ﺟﻴﺶ ﺑﻮﺗﻴﻦ اﻟﺴ ّﺮي

Newsweek Middle East - - الصفحة الأمامية -

ىڡ صحراء رسق سوريا، ىڡ مكان ليس ببعيد عن بلدة تسمى دير الزور، يقال إن هناك كومة من االحجار تحيط بلوح خشىى مع الصليب االرثوذكىس ونقش محفور ىڡ الخشب ُكتب فيه ،2017” للذكرى الخالدة للمحاربںى الذين قتلوا وُفقدوا ىڡ الجمهورية العربية السورية“. ُزيّنت أكوام الحجارة بحزام سالح رشاش، ورصاصة من العيار الثقيل، وخوذة الجيش الروىس. يتّم التعّرف عىل القتىل فقط من خالل أسمائهم المستعارة وقت الحرب: المحارب، والجالّد، والعقرب، والعندليب، والذين كانوا جميعا كما هو مزعوم من المرتزقة الروس الذين لقوا مرصعهم ىڡ الحرب ىڡ سوريا. ولكن أسماءهم الحقيقية ال تظهر ىڡ أي عدد وفيات. لن تعرىف روسيا أبدا بدورهم البارز ىڡ الرصاع. وبالنسبة لجنود روسيا الّرسيّںى، قد تكون كومة االحجار تلك أقرب ما يكون لعدم حصولهم أبدًا عىل االعرىاف الرسمي بهم. إن استخدام المرتزقة غرى قانوىى بموجب القانون الروىس. لكن منذ التسعينيات، عىل أقل تقدير، استخدمتهم روسيا باعتبارهم وكالء يمكن إنكارهم ىڡ تدخالتها العسكرية خارج روسيا. ىڡ البوسنة، ىڡ مقاطعة ترانسنيسرىيا المولدوفية االنفصالية، دخلت فرق من ”المتطوعںى“الىى يدعمها الجيش الروىس رسا إىل المعركة، ىڡ حںى كانت قوات موسكو الحقيقية تعمل بشكل رسمي بوصفهم حفظة سالم محايدين. عىل الرغم من ذلك، كثف الرئيس الروىس فالديمرى بوتںى، خالل االعوام االربعة الماضية، استخدام الرسكات العسكرية الخاصة /المتعاقدين العسكريںى من القطاع الخاص بشكل كبرى باعتباره جزءًا حاسماً ىڡ سياسته الخارجية، مستخدماً هذه القوات لتوسيع النفوذ الروىس ىڡ رسق أوكرانيا وسوريا. بدأت الوردية عند الفجر ىڡ 18 مارس/ آذار، ،2014 عندما خرجت وحدات من الجنود الروس النظاميںى، أزيلت شاراتهم من زيهم، من قاعدة ىڡ سيفاستوبول الحتالل أهداف عسكرية رئيسية ىڡ جميع أنحاء مقاطعة القرم االوكرانية. وكان الدعم لهؤالء الجنود هو مجموعة متنوعة من المقاتلںى المجهولںى الذين انقضوا عىل محطات االذاعة والمباىى الحكومية المحلية. كان Hّ بعضهم من رجال الرسطة االوكرانيںى الموالںى لموسكو، وكان االخرون من رجال العصابات المحليںى، لكن كان أكرىهم، وفقاً لويسرىن أناليست وجهاز االمن االوكراىى، من المرتزقة المأجورين. ىڡ وقٍت الحق من ذلك الصيف، ومع اندالع الحرب ىڡ رسق أوكرانيا، بدأت وكالة االستخبارات العسكرية الروسية، المعروفة باسم جي آر يو، ىڡ إرسال وحدات أكرى وأفضل تنظيماً من الجنود الروس السابقںى، تجّند معظمهم من شمال القوقاز للقتال ىڡ دونباس. ومن ذلك الحںى، أصبح المرتزقة عنرصاً رئيسيا ىڡ مغامرات الكرملںى الجغرافية السياسية، سواء ىڡ أوكرانيا أو حىى، بوضوح أكرى، ىڡ سوريا، وذلك كما يقول مارك غليوىى، أحد كبار الباحثںى ىڡ معهد العالقات الدولية، وهو مركز أبحاث مقره براغ. وسمحت االستعانة بالمرتزقة -باعتبارهم مصادر خارجية للقتال- للكرملںى بالمشاركة رسًا ىڡ رصاعات مثل الحرب ىڡ أوكرانيا، والذي يدعي رسمياً أنه ليس متورطاً فيها. كما مّكنت أيضاً روسيا من تعزيز وجودها العسكري ىڡ الحروب المعلنة، مثل الحرب ىڡ سوريا، دون الحاجة إىل االعالن عن الخسائر، مما يجعل من االسهل الحفاظ عىل التأييد العام.

يقول كرىيل ميخائيلوف، الناشط ىڡ فريق استخبارات الرصاع ومقره موسكو، وهي مجموعة تجمع معلومات استخباراتية مفتوحة عن أنشطة روسيا العسكرية الرسية، إن المرتزقة هي ”طريقة غرى رسعية لتوفرى وقود المدافع لمغامرات الكرملںى الخارجية، ولكن عىل الرغم من كونهم مرتزقة، فهم ما زالوا روسا، ونحن نعتقد أن الجمهور الروىس لديه الحق ىڡ أن يعرف عن الروس الذين يموتون أثناء القيام بأعمال بوتںى القذرة ىڡ الخارج“. إن الطبيعة الدقيقة للعالقة بںى الجيش الروىس والرسكات العسكرية الخاصة الرسية الىى تعمل ىڡ سوريا وأوكرانيا، هي طبيعة غرى واضحة. لكن الكرملںى لم يخجل من تكريم مسؤوىل رسكات المرتزقة الرائدة علنا لخدماتهم الىى oo يقدمونها للوطن. ىڡ ديسمرى/ كانون االول ،2016 تم تصوير المقدم ديمرىي أوتكںى ىڡ مأدبة الكرملںى مع بوتںى. وأوتكںى هو مؤسس جماعة واغرى، والىى عّينتها وزارة المالية االمريكية الُموِّظف الرئيىس للمواطنںى الروس للقتال ىڡ سوريا، عندما فرضت الوزارة عقوبات شخصية عليه العام الماىص. )تعذر الوصول لواغرى للتعليق(. تم تصوير الرئيس الروىس أيضا مع يفغيىى بريغوزين، رجل أعمال من سانت ّo بيرىسبورغ، تلقبه وسائل االعالم الروسية بـ ”طاهي بوتںى“بسبب مطعمه الواسع وخدمات المطاعم. وقد فرضت وزارة المالية االمريكية عقوبات عىل البنوك والسفر عىل بريغوزين؛ لحصته ىڡ رسكة إيفرو بوليس، والىى تتخذ من

موسكو مقرا لها، وهي رسكة نفط وتجارة عامة. وكشف الناشط الروىس ضد الفساد أليكىس نافالىى عن العالقات التجارية العميقة بںى إيفرو بوليس ووزارة الدفاع الروسية، وأطلق موقع االخبار المستقل فونتانكا آر يو عىل بريغوزين، واجهة أنشطة مجموعة واغرى ىڡ سوريا؛ )وتذكر الرسكة عىل موقعها االلكرىوىى قائمة اهتماماتها ىڡ مجال التعدين وإنتاج النفط والغاز، وافتتاحها ىڡ العام 2016 لمكتٍب لها ىڡ العاصمة السورية دمشق(. ولم يستجب أيّاً من إيفرو بوليس أو بريغوزين كونكورد مانجمنت لطلبات نيوزويك للتعليق. عىل مدى السنوات القليلة الماضية، برز أوتكںى، ربما باعتباره أكرى شخصية غامضة ىڡ عالم الرسكات العسكرية الروسية الخاصة، مثل ضابط القوات الخاصة السابق إريك برنس، مؤسس رسكة بالك ووتر، الرسكة العسكرية االمريكية الىى وفرت عرسات االالف من حراس االمن الخاصںى خالل حرب العراق الثانية، وأصبح أوتكںى العباً رئيسياً ىڡ االنتشار العسكري لبالده. ولكن عىل عكس بالك ووتر، لم يكن لدى جنود أوتكںى أي عقود رسمية أو عالقة مع وزارة الدفاع الروسية، وعىل عكس الرسكات العسكرية الخاصة ىڡ الواليات المتحدة، يقاتل رجال واغرى ىڡ خط المواجهة االمامي. يقول بافل فيلغنهاور، المحلل العسكري ىڡ صحيفة نوفايا غازيتا المستقلة ومقرها موسكو: ”قامت الرسكات العسكرية االمريكية بعمل مساعد إضاىڡ، مثل حراسة حقول النفط“، ويقول: ”الرسكات مثل واغرى تشبه أكرى الجيوش االفريقية المتاحة لاليجار، مثل رسكة ”إكسكيوتيف آوت كومز“سيئة السمعة، الىى استخدمتها حكومتا أنغوال وسرىاليون ىڡ التسعينيات لقمع أعمال التمرد الماركسية“. قاد أوتكںى، الذي ولد ىڡ أوكرانيا عام ،1970 لواء سبيتسناز، ىڡ وحدة القوات الخاصة التابعة 6الدارة المخابرات العسكرية الروسية، وتقاعد عام ،2013 ليعمل ىڡ رسكة عسكرية خاصة تسمى موران سيكيورىى غروب المتخصصة ىڡ عمليات مكافحة القرصنة، وفقا لما ورد ىڡ موقعها االلكرىوىى، إىل جانب بعثات االمن والتدريب ىڡ جميع أنحاء العالم. ووفقا لتحقيق أجرته إذاعة أوروبا الحرة ىڡ ،2016 أنشأ كبار مديري موران سيكيورىى غروب منظمة مقرها سانت بيرىسبورغ تعرف باسم ”سالفونيك كوربس“)الفيلق السالىڡ(، والذي جند الجنود الروس السابقںى لحماية حقول النفط وخطوط االنابيب ىڡ سوريا. كان أوتكںى واحدا من قاداتهم، وأفادت االنباء بأن المهمة كانت كارثة، ووفقا لمصدر أمىى أمريىك خاّص مقره لندن، والذي من غرى المرصح له التحدث رسمياً، فإن الفيلق السالىڡ كان سىى التجهرى وعاىى من القيادة الضعيفة والخسائر الفادحة. يقول مصدر أمىى خاّص غرى مرصح له بالحديث رسمياً: ”من الصعب غالباً مع الرسكات العسكرية معرفة مىى تنتهي المصالح الخاصة وتبدأ المصالح الحكومية، وهذا هو بيت القصيد. وفيما يتعلق بالفيلق السالىڡ ىڡ سوريا، ربما كان االثنںى عىل حٍد سواء. رسكات النفط الروسية تريد الدخول إىل ]سوريا[، وأراد ]الكرملںى[ أيضاً أن يكون له وجودًا هناك، وسيكون ذلك بطريقة غرى رسمية“. وعىل الرغم من الفشل، أّسس أوتكںى مجموعة واغرى ىڡ ،2014 والىى أطلق عليها هذا االسم تيمنا باسمه الحرىك، الذي يقال إنه مستوحى من سحر ألمانيا النازية. ورسعان ما أصبح شخصاً مهماً ىڡ الكرملںى، إن لم يكن موظفاً غرى رسمي، وفقا لما ورد عن المحلل العسكري فلغنهاور. ظهر أوتكںى ىڡ منطقة لوهانسك المتمردة رسىڡ أوكرانيا، يقود مجموعة من الجنود السابقںى الذين حاربوا المتمردين المحليںى. ويقول فلنغهاور: إن جماعة واغرى هم ”وكالء مبارسون لروسيا“، لكنهم شبه مستقلںى، ويستطيعون من خاللها استعمال سياسة ا6النكار، إذ يمكن أن يقول الروس: ”نحن ال نعلم أي ىسء عن هذا“. ويزعم أن رجال أوتكںى كانوا فعالںى وعديمي الرحمة، ووفقا لما أورده جهاز ُE االمن ىڡ أوكرانيا، فإن قوات واغرى كانت متورطة ىڡ إسقاط طائرة ىڡ مطار لوهانسك الدوىل ىڡ يونيو/ حزيران ،2014 مما أدى إىل مقتل أربعںى من جنود المظالت االوكرانيںى. تدعي المخابرات االوكرانية أنها لعبت دورا رئيسيا ىڡ توجيه وابل من نرىان المدفعية نتج عنه هزيمة كييف ىڡ مدينة ديبالتسيف ىڡ أوائل العام .2015 ويزعم أن دور واغرى االكرى قيمة عىل أرض الواقع كان مساعدة الكرملںى ىڡ اغتيال القادة المتمردين الذين رفضوا تنفيذ االوامر. ففي نوفمرى/ ترسين الثاىى الماىص، نرس جهاز االمن ىڡ أوكرانيا ما قال عنه إنه تسجيالت صوتية اعرىضها، والىى أثبتت صلة مبارسة بںى أوتكںى وإيغور كورنيت، وزير داخلية جمهورية لوهانسك الشعبية، وأمرت واغرى بالقضاء عىل القادة المنشقںى. وىڡ مارس/ آذار ،2016 تباهى موقع سبوتنيك آند بوغروم القومي الروىس عىل االنرىنت بأن رجال واغرى قاموا بتصفية أكرى من عرسة مقاتلںى من ميليشيات لوهانسك، إىل جانب قائدهم الجامح. ويدعي جهاز االمن ىڡ أوكرانيا أيضا أن مجموعة واغرى نزعت سالح لواء أوديسا التابع لجيش جمهورية لوهانسك الشعبية بعد أن طوق قاعدته ىڡ مدينة كراسنودون بدعم من الدبابات والمدفعية. واغرى هي واحدة من عدة رسكات روسية عسكرية خاصة تقاتل ىڡ أوكرانيا حددتها إنفورم نابالم، وهي منظمة تطوعية مقرها أوكرانيا تقوم بتجميع االدلة من وسائل التواصل االجتماعي عن تورط روسيا ىڡ دونباس، ويقال إن جهود واغرى كانت ناجحة، وقد تغلب المتمردون ونظراؤهم من المرتزقة عىل هجوم الجيش االوكراىى، وانشقت الجمهوريات االنفصالية الىى يدعمها الكرملںى وحصلت عىل نوع من االستقالل الذي تحتفظ به اليوم. لكن فرصة واغرى الكبرىة جاءت مع إطالق مشاركة روسيا الرسمية ىڡ الحرب ىڡ سوريا ىڡ سبتمرى/ أيلول ،2015 فقد خصصت وكالة االستخبارات العسكرية الروسية مقرات قيادة لواء البعثة الخاصة العارس ىڡ بلدة مولكينو بالقرب من مدينة كراسنودار بجنوب روسيا باعتبارها معسكر تدريب عسكري لمجندي واغرى، وهذا وفقا لما قاله أقارب مجند واغرى، تامرالن كاشمازوف، والذين زاروا المعسكر الحقا للمطالبة بإجابات عندما فقد ىڡ سوريا، وتحدثوا الحقا لمحطة تلفزيون دوزد المستقلة. يرىدد العديد من المرتزقة بشأن الحديث عن تجاربهم مع الصحفيںى الغربيںى.

ولكن أحد الرجال، الذي يزعم أنه جندي رسي، يخرى أنه ُجّند للخدمة ىڡ سوريا عام 2015 عن طريق وكيل لرسكة عسكرية خاصة كرىى، رفض أن يذكر اسمها، وذلك أثناء قتاله باعتباره متطوعاً ىڡ ميليشيا دونيتسك. أعطى اسمه االول فقط -سرىغي، وقد قال: إنه سائق من دونيتسك يبلغ من العمر ثالثںى عاماً. لم يكن من الممكن التحقق من قصته بشكٍل مستقل، عىل الرغم من أن التفاصيل تتفق مع مقابالت أخرى أعطيت للصحافة الروسية من محاربںى قدامى ىڡ العمليات العسكرية الخاصة ىڡ سوريا. يقول سرىغي ىڡ مقابلة هاتفية: ”كان دافعي الرئيىس هو المال، وليس حب الوطن. يذهب معظم الرجال لكسب المال. عرضوا علينا لبور150,000 2,600] دوالر[ ىڡ الشهر. وىڡ الوطن ]ىڡ دونيتسك[ فأنت محظوظ إن استطعت كسب .15,000 أخرىنا الذين يقومون بتجنيدنا أننا سنحصل عىل وظائف آمنة، حراسة االتصاالت والقواعد وما إىل ذلك“. سافر سرىغي وغرىه من المجندين الجدد إىل الالذقية، سوريا، ىڡ طائرة مستأجرة، متظاهرين بأنهم مهندسون مدنيون، كما يّدعي. ولكن عندما وصلوا، كما يقول، رسعان ما وجدوا أنفسهم متورطںى ىڡ قتال عنيف. كان التدريب ”بسيطاً للغاية“والنظام قاسياً. ويزعم أنه ”لم يُسمح للمجندين باالستحمام أثناء وجودهم ىڡ المعسكر قرب الالذقية، وتغرم الوحدة كلها إن عرى عىل شخص يرسب“. دفعت الرسكة جائزة قدرها 5,000 روبل 88) دوالرا( مقابل رأس أي عضو من التنظيم ا6الرهاىى داعش تقتله، وفقاً لسرىغي. كان التعويض المتفق عليه ل6الصابة الخطرىة 900,000 روبل 16,000) دوالر(، بينما ُوعد أقارب أي جندي متوٍف بثالثة ماليںى روبل 53,000) دوالر(. وعىل حسب ِعلم سرىغي عن طريق ”شبكة المعلومات وا6الشاعات غرى الرسمية“للمرتزقة، لم يخدع أحد ىڡ أجره. نرست واغرى حواىل 3,000 موظف ىڡ سوريا ىڡ الفرىة ما بںى 2015 ،2017و وفقا لكونفليكت إنتلجنس تيم، وهو ما يطابق تقريبا االرقام الرسمية لالفراد العسكريںى الروس - 4,000 من القوات النظامية والطيارين- الذين يخدمون هناك. وقادت قوات واغرى معارك إسرىاتيجية، مثل قتال استعادة مدينة تدمر من داعش ىڡ ،2016 وهو نرص احتفل به الكرملںى بحفل أقامه ىڡ المدرج القديم ىڡ المدينة السورية قدمه فالرىي جرجيف، المايسرىو الروىس الشهرى. ىڡ مقابلة مع نيوزويك، يقول روبرت يونغ بيلتون، مؤلف )مرّخص للقتل: االسلحة المستأجرة ىڡ الحرب عىل االرهاب(: إن قوات واغرى ىڡ سوريا تعمل ىڡ الغالب كـ ”مستشاري التقدم...تدريب، وبعد ذلك توجيه إطالق النار والحركة عىل الخطوط االمامية“. وأضاف بيلتون: أن أحد مصادره الذي يعمل ىڡ دير الزور أخرىه أن نوعية المقاتلںى الروس ”ليست مدهشة...ال يوجد الكثرى من المحرىفںى ىڡ الفريق، ويوجد الكثرى من الدماء“. ويضيف بيلتون: كانت فرق واغرى ىڡ الغالب ”فعالة ىڡ تدريب وتوجيه القوات السورية للتحرك وإطالق النار والتواصل“. ونسقوا أيضاً الرصبات الجوية الىى ساعدت عىل تفوق السالح الجوي الروىس الساحق، والىى حولت الحرب لصالح الرئيس بشار االسد. ووفقاً لفلغنهاور، المحلل العسكري، فإن واغرى وأمثاله حققوا إسهاماً حاسماً

ﻧﺴــﺨ ﻋــﻦ ﺛﻴﻘــﺔ وﻓــﺎة ﺟﻨـﺪيﻣ ﺷـﺮﻛ ﺧﺎﺻـﺔ ﻟﺴــﻴﺮﻏﻲ ﻮدوﺑﻴﻨ ورﻗﻤـﻪ 131 ﻣﻜﺘ ﻮب ﻓﻴﻬ إﻧـﻪ ﺗﻮ ﻲ ـﻲ ﺣﻤ اﻟﻤﺎﺿــﻲ.

ﺳـﻮرﻳﻮن ﻳﺤﺘﻔﻠـﻮن ـﻲ ﺣﻤـﺺ، ﺑﺮﻓـﻊ اﻟﻌﻠﻢ اﻟﺮوﺳـﻲ. ﺗﺤـﺖ: اﻟﺤـﺮب ـﻲ ﺳـﻮرﻳﺎ ﺗﺪﺧـﻞ ﻋﺎﻣﻬـﺎ اﻟﺴـﺎﺑﻊ وﻳﻘـﺎل إن اﻟﺘﻮاﺟـﺪ اﻟﻌﺴـﻜﺮي اﻟﺮوﺳـﻲ ﺳـﺎﻫﻢ ـﻲ دﻋـﻢ ﺣﻜـﻢ اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﺑﺸـﺎر اﻷﺳـﺪ.

إن اﻟﺠﻨـﻮد اﻟﺨﺎﺻﻴـﻦ واﻟﻤﻮاﻟﻴـﻦ ﻟﺮوﺳـﻴﺎ ﻛﺎﻧـﻮا دوﻣـﺎ ﺟـﺰءا ﻣـﻦ اﻟﺤـﺮوب اﻟﺮوﺳـﻴﺔ ـﻲ اﻟﺨـﺎرج

Newspapers in Arabic

Newspapers from UAE

© PressReader. All rights reserved.