الحجم، مصدر سعادة وفخر لكل العــب، أن تواجه ريــال مدريد أكثر األنـــديـــة األوروبــــيــــة تــتــويــجــا بـــــدوري األبـــطـــال، وفي النهائي، سيظل إنجازا خالدا في مساري، ولو توجنا باللقب سيكون األمر مثيرا بالفعل». وأكد مدير فريق العني مطر الصهباني، على أن الفريق اإلماراتي ال يخشى ريال مدريد، مضيفا: «أبطال العني يمتلكون روح القتال والتحدي والرغبة واإلصرار على رسم فرحة وطـن، وليس لدينا ما نخسره، وهو األمر الذي شاهده العالم بأسره بداية من الشوط الثاني من املواجهة األولــى أمـام تيم ويلينغتون النيوزيالندي، حتى نهاية مــبــاراة الـفـريـق األخــيــرة أمــام ريـفـر بليت األرجنتيني». ويسبق النهائي لقاء تحديد املركزين الثالث والرابع الـــــذي يــجــمــع ريـــفـــر بــلــيــت األرجــنــتــيــنــي الــــراغــــب في مصالحة جماهيره بعد خـسـارتـه املفاجئة على يد الـعـني اإلمــاراتــي ضـد كاشيما أنـتـلـرز الياباني الذي يسعى هـو اآلخــر ملــغــادرة البطولة والعــبــوه مقلدون بــاملــيــدالــيــات الــبــرونــزيــة، بــعــد أن تــوشــحــوا بالفضة في نسخة 2016 التي استضافها باليابان وانتهت حينها ملصلحة الفريق امللكي.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Saudi Arabia

© PressReader. All rights reserved.