ﻫﻞ ﻳﺸﻬﺪ اﻟﻌﺎم 2018 ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺴﻮق اﻟﺼﺎﻋﺪة؟

Newsweek Middle East - - اﻟﺼﻮرة اﻟﻜﺒﻴﺮة -

يبدو أن البداية الصعبة للعام 2018 ىڡ االسواق المالية قد تسّببت أخرىًا بالوصول إىل نهاية أطول سوق صاعدة عىل مستوى العالم ىڡ التاريخ. وكانت أصابع االتهام قد ُوِّجهت إىل المخاوف من اندالع حرب تجارية، وتعمق االضطرابات ىڡ البيت االبيض، وتشديد السياسات النقدية ُO واعترىتالسبب وراء العمليات البيعية الحادة الىى طالت االسهم خالل الشهرين الماضيںى. لكن خطرا جديدا برز إىل حرى الوجود، وقد يشّكل تهديدا أكرى للسوق الصاعدة الىى استمّرت لمّدة 9 سنوات؛ وهنا أتحّدث عن العمليات البيعية الحادة ىڡ قطاع التكنولوجيا.

معاناة ىڡ التداول

فقد عانت أسهم فيسبوك، وألفابيت، وغرىهما من أسهم التكنولوجيا الىى تعرف اختصارًا باالنكلرىية باسم (FAANG) )وتشمل فيسبوك، وآبل، وأمازون، ونيتفليكس، وغوغل( من أسوأ خسارة لها ىڡ يوم واحد كمجموعة يوم الثالثاء 27 مارس/ آذار، بعد أن تسببت المخاوف بفرض قيود تنظيمية أكرى ىڡ إيذاء هذا القطاع الذي شّكل الرافعة االساسية لالسهم االمرىكية وأوصلها إىل مستويات قياسية. وكان سهم رسكة أمازون، وهي أكرى متجر للتسوق االلكرىوىى ىڡ العالم، أحدث سهم ينضم إىل قائمة أسهم التكنولوجيا (FAANG) الىى شهدت عمليات بيعية قوية بعد أن خرس 53 مليار دوالر من قيمته السوقية ىڡ لحظة واحدة ىڡ ذلك االسبوع بعد أن ذكر تقرير بأن الرئيس االمرىىك دونالد ترمب لديه هاجس كبرى من هذه الرسكة

Xّ الىى تعترى أكرى متجر للتسوق االلكرىوىى ىڡ العالم ويريد أن يحد من سلطتها المتنامية. والسؤال الذي يدور ىڡ أذهان المستثمرين االن ربما هو ما إذا كانت العمليات البيعية ىڡ االونة االخرىة هي فرصة جيدة للرساء عند حصول االنخفاضات، أم أنّنا أمام زوال آخر محّرك كان يدفع السوق الصاعدة إىل االرتفاع.

الصورة االكرى

ال يزال غرى واضٍح كيف سيتغّرى النموذج التجاري لرسكات شبكات التواصل االجتماعي بعد الفضيحة الىى هّزت فيسبوك ولفتت انتباه الجهات الناظمة.

ﺑﻘﻠﻢ

ﺣﺴﻴﻦ اﻟﺴﻴﺪ، ﻛﺒﻴﺮ اﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﻲ اﻷﺳﻮاق ﻓﻲ FXTM

كما يبقى مصرى أمازون مجهوال بعد أن تحدث ترمب عن استعمال قانون مكافحة االحتكار ”لمالحقة“الرسكة. وىڡ هذه االثناء، فإن الحوادث المميتة الىى طالت سّيارة تسيال وسّيارة ذاتية القيادة تابعة الوبر ربما تقود إىل تراجع كبرى ىڡ هذا القطاع. لذلك فإن هناك الكثرى من االمور المقلقة ىڡ قطاع التكنولوجيا ومن

]ً الصعب فعليا تقدير أثر هذه التطورات الحاصلة مؤخرا. وبالنظر إىل االسواق من منظار أوسع، فإن منحىى العائد عىل سندات الخزانة االمرىكية سجل أكرى قدر من التسطح منذ أكتوبر/ ترسين االول ،2007 عندما وصلت أسواق االسهم وقتها إىل الذروة، ودخل االقتصاد العالمي ىڡ حالة من الركود العميق. ورغم أّن البيانات االقتصادية الصادرة مؤخرًا ال تشرى إىل وجود عالمات عىل الركود، إال أّن استطالعاً لبنك أوف أمرىكا مرىيل لينش أظهر أن 74% من 200 مدير صندوق شملهم االستطالع يقولون

X] بأن االقتصاد العالمي هو ىڡ الجزء االخرى من دورته. ورغم أن أحدا ال يعلم علم اليقںى مىى ستنتهي السوق الصاعدة، إال أن التقلبات الىى طالت االسهم خالل الشهرين االخرىين تعترى بمثابة عالمات إنذار. الماىص والمستقبل

وقد أثبت التاريخ بأن التقلبات تصل إىل مستويات مرتفعة عادة ىڡ المراحل النهائية من السوق الصاعدة، لكن الدخول ىڡ سوق هابطة قد يستغرق أكرى من عام من الزمن. ىڡ ضوء كل هذه االشارات التحذيرية، يجب عىل المستثمرين أن يكونوا ىڡ أحسن االحوال مستعدين للمزيد من الرىاجعات الحاّدة. وبالتاىل فإّن المداورة بںى أسهم النمو وأسهم القيمة كما تسميان قد تكون اسرىاتيجية جيدة ىڡ االشهر المقبلة. كما أن زيادة حجم االموال النقدية )الكاش( ىڡ المحفظة قد يبدو فكرة صائبة ضمن الظرف الحاىل. لكن فئة االصول المفضلة بالنسبة ىل ىڡ 2018 ستكون الذهب، بما أنّه سيظل عىل االغلب أفضل تحّوط ضد معظم المخاطر الموجودة ىڡ السوق.

Newspapers in Arabic

Newspapers from UAE

© PressReader. All rights reserved.