Al-Mijhar : 2019-06-14

8 : 8 : 8

8

14 2019 0337 ‪Vendredi 14 Juin 2019- Issue No 0337‬ ► ◄ الجمعة جوان العدد - قضاء وقدر 8 فيرادس فيالعاصمة متهم متورط في قتل عجوز الثمانين شبكة تتحيل على 20 ضحية وتلهف أموالا ضخمة مث� � �ل مؤخ� � �را ام� � �ام اح� � �دى الدوائ� � �ر الجنائي� � �ة بمحكم� � �ة الاس� � �تئناف بتونس المتهم بقتل عجوز الثمانين برادس مستأنفا حكما جنائيا ابتدائيا كان قضى بالحك� � �م عليه بالاع� � �دام من أجل ارتكاب� � �ه لجريم� � �ة القت� � �ل العم� � �د المتبوع بجريمة السرقة. المته� � �م وبحكم عمله لدى الهالك� � �ة مدة 18 يوما بمحلها برادس فكر قبل تنفيذ جريمته في التحول الى منزلها للس� � �رقة خاصة وانه يعلم انها تعيش بمفردها ولديها معينة منزلية غير مقيمة معها فأعد خطة دخل بواسطتها ال� � �ى من� � �زل الهالكة التي كان� � �ت عندها تصل� � �ي وفاجأها المته� � �م من الخلف ومس� � �كها وطلب منها م� � �ده بالاموال التي بحوزتها فأعلمت� � �ه ان ابناءها هم الذين ينفقون عليها ولكنه كان مصرا على طلبه فحاولت المس� � �كينة الصياح وطلب النجدة فكتم انفاس� � �ها بلحاف كانت تضعه على رأسها ثم توجه بعد ذلك الى غرفة النوم واعاد تفتيش� � �ها فعثر على جهاز هاتف جوال فاستولى عليه وفرط فيه بالبيع لأحد الاشخاص دون ان يخبره عن حقيقة مصدره. وقد اعترف المتهم طيل� � �ة مراحل البحث فنال امام محكمة الدرجة الاولى حكما يقضي باعدامه فاس� � �تأنف ذلك الحكم وحضر من جديد موقوفا امام الدائرة الجنائية الاستئنافي­ة ووقع تأخير القضية. كش� � �فت الابح� � �اث ثب� � �وت تورط المتهم الرئيسي في تكوين ش� � �بكة تدليس وثائق رسمية و ش� � �هادات علمية بأخت� � �ام تعود لمؤسس� � �ات حكومي� � �ة والتحيل على 20 ضحية . التحقيق� � �ات الاولي� � �ة اثبتت ت� � �ورط المتهم و البال� � �غ من العمر 46 س� � �نة و المتهم الثاني وعمره تسعة وعشرون عاما و صاحب مكت� � �ب الهج� � �رة ف� � �ي تكوي� � �ن عصاب� � �ة مختصة ف� � �ي تدلي� � �س الوثائق الرس� � �مية و اس� � �تعمال اخت� � �ام حكومية مزورة بالإضافة الى اس� � �تقطاب الحرفاء و ايهامه� � �م و التحيل عليهم مقابل مبالغ مالية ضخمة . ه� � �ذه الش� � �بكة المتكون� � �ة م� � �ن 8 اش� � �خاص و تنش� � �ط باس� � �م ش� � �ركة مشبوهة منذ حوالي 3 سنوات بمكتب مق� � �ره العاصم� � �ة قامت باس� � �تقطاب اكث� � �ر م� � �ن 20 ضحية عب� � �ر اعلانات قام� � �ت بدفعه� � �ا كان� � �ت فقط به� � �دف الاس� � �تفادة من خبرة المكتب في اعداد ملفات هجرة مقبولة و التسريع في اجراءات السفر.. و بالإضاف� � �ة ال� � �ى عمليات تدلي� � �س الوثائ� � �ق الرس� � �مية والش� � �هادات العلمي� � �ة ف� � �ان هذه الش� � �بكة التي يتزعمها تورطت ف� � �ي عملي� � �ات تدلي� � �س و تزوير عق� � �ود ملكي� � �ة مزيف� � �ة لعقارات مختومة بأخت� � �ام إدارية مش� � �يرا انه قد تم حج� � �ز 4 اجهزة اعلامي� � �ة محمولة و 5 هوات� � �ف جوالة ذكية و 12 ملف س� � �فر جاه� � �ز و مجموع� � �ة من الوثائ� � �ق و عددا كبيرا م� � �ن الش� � �هادات العلمية المدلس� � �ة ومبال� � �غ مالي� � �ة هام� � �ة و آلات طباعة و 2 اخت� � �ام تخ� � �ص إدارات عمومي� � �ة كما تم العثور بالحاس� � �وب على نسخ من وثائق إدارية مفتعلة تمت طباعتها بآلة سكانار بمقر الشركة . منش� � �ورة بعدة مناطق بالعاصمة كما يقوم المتهم« بإقن� � �اع عدد من معارفه الراغبين بالسفر للعمل بكندا بضرورة التسجيل في هذا المكتب الذي يمكنهم من ملفات قانونية تمكنهم من الهجرة الى كندا و ذلك حس� � �ب شهادة احدى الضحايا التي افادت ان لا علم لها بان المتورطين اصحاب الش� � �ركة المشبوهة قاموا بتدليس شهادات علمية باسمها مؤك� � �دة ان جمي� � �ع المبالغ المالي� � �ة التي فيالمنزه فيڤرمبالية متهمان متورطان في سرقات تجاوزت 500 مليون! يتحيل على عائلات و«يغنم» 16 ألف دينار أن شريكه كان يقوم بحراسة المكان ومس� � �اعدته على ش� � �حن المسروق، فيما أنكر المتهم الثاني بعض التهم واعترف بالبع� � �ض الآخر، وقد أفاد المتهمان أنهما اس� � �توليا من منازل المتضررين على أشياء غالية الثمن يمكن تقديره� � �ا اجماليا بأكثر من 500 ألف دينار تونسي. وبع� � �د انه� � �اء الأبح� � �اث ف� � �ي ش� � �أنهما أحي� � �لا على أنظ� � �ار أحد قض� � �اة التحقي� � �ق بابتدائية تونس حيث تمسّ� � �ك المتهم الرئيس� � �ي بما كان ق� � �د أدلى به ل� � �دى باحث البداية وبدا متعاونا مع المحققين حيث أفاد بكل تفاصيل عمليات السرقة التي ارتكبها رفقة شريكه، فيما تميزت تصريحات المته� � �م الثاني بالتذبذب وعدم الاستقرار على أقوال واضحة، فمرّة يعترف بكل ما اقترفه وبدوره في عمليات الس� � �رقة وم� � �رّات ينفي ذلك ويتمس� � �ك بالان� � �كار، وإزاء تلك الأق� � �وال رأت النياب� � �ة العمومي� � �ة أن تص� � �در في ش� � �أنهما بطاق� � �ة ايداع بالس� � �جن بعد أن وجه� � �ت لهما تهم الس� � �رقة الموصوفة م� � �ن محل معد للسكنى باستعمال التسور والخلع في ثلاث قضايا، وقد أيدت ذلك دائرة الاتهام بمحكمة الاستئناف بتونس التي ق� � �ررت احالتهما عل� � �ى الدائرة الجنائية المختصة لمقاضاتهما من أجل ما نسب اليهما. قضت اح� � �دى الدوائر الجنائية بالمحكمة الابتدائي� � �ة بتونس خلال الأي� � �ام القليل� � �ة الماضي� � �ة، بإدان� � �ة ش� � �خصين ف� � �ي الأربعين� � �ات م� � �ن العمر وس� � �جنهما بأحكام وصلت العشرين عاما. وقد أحيل المتهمان أمام الدائرة الجنائية في ث� � �لاث قضايا متعلقة جميعه� � �ا بالس� � �رقة الموصوفة من محل مع� � �دّ للس� � �كنى باس� � �تعمال التسوّر والخلع، وضت في شأنهما بالسجن لمدة ستة أعوام في القضية الأولى وثماني س� � �نوات في القضية الثانية ثم ستة في الثالثة. ألقي عليهم� � �ا القبض على اثر قيامهم� � �ا بسلس� � �لة من س� � �رقات بع� � �ض المن� � �ازل الكائن� � �ة بأحي� � �اء بالمن� � �زه وحس� � �ب ملف� � �ات القضايا ف� � �إن وقائعها تمثلت في اس� � �تغلال المشتبه بهما مناسبات يغادر فيها المتض� � �ررون منازله� � �م للتوجه الى قض� � �اء العطلة قرب أهلهم، وخاصة المناس� � �بات الديني� � �ة، كرمض� � �ان أو عيد الفطر أو عي� � �د الاضحى، وهي بالفع� � �ل المناس� � �بات الث� � �لاث الت� � �ي ارتكب� � �ت فيها الس� � �رقات، اذ عهدت الى أحديهما حراس� � �ة المكان وتأمين سلامتهما، في س� � �اعات الليل التي تس� � �تغلاّن جنح ظلامه� � �ا للتخفّي، ث� � �م يعمد الثاني، وهو ش� � �خص في الأربعين، قوي البنية وقامته طويلة، ال� � �ى تس� � �وّر الج� � �دار الخارجي ثم يق� � �وم لاحقا بخلع الباب الرئيس� � �ي للمح� � �ل موضوع الس� � �رقة، وبعد أن يدل� � �ف الى داخل� � �ه، يق� � �وم بعمليات تفتي� � �ش وبح� � �ث عن أش� � �ياء ثمينة يمك� � �ن س� � �رقتها، خاص� � �ة وأنهما يختاران المنزل الذي يقرّران سرقته بعناية تامة وبع� � �د تجميع معطيات دقيق� � �ة وكل المعلومات حول ضمان س� � �لامتهما بع� � �د تنفي� � �ذ العملي� � �ة وثراء صاحبه وخلوّه ساعة دخوله وعدم وجود دوريات أمنية حينها.. ثم يق� � �وم المتهم الرئيس� � �ي في هذه القضايا بتجميع الأشياء التي يقرّر الاس� � �تيلاء عليه� � �ا ويخرجه� � �ا الى الفض� � �اء الخارجي خلف الأس� � �وار فيم� � �ا يقوم مرافقه بوضع س� � �يارة اس� � �تعملت للغ� � �رض أم� � �ام المن� � �زل المتض� � �رّر ويش� � �حنان المس� � �روق، وقد اس� � �توليا في احدى المناسبات عل� � �ى خزانة حديدي� � �ة كبيرة بعدما بلغتهم� � �ا معلوم� � �ات مفادها وجود كميات هامة من المصوغ بداخلها. وبعد أن يستوليا على المسروق يغادران المكان تح� � �ت جنح الظلام، ث� � �م يقومان بأخفائه لمدة زمنية قبل التفري� � �ط فيه بالبي� � �ع بجهات داخل الجمهوري� � �ة بعي� � �دا ع� � �ن العاصمة حيث أماكن السرقة التي ارتكباها. وق� � �د غن� � �م ج� � �رّاء عملياتهم� � �ا كمي� � �ة م� � �ن المص� � �وغ ق� � �دّر ثمنه� � �ا أحضر أم� � �ام الدائرة الجناحي� � �ة بالمحكمة الابتدائي� � �ة بقرمبالية كهل بحالة ايقاف من أجل التورط في قضيتي تحيل المته� � �م هو كهل في الخمس� � �ين من عمره التقى بإح� � �دى العائلات بمحطة ب� � �اب عليوة وتجاذب أط� � �راف الحديث مع أفرادها ولما علم أنهم قدموا لزي� � �ارة ابنهم الذي يقضي عقوبة بالسجن المدني بالمرناقية ادعى لهم أنه جنرال يعمل بالمستش� � �فى العسكري بالعاصمة في حين أن ابن� � �ه الأكبر وكي� � �ل جمهورية و ابناه الآخران محاميان و بامكانه اخراج ابنهم من الس� � �جن مقابل 6 آلاف دينار فسعدوا للأمر ووثق� � �وا به وضرب� � �وا له موع� � �دا للالتقاء من جديد وفي الموعد المحدد سلموه المبلغ المتفق عليه على أن يتصل بهم بعد أيام معدودة ليزف اليهم بش� � �رى اطلاق س� � �راح ابنهم الا أن� � �ه اختفى في ظروف غامضة مما دفعهم للتشكي به أما العائلة الأخرى المتضررة في القضية الثانية فقد التقاها المتهم خلال احدى جلسات محاكم� � �ة ابنها الذي حكم عليه ب 5 س� � �نوات سجنا ابتدائيا واس� � �تئنافيا ومازالت قضيته منش� � �ورة أمام محكمة التعقي� � �ب و ادعى لها قدرت� � �ه على اخ� � �راج ابنها مثل «الش� � �عرة من العجين «من القضية المنس� � �وبة اليه مقابل 10 آلاف دينار الا أنه بعد تسلمه المال اختفى عن الأنظار ب450 أل� � �ف دينار تونس� � �ي فضلا عن المس� � �روقات الأخرى التي بلغت أكثر من خمس� � �ين ألف دينار، وهي أساس� � �ا مصوغ وأجه� � �زة اعلامية والات الكتروني� � �ة وأجه� � �زة لاق� � �ط فضائ� � �ي وتلفزيونات وتحف نادرة وأش� � �ياء أخرى تم اختيارها بعناية دقيقة وفائقة. إلا أن بلاغ� � �ات المتضرري� � �ن التي تقدم� � �وا بها الى أع� � �وان الأمن فتح� � �ت المل� � �ف أم� � �ام التحقي� � �ق، اذ أذن� � �ت النيابة العمومي� � �ة بذلك، وبدأ المحققون أبحاثه� � �م وتحرياتهم الى أن بلغته� � �م معلومات حول س� � �يرة المتهمين، فاش� � �تبه أع� � �وان الأمن في أمرهم� � �ا الى أن ألقوا عليهما القبض بإح� � �دى الم� � �دن الس� � �احلية وهم� � �ا بص� � �دد التفريط بالبي� � �ع في بعض المس� � �روقات، فتمّ جلبهما الى مركز التحقيق بالعاصم� � �ة حيث اعترف المته� � �م الرئيس� � �ي ب� � �كل تفاصي� � �ل سلس� � �لة عملي� � �ات الس� � �رقة الت� � �ي ارتكبها بمنازل كائنة بالمنزه وأفاد ‪PRINTED AND DISTRIBUTE­D BY PRESSREADE­R‬ ‪PressReade­r.com +1604278 4604‬ ‪ORIGINAL COPY . ORIGINAL COPY . ORIGINAL COPY . ORIGINAL COPY . ORIGINAL COPY . ORIGINAL COPY‬ ‪COPYRIGHT AND PROTECTED BY APPLICABLE LAW‬

© PressReader. All rights reserved.