Al-Mijhar : 2019-06-14

11 : 11 : 11

11

!! 14 2019 0337 ‪Vendredi 14 Juin 2019- Issue No 0337‬ ► ◄ الجمعة جوان العدد - الناس الاخرى 11 كل نصف شهر تنقرض لغة من الأرض... ... وهذه قائمة اللغات التي ستنقرض في المدة القريبة القادمة كشفت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو" أن ك�ل نصف شهر تنقرض لغة م�ن الأرض وأن�ه على 6700 لغة موجودة حاليا في العالم أكثر من 2500 منها هي في وضعية هشة و90 بالمائة منها مهددة بالانقراض قبل موفى القرن. وق�ال تقرير لليونسكو أن من أسباب ذل�ك هو سيطرة اللغات الكبرى وضغطها ورواجها الواسع بفضل الأنترنات وأشار التقرير إلى أن 97 بالمائة من سكان العالم يتكلمون 4 بالمائة فقط من اللغات الموجودة اليوم. وكانت منظمة التربية والثقافة والعلوم التابعة للأمم المتحدة يونيسكو حذرت سابقا من أن سبع لغات بشرية من بينها لغة لا تحتوي على كلمات البيع والشراء ستختفي قريبًاا. وبحسب صحيفة ”ديلي ميل“، شددت المنظمة في تقرير لها على أن ”حماية اللغات المهددة بالانقراض مهمة حاسمة في الحفاظ على التنوع الثقافي ف�ي جميع أن�ح�اء ال�ع�ال�م“، مشيرة إل�ى أن ”اللغة تموت ف�ي بعض الأح�ي�ان بسبب م�وت الشعب ال�ذي يستخدمها بكارثة طبيعية، أو مرض أو ح �رب، وف�ي ح �الات أخ �رى ق�د ي�ق�رر ال�ن�اس فقط وق�ف ال�ك�ام ف�ي اللغة الأصلية“. وف �ي ع �ام 1932، ت�خ�ل�ى مستخدمو ل�غ�ت�ي ”ل�ي�ن�ك�ا وك�اك�وب�ي�را“من السكان الأصلين شرق السلفادور في أمريكا الوسطى، عنها بعد مقتل الآلاف منهم على يد القوات السلفادوري­ة. وم�ؤخ�رًاا ت�م استبدال العديد م�ن اللغات الإقليمية بلغات عالمية مثل الإنجليزية والإسبانية والفرنسية واللغة الصينية الشمالية. وهذه هي السبع اللغات التي أشار إليها التقرير والبيع والشراء. لغة أكا وهي لغة هندية يتحدثها فقط سكان قرية أروناشال براديش الواقعة في غابات شمال شرق الهند، لكن اللهجة تموت لأنها أبناءها يختارون تعلم اللغة الهندية، المهيمنة، والتي يسمعونها على شاشة التلفزيون، والراديو وفي الموسيقى الشعبية. اللغة الأيسلندية لأن اللغة الآيسلندية تشتهر بهيكلها النحوي المعقد بدأ الأيسلنديو­ن الأص� غ� ر س�نًا�ا ي�ت�ح�دث�ون الإن�ج�ل�ي�زي�ة أك� ث� ر، لأن ال�ك�ث�ي�ر م� ن ال�ث�ق�اف�ة التي يستهلكونها من خال شبكة الإنترنت يأتي باللغة الإنجليزية. التي تقع بن أستراليا وولاي�ة ه�اواي الأمريكية، الحياة أصبحت صعبة على نحو متزايد بسبب تغيير المناخ وارتفاع منسوب مياه البحر، مما أدى لفقدان لغتهم الأصلية وتعلم اللغة الجديدة كالإنجليزي­ة والأسترالي­ة. اللغة المارشالية العوامل البيئية يمكن أن تقتل اللغة، فسكان ج�زر م�ارش�ال الواقعة بالقرب من خط الاستواء في المحيط الهادئ يغادرونها، نحو الجزر المرجانية لغة وينتو قبل وصول الأوروبين إلى أمريكا الشمالية كان عدد قبيلة وينتو وهم الأمريكيون الأصليون وال�ذي�ن يعيشون شمال ولاي�ة كاليفورنيا حوالي 14،000، لكن هذا العدد انخفض إلى 150 فقط نتيجة الأمراض الخارجية والمستوطنن العنيفن. لغة عمرها 10 آلاف عام .. تتحدثها سيدة واحدة في العالم لغة توفا تستخدمها 3 قرى شرق جبال سايان الروسية، والوصول إلى هذه القرى صعب للغاية، مما أدى لهجرة سكانها نحو إيركوتسك أوباست جنوب شرق سيبيريا، وتقدر اليونيسكو أن نهاية لغة توفا بات وشيكًاا. ن�ق�ل�ت ص�ح�ي�ف�ة «ذي ص �ن»، أن لغة وثقافة الياغان، التي يبلغ عمرها 10 آلاف ع�ام، على وش�ك الان�ق�راض، لأن الم�ت�ح�دث�ة ال�وح�ي�دة ب�ه�ا ه�ي ج�دة «معمرة» من تشيلي يبلغ عمرها 91 عاماً. وي �م �ك �ن ال �ق �ول إن ك�ري�س�ت�ي�ن�ا ك �ال �دي �رون، ال �ت �ي اع �ت �رف �ت ال�ح�ك�وم�ة التشيلية ب�أن�ه�ا «ك�ن�ز ب�ش�ري ح �ي»، ه�ي آخ �ر أم �ل ح�ي لثقافة شعب الياغان. ويجري حالياً تدوين اللغة وتعليمها بشكل موسع، على أمل أن تعيش بعد وفاة كالديرون لغة إلفداليان وه�ي أق �رب ش�يء إل�ى اللغة ال�ن�وردي�ة القديمة وك�ان�ت لغة القراصنة والتجار الاسكندناف­ين الذين داهموا واستقروا في أجزاء كثيرة من شمال غرب أوروبا في القرنن الثامن والقرن الحادي عشر. ويتحدثها اليوم فقط سكان منطقة Älvdalen النائية في مقاطعة دالارن�ا السويدية، وفي الآون�ة الأخيرة، العديد من متحدثيها تحولوا نحو استخدام السويدية. لغة جيديك يتحدث بها فقط 280 شخصًاا ف�ي قرية صغيرة على شبه جزيرة المايو، واكتشفت هذه اللغة فقط العام الماضي، ولم توثق من قبل، حيث قال عنها نيكاس بورينهولت، أستاذ مشارك في اللغويات العامة في جامعة لوند السويدية، أنها تخلو من كلمات معبرة عن العنف والتنافس والمهن حول العالم مطعم لا يترك الحريف يأكل بيديه صبي يخلع جلده كالأفعى آسيا امريكا الشمالية اوروبا افريقيا امريكا الجنوبية استراليا يعاني الطفل الام�ري�ك�ي إيليو ف�ي�غ�وري�دة )13 سنة( م�ن اض�ط�راب ن�ادر يجبر جسده على شلح الجلد وكأنه أفعى . لقد دحض هذا الطفل توقعات الأطباء بأنه لن يعيش سنة كاملة. لقد شخصوا إصابته باضطراب خَلقي شبيه ب�م�رض ال�س�م�اك اذ ي�ن�ت�ج ج�س�م ال�ط�ف�ل ال�خ�اي�ا ال�ج�دي�دة بسرعة ش�اذة، ما يحرمه من حاجز وقائي يرطب جلده الذي يعاني من تقشر مستمر. وب�س�ب�ب ل �ون ج� ل� ده الأح �م �ر وت �ق �ش �ره، ي� رف� ض بقية الأطفال اللعب معه لأنهم يعتبرونه قبيحا ومعاقا. و يخضع الطفل إلى نظام عاجي خاص، يتطلب إزالة الجلد الزائد باستمرار، ويخضع مرتن في الأسبوع لعملية تبييض ج�ل�ده وك�ل 3-2 س�اع�ات يخضع لعملية ترطيب جلده بالفازلن. أم�ا تعرضه للشمس فيسبب ل�ه حروقا مؤلمة لذلك يرتدي مابس كثيرة للوقاية من الشمس. أمستردام تقترح الزواج ليوم واحد لزوارها قدم مطعم شهير في لندن، تجربة فريدة للغاية لزبائنه، بدلًا من تناولهم أطعمتهم المفضلة بأيديهم، حيث سيقوم طاقم الخدمات بإطعامهم، باستخدام عيدان الأكل الصيني، كما سيسقيهم المشروبات التي يطلبونهاوو­فقًاا لصحيفة م�ت�رو، ف�إن مطعم ”ب�وب اب“، وال �ذي أط�ل�ق ع�ل�ى التجربة اسم “إيقاف الأيدي“، طرح التجربة من وحي عادة شعبية يمارسها سكان العاصمة التاياندية بانكوك. وسيقدم المطعم خال التجربة، وجبات كبيرة تشمل أشهى المأكولات والحلوى الشهيرة من حول العالم. وت� �وارث ال�ت�اي�ان�دي�ون ه �ذه ال �ع �ادة م�ن�ذ ال �ق �دم، حيث ي �ق �وم �ون ب �إط �ع �ام وس �ق �ي ض�ي�وف�ه�م ع� ن� د زي �ارت �ه �م في منازلهم، وذلك تكريمًاا واحترامًاا من المضيف للضيف. ن�ق�ل�ت ص�ح�ي�ف�ة "ال �غ �اردي �ان" ال�ب�ري�ط�ان�ي�ة أن مكتب ال�س�ي�اح�ة ف�ي ع�اص�م�ة ه�ول�ن�دا أطلق مبادرة فريدة من نوعها حيث يمكن لأي زائر لأم�س�ت�ردام م�ن ال�رج�ال أو ال�ن�س�اء، ال �زواج من ال�س�ك�ان الم�ح�ل�ي�ن، ف�ي ارت� ب� اط لا ي �دوم ط�وي�ا. وحسب المصدر ذاته فإن مكتب السياحة يريد من هذه المبادرة غير المسبوقة تحسن العاقة بن المدينة والسياح. وذكر موقع Stuff النيوزيلند­ي أن حفل الزواج رمزي وليس ملزما قانونيا ولا يشمل إقامة أي عاقة. ويرى مسؤولو مدينة أمستردام أن هذا الزواج يمنح الفرصة للزوار للتعرف على سكان المدينة واستكشاف معالم سياحية غير معروفة وأقل شعبية في المدينة بما سيساهم في التخفيف من الاكتضاظ الذي تشهده الأماكن السياحية المشهورة بالمدينة ‪PRINTED AND DISTRIBUTE­D BY PRESSREADE­R‬ ‪PressReade­r.com +1604278 4604‬ ‪ORIGINAL COPY . ORIGINAL COPY . ORIGINAL COPY . ORIGINAL COPY . ORIGINAL COPY . ORIGINAL COPY‬ ‪COPYRIGHT AND PROTECTED BY APPLICABLE LAW‬

© PressReader. All rights reserved.