Okaz

خالد السليمان 4 سنوات أخرى مع ترمب !

- @K_ALSULIMAN JEHAT5@YAHOO.COM

فـي فترته الرئاسية األولــى اتخذ الرئيس ترمب سياسة انعزالية شعارها أمريكا أوال، ففترت عالقاته بحلفائه الغربين، وتقلﺺ الـــدور األمـريـكـ­ي ضمن منظومات حلف األطلسي والـنـاتـو واألمم املتحدة واملــنــا­خ وغـيـرهـا، بينما مــد الجسور مـع الرئيس بوتن، ووطأت قدماه أرض تراب كوريا الشمالية والتقى زعيمها املهووس بتطوير أسلحته النووية ليصل مداها للمدن األمريكية ووصفه بالشخﺺ الرائع والذكي! لم يكن العالم الغربي وقتها يشهد حربًا في أوكرانيا وال صراعًا مفتوحًا مع روسيا، ولم تكن الصن على هذا القدر من العدوانية تجاه تـايـوان، فكيف يمكن أن يكون الحال وترمب رئيسًا ألمريكا في يناير القادم؟! بـــال شــك ال يـحـتـمـل حــلــف الــنــاتـ­ـو أي إشــــــار­ات ضــعــف فــي وحدته وصــالبــة قــوتــه فــي ظــل الــحــرب األوكــران­ــيــة، وال تحتمل أوكرانيا تــراجــع الــدعــم األمــريــ­كــي ملــقــاوم­ــة الـهـجـمـة الــروســي­ــة الــشــرسـ­ـة على أراضيها، وال يحتمل الشرق اآلسـيـوي األقصى أي غياب أمريكي يمنح الصن وروسيا وكوريا الشمالية املجال ملد نفوذها وزيادة تهديداتها وإضعاف دول شرق آسيا واليابان في مواجهة خطط الهيمنة الصينية ونزاعات سيادة الجزر والحدود البحرية! في الشرق األوسـط تخلى الرئيس ترمب في فترته األولـى عن دعم السلطة الفلسطينية وقــوض أعـمـال املنظمات اإلنسانية الدولية في األراضي املحتلة بوقف تمويلها، ورغم إلغائه لالتفاق النووي واغتيال قاسم سليماني إال أن أنشطة األذرع اإليرانية في املنطقة وامليليشيا­ت التي يدعمها الحرس الثوري لم تتوقف ولم تتراجع، فـهـو لــم يـجـرؤ عـلـى اتــخــاذ قــــرارات حـاسـمـة للقضاء عـلـى مشروع الـحـرس الــثــوري فـي الــعــراق وســوريــة و لبنان والـيـمـن، ولــن يكون الحال في الشرق األوسـط املشتعل حاليًا أفضل منه اآلن مع عودة ترمب! الـرئـيـس تـرمـب يظهر شخصية شـرسـة فــي التعامل مــع أصدقائه وخصومه في نفس الوقت، لكن ما يزيد شراستها خطورة تأثير مشاعره الشخصية عند اتخاذ املواقف والـقـرارا­ت والتحدث علنًا في وسائل اإلعالم، لكن التعايﺶ معه ليس مستحيال وربما ليس خيارًا، فاحتماالت فوزه باالنتخابا­ت الرئاسية املقبلة تتزايد، لذلك عـلـى الـعـالـم أن يتهيأ مـنـذ اآلن للتعامل مــع 4 ســنــوات أخـــرى من ترمب، وقد سمعت مسؤوال خليجيًا كبيرًا نجحت بالده في التوافق مع ترمب يقول: تعلمنا في عالقاتنا معه أال نهتم بتصريحاته بل بأفعاله، فليقل ما يشاء في اإلعـالم ما دمنا نحصل على ما نشاء في االجتماعات!

 ?? ??

Newspapers in Arabic

Newspapers from Saudi Arabia