ﻣﻦ اﻟﺬي ﻳﺨﻨﻖ اﻟﻨﻤﻮ اﻻﻗﺘﺼﺎدي؟

اﻟﻨﻤﻮ اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ اﻟﻤﺘﺰاﻣﻦ وﻫﻢ ﻟﻢ وﻟﻦ ﻳﺘﺤﻘﻖ ﺑﻘﻠﻢ ﻛﺮﻳﺴﺘﻮﻓﺮ دﻳﻤﺒﻴﻚ

Newsweek Middle East - - Content - ﺑﻘﻠﻢ زاك ﺷﻮﻧﻔﻴﻠﺪ

فتاة عراقية صغرىة ترصخ وهي ملطخة بالدماء؛ دماء عائلتها الىى قتلتها القوات االمريكية للتو، فقد ظنت القوات بالخطأ أنهم انتحاريون. تبلغ تلك الطفلة من العمر خمسة أعوام. تعترى هذه الصورة الىى التقطت ىڡ أوائل عام 2005 ىڡ تلعفر ?V ىڡ العراق، واحدة من أكرى الصور القاسية الىى تقشعر لها االبدان للحرب ىڡ العراق. تسلمت العرسات من وكاالت االنباء، بما فيها نيوزويك هذه الصورة. كانت هذه الحوادث المروعة شائعة، لكن نادرا ما يتم توثيقها بصور الكامرىا. وثّقت صور قليلة االشالء المتبقية من الحرب بهذا الوضوح المفزع. ما كنا لنحىك قصة الفتاة الصغرىة أبدًا لو لم يلتقط كريس هوندروس، المصّور الصحفّي الراحل تلك الصورة. كان هوندروس، مصّور الحرب من والية نورث كارولينا، منتجاً ال يعرف الخوف، فكثرىًا ما عاد إىل العراق للبحث عن القصص الىى يجب أن تُحىك، بعد فرىٍة طويلة من انتقال االتجاه السائد ىڡ وسائل االعالم إىل موضوٍع آخر. قصته وعمل حياته هما موضوع الفيلم الوثائقّي الجديد هوندروس، للصحفّي الذي تحّول إىل مخرج أفالم غريغ كامبيل. يتتّبع الفيلم السرىة المهنّية لهوندروس، والىى عمل فيها ىڡ قائمة من الرصاعات العالمية ىڡ العقدين االخرىين: كوسوفا، وأنغوال، وسرىاليون، وليبرىيا. وغّطى بعد أحداث الحادي عرس من سبتم?رى/ أيلول أزمة منطقة المراكز التجارية، ثم ركب طائرة إىل باكستان. خالل أشهر قليلة، كان قد ُضّم إىل القوات المناهضة لطالبان ىڡ أفغانستان، لكّنه ربما اشتهر بسبب عمله المكّثف خالل الحرب ىڡ العراق. يتذكر زميل سابق عىل الشاشة قائال: ”ذهب معظم الناس إىل العراق ىڡ ،2003 وكانت تلك النهاية -كانت الحرب قد انتهت“. ”عاد كريس كل عام، جولة بعد جولة بعد جولة“. يعترى التصوير الفوتوغراىڡ للرصاعات مهمة خطرىة، لكن المخاطر قد زادت منذ أحداث الحادي عرس من سبتمرى/ أيلول، عندما تحول الصحفيون فجأة إىل أهداف. وبما أن المصورين يهدفون إىل تصوير وجوه الحرب، فهم قريبون من الحدث الذي يغطونه قرب الجنود والضحايا منه. كانت إحدى أكرى صور هوندروس شهرًة، من عام ،2003 صورًة لجندّي ليبرىّي يقفز ىڡ الهواء بعد تفريغ قاذفة قنابل يدويّة. يقول

كامبيل، الذي كان صديق هوندروس ىڡ المدرسة الثانوية: ”كان لديه طريقة اليجاد ّr الحس االنساىى ىڡ االمور الىى شهدها“. ”كان لديه تلك القدرة عىل إيجاد القصة خلف إطار واحد دون الحاجة إىل تعليق لتوضيح ما حدث أو نقل العذاب“. ىڡ 20 من إبريل/ نيسان عام 2011 قتل هوندروس، الذي كان قد بلغ الحادي واالربعںى من عمره وقتها، ىڡ هجوم بقذائف الهاون أثناء مهمة ىڡ مرصاتة، ليبيا. )قتل أيضا صديقه، وهو زميل مصور الرصاعات تيم هيرىينغتون(. تقول والدة هوندروس ىڡ الفيلم الوثائقّي: إنها كثرىًا ما كانت تحّثه عىل توّخي الحذر. تقول: ”كان عمله خطرىا“. ”ما زلت غاضبة عىل رحيله، لكنىى دائما أقول: إنه عاش ىڡ عمره القصرى، 41 عاما، أكرى مما قد يعيشه البعض عندما يبلغون المائة عام“. قّرر كامبيل بعد عاٍم من الحزن أن يصنع فيلماً تكريماً لصديقه. كان كامبيل قد تمّكن من الحصول عىل لقطات مهمة جدا من هوندروس، وهو يعمل ىڡ مناطق حرب مختلفة. وبشكل غرى متوقع، أقنع جايمي ىل كورتيس وجيك جيلنهال باالنضمام إىل المرسوع باعتبارهما منتجْںى منفذيْن. ومن حسن الحظ أن استطاع فريق كامبيل الوصول إىل مكتب نيويورك تايمز ىڡ بغداد أثناء محاولته تعقب فتاة صورة تلعفر. يقول كامبيل: ”كان رّد الرجل عىل الهاتف أشبه بــ ”حسناً، يمكنك أن تتشاور مع جايمي ىل كورتس، قد يمكنها مساعدتك“. ”اعتقدنا أننا لم نكن نسمعه بشكل صحيح. تبںى أن من كانت ترد عىل الهاتف متأثرة فعال بالصورة الىى التقطها كريس“. وافقت كورتس، وهي نفسها مصّورة فوتوغرافّية- عىل إنتاج الفيلم. ”دعمتنا عندما كنا بحاجة لذلك. وهي االم الروحية لجيك جيلنهال، وعرفت جيك بالمرسوع“. )تبلغ فتاة تلعفر، سمر حسن من العمر االن 18 عاما، وتظهر أمام الكامرىا ىڡ أحد أكرى مشاهد الفيلم إثارًة للمشاعر لتتكلم عن اللحظة الىى التقطها هوندروس(. رحل هوندروس منذ سبع سنوات تقريبا، لكن استمر تصويره الفوتوغراىڡ يتكلم عن أهوال الحرب. يقول كامبيل: ”كان العمل الذي قام به كريس مهما جدا بكل تأكيد لنفهم العالم من حولنا“. وأضاف: وربما كان أكرى أهمّية ىڡ وقٍت ”عندما كانت مهنتنا موضع شك من أعىل المناصب ىڡ البالد. التفاىى من أجل الحقيقة، والحقيقة ىڡ الصور هي أهم من أي وقت مىص“.

34

5

6

3

4

2

1

ﺻﻮراﻟﻘﻔﺰ:ﺗﺤﺖ،واﺣﺪةﻣﻦأﺷﻬﺮﺻﻮرﻫﻮﻧﺪروسﻟﺠﻨﺪيﻟﻴﺒﻴﺮيﻳﻘﻔﺰﻓﻲاﻟﻬﻮاءﻓﻲاﻟﻌﺎم2003 م ﻢ ﻎ ج ﻲ ﻟﻜﺮﻳﺲ ﻫﻮﻧﺪروس ﻃﺮﻳﻘﺔ ﻓﻲ إﻳﺠﺎد اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﻮاﺿﻴﻊ اﻟﺘﻲ ﻳﺸﻬﺪﻫﺎ“. 1- را ﻛﺎن ﺣﺴﻦ، 11، ﻳﺨﻀﻊ ﻟﻠﻌﻼج ﺑﻌﺪﻣﺎ أﺻﺎﺑﻪ ﺟﻨﺪي أﻣﻴﺮﻛﻲ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺨﻄﺄ ﻓﻲ ﺗﻠﻌﻔﺮ، اﻟﻌﺮاق ﻓﻲ ﻳﻨﺎﻳﺮ .2005 2- ﻣﻮاﺟﻬﺎت ﺑﻴﻦ ﻣﺘﻈﺎﻫﺮون ﺿﺪ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ وآﺧﺮون ﻣﻌﻬﺎ ﻓﻲ ﻣﻴﺪان اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﻓﻲ اﻟﻘﺎﻫﺮة، ﻣﺼﺮ، ﻓﺒﺮاﻳﺮ 3- .2011 ﻣﺴﻠﺢ ﻣﻦ اﻟﺜﻮار ﻳﻤﺴﺢ ﻏﺮﻓﺔ ﻣﺤﺘﺮﻗﺔ ﺧﻼل اﻟﻤﻮاﺟﻬﺎت ﻓﻲ ﻣﺼﺮاﺗﺔ، ﻟﻴﺒﻴﺎ ﻓﻲ أﺑﺮﻳﻞ 4- .2011 ﻣﻮاﻟﻲ ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ ﻳﻘﻮم ﺑﺈﻃﻼق اﻟﻨﺎر ﻓﻲ ﻣﻮﻧﺮوﻓﻴﺎ، ﻟﻴﺒﻴﺮﻳﺎ ﻓﻲ ﻳﻮﻟﻴﻮ 5- .2003 ﻣﺌﺎت اﻟﺮﺻﺎﺻﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻢ إﻃﻼﻗﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﺜﻮار اﻟﻠﻴﺒﻴﺮﻳﻴﻦ ﻓﻲ ﻣﻮﻧﺮوﻓﻴﺎ ﻓﻲ أﻏﺴﻄﺲ 6- .2003 ﺳﻤﺮ ﺣﺴﻦ، ﻛﺎﻧﺖ ﺑﻌﻤﺮ 5 ﺳﻨﻮات وﻗﺖ اﻟﺘﻘﺎط ﻫﺬه اﻟﺼﻮرة ﻓﻲ ﻳﻨﺎﻳﺮ ،2005 ﻣﻐﻄﺎة ﺑﺪﻣﺎء أﻫﻠﻬﺎ اﻟﻠﺬﻳﻦ ﻗﺘﻠﺘﻬﻤﺎ اﻟﻘﻮات اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺨﻄﺄ ﺑﻌﺪ اﻻﺷﺘﺒﺎه ﺑﻬﻤﺎ ﻋﻠﻰ أﻧﻬﻤﺎ إﻧﺘﺤﺎرﻳﺎن. را ﻛﺎن ﻓﻲ اﻟﺼﻮرة اﻷوﻟﻰ ﻫﻮ ﺷﻘﻴﻖ ﺳﻤﺮ. وﺟﺪ ﻛﺎﻣﺒﻞ ﺳﻤﺮ ﺑﻌﻤﺮ 18 وﻗﺎم ﺑﻤﻘﺎﺑﻠﺘﻬﺎ.

Newspapers in Arabic

Newspapers from UAE

© PressReader. All rights reserved.