ﺑﺮﻳﻖ أﻣﻞ

رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻤﺎس اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﻳﺘﺤﺪث ﻟﻨﻴﻮزوﻳﻚ اﻟﺸﺮق اﻷوﺳﻂ ﻋﻦ ﻗﻄﺎع اﻟﻤﺎس ﻓﻲ اﻟﻌﺎم 2018

Newsweek Middle East - - Newsweek - ﺑﻘﻠﻢ ﻟﻴﻠﻰ ﺣﺎﻃﻮم

حجـر االلمـاس القيم، عرف منـذ القدم ليس فقط كحجـر كريم ثمـںى للزينة، بل أيضا كسـلعة تجارية راقية ووسـيلة دفع. ومع انفتاح أسواق العالم عىل بعضها البعض وتحسن وسائل التجارة، إزدهرت تجارة الماس الخام والمصقول وبات جزءا ال يتجزأ من الفخامة والقوة؛ وبتنا نرى هذا الحجر الصلب يدخل ىڡ العديد من الصناعات وىڡ حفارات االبار العميقة كآبار الغاز والنفط الىى تستخدمه للحفر عرى الصخور القاسية. فمع أنه يتكون من عنرص الكربون المحض، إال أنه وحده من بںى كل المواد يتمتع بدرجة صالبة ٠١/٠١ عىل مقياس موس العالمي لالحجار، حيث أضعف درجة هي واحد. وتأثرت تجارة الماس عرى العقود الماضية، كغرىها من السلع التجارية، وبخاصة الفاخرة منها، بتذبذب االسواق واالزمات االقتصادية، ودخول ماس المخترىات )الماس المصنع( لالسواق، ناهيك عن االتهامات الىى يواجهها بعض تجار هذا القطاع بںى

kb الحںى واالخر فيما يتعلق بما يسمى »ماسات الرىاعات أو الدم« ‪conflict diamonds‬ ؛Blood/ وهي الماسات الىى قد يستعملها ديكتاتور ما أو رؤساء الميليشيات المسلحة لتمويل الحروب ورساء االسلحة واستعباد الناس واالطفال ىڡ التنقيب عن الماس. وهذه إحدى االسباب لمنع اسرىاد الماس من بعض الدول ىڡ الماىص قبل رفع الحظر عنها. فقد تبىى مجلس الماس العالمي ‪World Diamond Council‬ ىڡ مدينة آنرىوب البلجيكية ىڡ ٩١ يوليو/ تموز من العام ٠٠٠٢ قرارا بمنع مبيعاِت ماس الرىاعات. حاليا، يبلغ إجماىل عدد العاملںى ىڡ صناعة الماس حواىل ٠١ ماليںى شخص ىڡ جميع أنحاء العالم وتسهم هذه الصناعة بجٍزء كبرى من دخل بعض البلدان االفريقية. ولمعرفة المزيد عن هذا القطاع والتحديات الىى تواجهه ونموه ىڡ منطقة الرسق االوسط، قامت نيوزويك الرسق االوسط بمقابلة مع ستيفان فيشلر، رئيس مجلس آنبورب العالمي للماس، والرئيس المنتدب لمجلس الماس العالمي، الذي يمثل جميع الجهات الفاعلة ىڡ خط إنتاج الماس ضمن عملية كيمرىىل. إننا نعمل عن كثب مع بورصات الماس الىى تطبق أفضل الممارسات ومع االتحاد العالمي للمجوهرات CIBJO الذي يمثل مصنعي المجوهرات وتجار التجزئة.

ال يزال ماس الدم/ ماس ال#رىاعات مسألة شائكة لم يجد العالم حال لها بعد عىل الرغم من وجود إرادة دولية إيجابية "# ىڡهذا الشأن؛ فما الذي تم إنجازه حىى االن؟ وهل سرىى النور "# ىڡنهاية هذا النفق الذي يخنق صادرات بعض الدول االفريقية؟

لقد تم إنشاء منظمة عملية كيمرىىل لمعالجة مسألة محددة للغاية وهي مشكلة الماس الداخل ىڡ الرصاعات، وقد تم تصميمها لخلق منصة أو آلية لوقف استخدام الماس ىڡ تمويل الرصاعات والعنف من قبل الجماعات المتمردة ضد الحكومات الرسعية. وأعتقد أننا، أعىى البلدان الـ ١٨ والمراقبںى الناشطںى االعضاء ىڡ منظمة عملية كيمرىىل، قد حققنا نجاحا غرى عادي ىڡ القضاء تقريباً

BOB عىل كل حاالت الرىاع الىى تتضمن استخدام الماس أداًة لتمويل العنف المسلح، وقد بقي لدينا حاليا تحديا واحدا علينا مواجهته، وهو يتمثل ىڡ جمهورية أفريقيا الوسطى.. إنها إحدى أشد البلدان

فقرا عىل وجه االرض، وهي ىڡ أمس الحاجة للدخل. وىڡ ظل ظروف بالغة الصعوبة طبقت منظمة عملية كيمرىىل نظاماً شامال لرصد وتتبع صادرات الماس ىڡ هذا البلد، وهو ما يعد مرة أخرى إنجازا لم تتمكن أي جهة مرسفة عىل أي سلعة أخرى من تكراره ىڡ ظل هذه الظروف الصعبة. ومهمة نظام الرصد التابع لمنظمة عملية كيمرىىل، والذي يضم ممثلںى عن المنظمات غرى الحكومية، تكمن ىڡ التأكد من أن الصادرات تأىى مما يسمى بالمناطق الخرصاء الخاضعة للمراقبة بما يضمن التحقق من المنشأ والقيام بعملية تتبع للماس، وقد نجحنا فيما سبق ومن خالل عملية رصد مماثلة ىڡ إعادة دولة ساحل العاج مرًة أخرى إىل نظام إصدار شهادات الماسات، التابع لمنظمة عملية كيمرىىل، الىى تُحدد منشأ ونوع ومواصفات كل ماسة. إن ما نحتاج القيام به االن هو الرىكرى بشكل أكرى عىل منع الرصاعات وبناء القدرات، وهذا بالطبع يحتاج إىل الدعم الكامل من البلد المعىى وسلطاته المحلية. وىڡ محاولة لرفع مستوى الشفافية والمساءلة ىڡ صناعة الماس، وضع المجلس العالمي للماس ملحقا لنظام إصدار الشهادات التابع لمنظمة عملية كيمرىىل يُعرف باسم نظام الضمانات .(sow) هذا النظام الطوعي للضمانات من شأنه توسيع صالحيات منظمة عملية كيمرىىل لتشمل الماس المصقول إىل جانب الماس الخام، وتغطي سلسلة توريد الماس بالكامل. ويكون ذلك ىڡ قوة إعالن من جانب المورد بأن الماس الخام والماس المصقول الناتج يأىى من منشأ ال عالقة له بالرىاعات. هذا هو مجرد مثال واحد للجهود المبذولة ىڡ هذا القطاع لدفع المزيد من الشفافية. وىڡ هذه اللحظة تحديدا يتم مراجعة نظام الضمانات من أجل إضفاء الطابع الرسمي عىل المبادئ المتعلقة »بواجب الرعاية« لممارسات االعمال المسؤولة، لىك تكون أي منظمة من أي حجم، بما ىڡ ذلك الرسكات الصغرىة والمتوسطة، قادرة عىل تنفيذها، وذلك بغرض زيادة الوعي وإدماج المزيد من ضمانات حقوق االنسان عىل النحو الذي أوصت به مختلف المعاهدات الدولية والوطنية ذات الصلة بالحكم.

خالل العقد الماىص، برزت ُm دىىبصفتها مركزا صاعدا جديدا للماس، يتوسط الطريق ب"ںى الدول الغربية وأفريقيا وال3رسق، خاصة تلك الىى لم تفرض رصائب عىل السلع الثمينة. ومع ذلك فإنه مع التطبيق المتوقع لرصائب القيمة المضافة عىل االحجار الكريمة اعتبارا من يناير/ كانون "# الثاىى٨١٠٢، هل ترى إمكانية أن يبدأ تجار ماس ىڡ البحث عن مركز جديد ىڡ المنطقة،

"d أو العودة إىل الجذور )آنتورب / هونج كونج(، أو حىى االخذ بعںى االعتبار مراكز أخرى مثل نيويورك وما شابه؟

لقد نجحت دىى ىڡ تأسيس بنية تحتية جيدة توفر للعديد من التجار بيئًة جيدة لتطوير االسواق المحلية واالقليمية. إن صناعتنا ليست لعبة محصلتها صفر؛ فدىى تسهم ىڡ نمو السوق

eo والطلب عىل الماس داخل منطقة الرسق االوسط وشمال أفريقيا، وهذا بالتأكيد موضع ترحيب. وحىى لو تم فرض رصيبة القيمة المضافة، ال أظن أنها ستعوق إنجازات وتطوير مركز دىى للسلع المتعددة. )يذكر أن االمارات كانت قد بدأت بتطبيق الرصيبة عىل القيمة المضافة بواقع ٥٪ عىل السلع والخدمات ومن ضمنها االحجار الكريمة والمعادن الثمينة، والىى توقع البعض أنها قد تؤثر عىل مستقبل تجارة هذه السلع ىڡ الدولة، بخاصة أنها كانت تقدم نفسها عىل أنها جنة رصيبية(.

إن صناعة الماس قد قطعت شوطا مستقرا نوعا ما من حيث االسعار عىل مدى العقود الماضية، عىل الرغم من الصدمات القصرىة االجل الىى شهدها السوق، بما "# ىڡذلك االزمة المالية العالمية وإدخال الماس الصناعي / المصنوع مخرىيا. ومع ذلك تلقت نسب المبيعات لدى التجار الرئيسںى رصبة قوية خالل العام ٦١٠٢، بما "# ىڡذلك أسماء كبرىة مثل دي برىز وغرىها. وقد أرجع بعض الناس السبب "# ىڡذلك إىل تراجع االهتمام باالحجار الكريمة، والتوترات الجيوسياسية وغ"رى ذلك من االسباب؛ فهل ترى أن هذا االتجاه )تراجع االهتمام( س#رىداد خالل ٨١٠٢؟

تتمثل مهمة المركز العالمي للماس ىڡ حماية سالمة خط إنتاج الماس الخام وضمان أن تكون االحجار المصقولة الناتجة ذات مصدر ال تشوبه شائبة. والواقع أن الماس، شأنه ىڡ ذلك شأن أي منتج فاخر آخر، يعتمد عىل ثقة المستهلك، ومن المؤكد أن تطور المؤرسات االقتصادية يؤثر كذلك عىل الطلب. كما ونؤمن بأن الماس المصنوع مخرىياً هو منتج مختلف تماماً عن الماس الذي كونته الطبيعة عىل مدى ماليںى السنںى. كما أن صناعة الماس الطبيعية ال تقترص عىل الماس نفسه فحسب، بل تشمل كذلك جميع االشخاص الذين يعملون ىڡ هذه الصناعة عىل الصعيد العالمي، وكذلك االستفادة الىى تعود عىل مجتمعات البلدان المنتجة والىى ال تتحقق سوى من إنتاج الماس الطبيعي، وليس الماس الصناعي. ومن بںى أوجه االستفادة هذه تحقيق التنمية عىل الصعيد االقتصادي والتعليمي والرعاية الصحية وتوفرى فرص عمل. وتوفر صناعة الماس الدعم لما يقدر بنحو ٠١ ماليںى شخص ىڡ جميع أنحاء العالم، حيث يقدر عدد االشخاص الذين يحصلون عىل الرعاية الصحية المالئمة بفضل عائدات الماس بنحو ٥ ماليںى شخص عىل مستوى العالم. وإنىى أعتقد حقاً أننا بحاجة إىل مواصلة تقاسم قصة صناعة الماس.. الماس الطبيعي.. الحقيقي والنادر. ونحن نشعر أن الرغبة ىڡ اقتناء الماس ال تزال غرى متأثرة، وهي ترىايد بالتأكيد ىڡ االسواق الناشئة مثل الصںى والهند والرسق االقىص. وعىل الرغم من أنه كان هناك تباطؤ خالل عامي ٥١٠٢ و ٦١٠٢، إال أننا الحظنا أن مستوى الطلب ىڡ الصںى تعاىڡ خالل عام ٧١٠٢. ومن المؤكد أن التجارة االلكرىونية تسهم ىڡ تغيرى مشهد تجارة التجزئة وأسلوب التسوق لدى المستهلكںى. ومع ذلك فإنىى أرى أن الماس يحتاج لمسًة وشعورًا خاّصاً ال يتوافر إال من خالل تجربة البيع بالتجزئة.

مرة أخرى: بمساعدة من االقتصاد السليم، يمكن لهذه الصناعة أن تصل إىل آفاق واعدة جدا.

ما هي أهم ٥ أسواق للماس "ىڡ العالم، وما االسواق ال"ىى تَُعُّدَها نجوماً صاعد ًة؟

ال تزال الواليات المتحدة حىى االن هي أكرى سوق استهالكية تليها الصںى وأوروبا واليابان والهند. والنجوم الصاعدة هي بال شك الهند والصںى. فمنذ بداية االلفية شهدت الصںى تحوال ملحوظا ىڡ الذوق من الذهب الخالص واالحجار الكريمة إىل شهية مرىايدة القتناء الماس، وذلك بفضل حمالت دي برىز التسويقية، وازداد الطلب االستهالىك عىل الماس بالتوازي مع النمو االقتصادي، بل فاق نمو الناتج المحىل االجماىل، كما تضاعف عدد متاجر التجزئة برسعة كبرىة مما أدى إىل زيادة الطلب من مصنعي الماس. وىڡ الهند بفضل التعداد السكاىى الهائل وزيادة نسبة الشباب، شهد سوُق تجارة التجزئة تحوالً كبرىًا من مشهد تقليدي جدا إىل بنية تحتية تنظيمية وحديثة جدا؛ بما يسهم ىڡ تعزيز ثقة المستهلك. وال شك أن كالً من الصںى والهند يحققان نموًا بطيئاً، ولكنه بالتأكيد يؤهلهما ليكونا منافسںى للواليات المتحدة.

من الناحية المهنية ما هي أهم ثالث تحديات تواجه صناعة الماس اليوم برأيك؟ وكيف يمكنك، بصفتك ممثال عن مجلس الماس العالمي، مواجهة تلك العقبات؟

دون ترتيب معںى، ىڡ رأىى إن التحديات الثالثة االهم الىى تواجه هذه الصناعة هي:

مسألة التواصل بشكل أفضل فيما يخص جميع القضايا المتعلقة بالماس مع سفرائنا، ومع تجار التجزئة ىڡ هذا القطاع.

وتعزيز مشاركتنا "ىڡ قطاع تعدين الماس ال"# ِحرىڡبالرساكة مع مبادرة تطوير الماس لتحسںى التنمية ىڡ أفريقيا حيث يجري التعدين الحرىڡ، وهو أفضل تدبرى وقاىى لتجنب الرصاع.

ومواكبة الذوق المتطور لدى مستهلك اليوم، خاصة مع منتجات استثنائية كالماس.

Newspapers in Arabic

Newspapers from UAE

© PressReader. All rights reserved.