Okaz

إبراهيم الصالل..

أفضل من جّسد صورة الرعيل األول

-

يوصف املسرح بأنه «أبو الــــفـــ­ـنــــون» وأولــــــ­هــــــا منذ زمــن اإلغــريــ­ق والرومان، بسبب قدرته على الجمع واملؤالفة بن عناصر فنية مــتــعــد­دة، وبـالـتـال­ـي فهو األقــــدر عـلـى الـتـعـبـي­ـر من سائر الفنون األخرى، وهو األداة األكــثــر فـعـالـيـة الــتــي استخدمها فـــقـــهـ­ــاء الـــلـــغ­ـــة والــــنــ­ــحــــاة وحتى القضاة، لنقل أفكارهم وتجاربهم ومعارفهم إلى الخاصة والعامة. إلـــى ذلـــك يعتبر املــســرح الجنس األدبـــــ­ـي األحــــــ­دث نــســبــي­ــًا مقارنة بالشعر في املجتمعات العربية. عــرفــت مـنـطـقـة الــخــلــ­يــج العربي املــســرح مـنـذ عـــام ٥29١، حينما عــرضــت فـــي الــبــحــ­ريــن مسرحية «الـــقـــا­ضـــي بـــأمـــر الـــلـــه» مـــن فوق خــشــبــة مـــســـرح مـــدرســـ­ة الهداية الخليفية. غير أن الكويت سبقت شقيقاتها الخليجيات فــي البروز كمعقل للفنون املسرحية فـي الخليج منذ ستينات القرن العشرين، بسبب الدعم الرسمي غير املحدود وتبني املواهب الفنية وتشجيعها. لذا برزت في الكويت مجموعة من فناني املسرح الكبار ممن تألقوا في أعمالهم وقدموا مسرحيات كــومــيــ­ديــة وتــراجــي­ــديــة ووطــنــيـ­ـة وتــاريــخ­ــيــة مــحــفــو­رة في وجدان الجمهور. ومــــن املـــســـ­رح شـــق هـــــؤالء الـــــــر­واد طــريــقــ­هــم نــحــو الدراما اإلذاعية والتلفزيون­ية فأبلوا أيضًا بالء حسنًا. أحد هؤالء العظام هو الفنان القدير إبراهيم الصالل، صاحب األعمال املسرحية والدرامية الخالدة والنجاحات الساحقة واألدوار املتميزة واألداء التلقائي املـقـرون بخفة الظل، والــذي يعد أفــضــل مــن جـسـد شخصية الــرجــل كـبـيـر الــســن مــن الرعيل األول، من أولئك الذين ظلوا محتفظن ببساطتهم وطيبتهم وتلقائيتهم ومفرداتهم وعاداتهم األصيلة، رغم كل ما طرأ على حياة مجتمعاتنا من تغيرات حضارية. ويــعــتــ­بــر الــــصـــ­ـالل مــــن فـــنـــان­ـــي املسرح والــــــد­رامــــــا الــكــويـ­ـتــيــن الـــكـــب­ـــار، ممن عاصروا الحركة املسرحية والدرامية في الكويت منذ بدايتها، ومن الجيل الــذي تتلمذ على يـد الفنان املصري الكبير زكي طليمات، الذي استقدمته الـكـويـت فــي ستينات الــقــرن العشرين وكــلــفــ­تــه بــتــأســ­يــس الـــفـــن املــســرح­ــي في البالد على أسس أكاديمية وعلمية.

العمل ﻣبﻜﺮ ًا

ولـد «إبـراهـيـم بـن مزعل بـن هــزاع الـصـالل املطيري» بقرية «الــفــنــ­طــاس» الـكـويـتـ­يـة فــي ٥١ مـــارس 049١، ألب ينتمي إلى قبيلة مطير املعروفة من فخذ الصهبة، وأم من عائلة الحقان. وقد أخبرنا الصالل، في حوار مع تلفزيون الكويت، أن والــده «املــال مزعل بـن هــزاع الـصــالل» كــان يعمل ويقيم فــي العاصمة الـكـويـت، لكن تــم نقله سنة ١940 إلــى قرية الفنطاس ليعمل هناك إمامًا للمسجد وقاضيًا وموظفًا في البلدية ومسؤوال عن توزيع األراضي في آن واحد، لذا كانت والدته ونشأته ودراسته االبتدائية واإلعدادية في الفنطاس، التي ترعرع في بيئتها الساحلية الزراعية وتشرب الفن من أهلها املحبن للطرب والفنون منذ نعومة أظافره وتعرف فيها على زميله الفنان سعد الفرج. فــي عـــام ٥٥9١ عـــاد مــع والـــــده لــإلقــام­ــة بـمـديـنـة الكويت، فالتحق بمدرسة صـالح الدين النموذجية التي أنهى بها تعليمه. اضطر الصالل أن يدخل سوق العمل مبكرﴽ، فتنقل في وظائف عــدة، منها عمله ساعيًا بــوزارة األوقــاف، وهو األمر الذي ساهم في احتكاكه بنماذج متنوعة من املراجعن ما أكسبه معرفة همومهم ومشاكلهم التي استثمرها الحقًا فـي أعماله. ومــن وظائفه األخــرى فـي مقتبل حياته، عمله

في الجيش الكويتي وفـي ديــوان املوظفن. وباملثل، تزوج الصالل مبكرﴽ، حينما كان في سن التاسعة عشرة، من ابنة عمه التي أنجبت له ستة من األبناء، أربعة منهم من الذكور، وهم: خالد وعبدالناصر وأحمد ومزعل.

المﺴﺮح المدرسﻲ

بــدأ مــشــواره الفني فـي عــام 2٥9١، مـن خــالل املـسـرح املدرسي كمعظم زمــالئــه. ولحسن حظه فــإن والـــده كــان مــن املتنورين، فـدعـمـه وشـجـعـه ولـــم يـعـتـرض عـلـى شـغـفـه بالتمثيل حينما أبـلـغـوه بــذلــك، وإنــمــا رد بـقـولـه، إن املــســرح رســالــة وإن املمثل يستطيع أن يتبنى من خالله قضية إن أحسن االختيار. وهكذا شارك وقتذاك في مسرحيات تاريخية باللغة الفصحى مثل «إســـالم عـمـر» و«حـــرب الــبــســ­وس». ومــا بــن عـامـي 4٥9١ و٦٥9١، نشﻂ مسرحيًا من خالل ما كانت تقدمه األندية الصيفية آنـــذاك مــن أعــمــال. وفــي عــام 9٥9١، قرر أن يصقل مـواهـبـه الفنية ويـبـرزهـا، فالتحق بـ«فرقة املسرح الشعبي» حيث تتلمذ على أيـــــدي املـــخـــ­رج عــبــدالـ­ـرحــمــن الضويحي ١934( ــــــ ٦99١)، واملـــمــ­ـثـــل واملخرج عبدالله خريبﻂ ١934( ــ ٧99١) والرائد املسرحي الكبير محمد النشمي ١929( ـــــ .)١984 واملــــعـ­ـــروف أن فــرقــة املسرح الــشــعــ­بــي أعـــلـــن إشــهــاره­ــا فـــي 0١ مايو ٧٥9١، بجهود مؤسسيها محمد النشمي وعبدالله خريبﻂ وعبدالله حسن وغيرهم ممن كان يدعمهم املرحوم حمد عيسى الرجيب، الذي يوصف في األدبيات الكويتية برائد الحركة املـسـرحـي­ـة ورائــــد الــرعــاي­ــة االجـتـمـا­عـيـة ومـكـتـشـف املواهب الـفـنـيـة. ومــمــا يــذكــر، أن الــصــالل تـــرأس مـجـلـس إدارة املسرح الشعبي ما بن عامي ٦٦9١ .20١2و

»سﻜاﻧه ﻣﺮﺗه«

والــصــال­ل لئن شــارك فـي بــدايــات مــشــواره فـي أعـمـال مسرحية ليست ذات قيمة فنية، فـإن العمل الــذي صعد مـن خالله إلى عالم النجومية والشهرة الحقيقية تمثل في مسرحية «سكانه مرته» االجتماعية الكوميدية، التي عرضت في سنة 4٦9١ من إخــراج عبدالرحمن الضويحي وتمثيل إبراهيم الصالل وعبدالعزيز النمش ومريم الغضبان ومريم الصالح وطيبة الفرج وأحمد الصالح وغيرهم، والتي تقمص فيها الصالل دور الخال «بوصالح»، فأجاد بسبب صوته املميز وحضوره القوي ونظراته الحادة. بعد ذلك توالت أعماله املسرحية فشارك في الفترة ما بن عامي 4٦9١ و9٦9١ في تسع مسرحيات، هــي: «غــلــﻂ يــا نــــاس»، «الــجــنــ­ون فــنــون»، «كــازيــنـ­ـو أم عنبر»، «يمهل وال يـهـمـل»، «حــرامــي آخــر مــوديــل»، «هـــدوا املسلسل»، «انتخبوني»، «اصبر وشوف» و«صورة». وفي فترة تألقه هذه، منحته الدولة بعثة في سنة ٥٦9١ إلى جامعة ويستمنستر الـبـريـطـ­انـيـة لــدراســة إدارة األعــمــا­ل، فـلـم يمنعه انـغـمـاسـ­ه في الــعــمــ­ل املــســرح­ــي مـــن الـــذهـــ­اب إلى لــــنــــ­دن وااللــــت­ــــحــــا­ق هــــنــــ­اك بأخيه هــــــزاع، الـــــذي كــــان وقــــتـــ­ـذاك يدرس العلوم الشرطية، ليتخرج فـي عام 8٦9١ مــكــلــا­ل بــدبــلــ­وم فـــي اإلدارة والـسـكـرت­ـاريـا، مـع تجربة ثـريـة في مشاهدة األعمال املسرحية العاملية.

ﻧﺠاح الﺴبعيﻨات

وفي عقد السبعينات واصل رحلته املـــســـ­رحـــيـــة الـــنـــا­جـــحـــة فـــقـــدم عشر مسرحيات أخرى، شملت: «العالمة هـــدهـــد»، «كـــاوبـــ­وي فــي الدبدبة»، «رزنامة»، «مدير طرطور»، «بم ‪2 ١‬ ‪4»، 3‬ «إبراهيم الثالث»، «فوضى»، «حــفــلــة عــلــى الـــــخــ­ـــازوق»، «عريس لبنت السلطان»، و«عمارة رقم .»20 وحينما جاء عقد الثمانينات، وكان قـــد أصـــبـــح نــجــمــًا كــبــيــر­ﴽ ذا خبرة ومـــكـــا­نـــة، واصــــــل تــألــقــ­ه مـــن خالل املسرحيات التالية: «للصبر حدود»، «درس خــصــوصــ­ي»، «املـــهـــ­رج»، «فــرســان املــنــاخ»، «صبوحة»، «حـــامـــي الــــديــ­ــار»، «فـــرحـــة أمـــــة»، «األوانــــ­ـــــس»، «هــــذا سيفوه»، «كماشة»، «هالو بانكوك». أما في عقد التسعينات والعشرية األولـى من األلفية الجديدة، فيالحﻆ أن أعماله املسرحية قلت بـدلـيـل أنـــه لــم يــشــارك إال فــي ســت مــســرحــ­يــات، هـــي: «الثمن»، «عاصفة الـصـحـراء»، «الـحـر مـنـة»، «جـنـون البشر»، و«بنانوة الفريج». ويعتقد أن السبب هو تراجع الوهج املسرحي والفني في الكويت في حقبة ما بعد التحرير من جهة، ومشاكل الصالل الصحية من جهة ثانية، ووفاة معظم فرسان املسرح الكويتي الكبار من جهة ثالثة.

اﻷعمال التلﻔزيوﻧي­ة

إلى ما سبق، حقق الصالل نجاحًا موازيًا على صعيد األعمال الـتـلـفـز­يـونـيـة، بـــدءﴽ مــن عمله األول «املــصــيـ­ـر» فــي سـنـة ٧٦9١ وانتهاء بمسلسل «الجسر» في عـام 8١02، ومــرورﴽ بنحو 0٧ مسلسال، لعل أهمها: «أجلح وأملح» (0٧9١)، «األقدار» (٧٧9١)، «مــذكــرات جــحــا» (9٧9١)، «خـــرج ولــم يــعــد» ،)١980( «درس خــصــوصــ­ي» (١89١)، ضـيـعـة أم ســالــم (٥89١)، «أبوصالح يريد حال» (٧89١)، «العائلة» ،)١990( «بو مـرزوق» ،)١992( «الــنــاس بــيــزات» ،)١993( «لــن أمـشـي طـريـق األمـــس» )١99٥( «عائلة بو رويشد» ،)١998( «خليل في مهب الريح» ،)١999( «ســـوق املـقـاصـي­ـص» ،)2000( «عـائـلـة خـاصـة جـــدﴽ» ،)200١( «جرح الزمن» ،)200١( «ثمن عمري» ،)2002( «فريج صويلح» ،)200٥( «عـتـيـج الــصــوف» ،)200٦( «ابـــن الــنــجــ­ار» ،)200٦( «عيال الفقر» ،)200٧( «األخ صالحة» ،)200٧( «سـوق واقف» ،)2009( «إخوان مريم» ،)20١0( «البيت بيت أبونا» ،)20١3( و«املعزب» .)20١4( كما أنه شارك في أربعة أوبريتات، هي: «بساط الفقر» (9٧9١)، «سندريال» ،)١984( «جسر املحبة» (٧89١)، وأوبريت «خليجي ‪(٦١02)، ٦١»‬ وقـام بإخراج ثالثة من أعماله املسرحية، وهي: «العالمة هدهد»، و«مدير طرطور» و«في قلب

قنديل».

ُﺑعيد الﻐزو العﺮاقﻲ للﻜويﺖ ﺗﺮك ﺑالده ﻣﻊ ﻏيﺮه واﻧتﻘل إلﻰ الﺴعودية

 ?? ?? الصالل في مشهد تمثيلي مع الفنانة مريم الصالح.
الصالل في مشهد تمثيلي مع الفنانة مريم الصالح.
 ?? ??
 ?? ?? الصالل في مشهدين تمثيليين مختلفين.
الصالل في مشهدين تمثيليين مختلفين.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Saudi Arabia