اﻟﺤﺪﻳﺪي

ﺣـﺎول اﻟﻜﺮﻣﻠﻴـﻦ ﻣﻨـﺬ ﻓﺘـﺮة ﻃﻮﻳﻠـﺔ ﺗﻘﺴـﻴﻢ أوروﺑـﺎ واﻟﺴــﻴﻄﺮة ﻋﻠﻴﻬــﺎ

Newsweek Middle East - - الصفحة الأمامية - ﺑﻘﻠﻢ أوﻳﻦ ﻣﺎﺛﻴﻮز

احتشد العرسات يوم ٨ إبريل / نيسان عىل الرغم من برودة جو الربيع، حول نهر الدانوب ىڡ بودابست، المجر، منتظرين حىى وقت متأخر من الليل لسماع كلمة بطلهم. وعندما ظهر أخ(رىًا، عند منتصف الليل، كانوا مبتهج)ںى. أعلن رئيس الوزراء فيكتور أوربان "لقد فزنا". "لقد منحنا أنفسنا فرصة للدفاع عن المجر". كان الناخبون قد منحوه انتصارا ساحقا، وفرىة تاريخية ثالثة ىڡ منصبه وأغلبية ساحقة )( ىڡالرىلمان. كان أوربان قد شن حملة قوية مناهضة للمهاجرين وندد باالتحاد االوروىى ووصفه ب "إمرىاطورية". وأحب معظم الناخبںى هذا. وكذلك الرئيس الروىس فالديمرى بوتںى. فقد فعل كل ما ىڡ وسعه الكرى من عقد من الزمن لمساعدة أوربان عىل النجاح، لينرس مفهومه المسبب للشقاق الذي يعرى عن وجهة النظر المناهضة لالتحاد االوروىى )( ىڡجميع أنحاء القارة – وهي عملية رحبت بها وكالة االنباء الرسمية الروسية باعتبارها "أربنة )نسبة إىل أوربان( أوروبا". حاولت روسيا لسنوات إضعاف االتحاد االوروىى وتقسيمه، داعمة للجماعات ابتداء من االنفصاليںى الكتالونيںى )( ىڡأسبانيا إىل جماعة نشطاء بريكزيت الرىيطانية. كان الكرمل(ںى قد قدم القروض لجبهة فرنسا الوطنية واستخدمت قنواتها الدعائية الثارة االنباء الكاذبة حول اضطهاد االقليات الروسية )( ىڡدول البلطيق. وفقا لبوليتيكال كابيتال، وهو مركز بحىى مقره بودابست، فإن متصّيدي ا_الن=رىنت الروس وروبوتات توي=رى ودمى وسائل التواصل االجتماعي قد= ُوضعت للعمل، لتعزز القصص المبالغ فيها عن الجرائم الىى يرتكبها المهاجرون و"بيع القصص الموالية للكرملںى داخل طرود مجالت فضائح متآمرة". )( ىڡالجمهورية التشيكية المجاورة، أعيد انتخاب الرئيس 0ُ الشعىى المواىل لموسكو، ميلوس زيمان، )( ىڡفرىاير/ شباط بعد أن وقع خصمه المنارص لالتحاد االوروىى، جرىي دراهوس، ضحية لحملة تشهرى مدبرة تتهمه بأنه متحرش باالطفال ومتعاون شيوعي. معظم القصص ال)ىى نشأت عىل حوا)ىل ٠٣ موقعا تشيكيا إليكرىونيا ربطتها وحدة "كرملںى ووتش"، وهي وحدة يديرها مركز االبحاث االوروىى "فاليوز" ومقره براغ، بموسكو، يهدف إىل مساعدة المتعاطفںى المؤيدين لبوتںى وزرع بذور الشك والخالف ىڡ جميع أنحاء أوروبا، مما يجعل من الصعب عىل بروكسل معاقبة العدوان الروىس بشكل جماعي ىڡ أماكن مثل أوكرانيا. () لقد حاول الكرملںى بالتأكيد مساعدة العديد من االحزاب القومية والسياسيںى )( ىڡأوروبا. لكن دعمه الوربان لم يسبق له مثيل ىڡ حجمه ونطاقه. ولم يتضمن هذا الدعم الدعاية فقط، بل صفقات الغاز المحببة أيضاً، وقروض بمليارات الدوالرات، واالستثمارات ا_الس=رىاتيجية، والدعم الرسي لجماعات الكراهية اليمينية المتطرفة العنيفة. كانت المكافأة ضخمة - عىل االقل بالنسبة للكرملںى. أصبح أوربان صوتاً مؤيدا لبوتںى )( ىڡأوروبا، حىى عند عزوف بقية دول االتحاد االوروىى عن موسكو ىڡ أعقاب ضمها لشبه جزيرة القرم ودعمها للمتمردين ىڡ رسق أوكرانيا. عارض الزعيم المجري فرض عقوبات عىل روسيا ورحب بشكل منتظم ببوتںى )( ىڡ )( بودابست، )( ىڡالوقت الذي كان زعماء االتحاد االورو)ىى االخرون يحاولون إدانته. وأسس نخبة من الرفقاء الرأسماليںى المقربںى (0 من رجال االعمال االغنياء عىل الطريقة الروسية، استخدمت رجال أعمال مخلصںى لالستيالء عىل وسائل االعالم االخبارية المعارضة، وإصدار ترسيع للحّد من عمل المنظمات غ)رى الحكومية ومجموعات المجتمع )( المدىى.االكرى أهمية بالنسبة للكرمل(ںى، هو أن المجر أصبحت قلب التمرد المتنامي ضد القيم والمبادئ والقواعد الديمقراطية الليرىالية )( ىڡاالتحاد االورو )ىى. يقول الخبرى االقتصادي السياىس ويل هاتون من كلية هارتفورد، )جامعة أكسفورد: "إن) ال(رىايد العالمي للقومية المحافظة ... هو آفة هذا العرص". "أوروبا تعيد تعريف نفسها بأكرى المشاعر السلبية سوادًا". وبالتأكيد لم تخلق روسيا رد الفعل الشعىى )( ىڡأوروبا )أو )SL )( ىڡأمريكا، )ىڡ هذا الشأن(. لكن الكرمل)ںى أكرى من سعيد باالستفادة منه، وتجدي االسرىاتيجية نفعا )( ىڡالمجر بلد أوربان عىل االقل.

المجري المرتد

لم يكن أوربان دائماً صديقاً لموسكو؛ لقد بدأ حياته المهنية معارضا ليرىاليا مناهضا لروسيا، ومناهضا للشيوعية. )( ىڡالعام ٨٨٩١، كتب إىل الممول االمريىك المجري جورج سوروس - الذي سيصبح فيما بعد ألد أعداء أوربان - لطلب المساعدة

ﻟﻘﺪ ﺣﺎول اﻟﻜﺮﻣﻠﻴﻦ ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻣﺴﺎﻋﺪة اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻷﺣﺰاب اﻟﻘﻮﻣﻴﺔ واﻟﺴﻴﺎﺳﻴﻴﻦ ﻓﻲ أوروﺑﺎ. ﻟﻜﻦ دﻋﻤﻪ ﻷورﺑﺎن ﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ ﻟﻪ ﻣﺜﻴﻞ ﻓﻲ ﺣﺠﻤﻪ وﻧﻄﺎﻗﻪ.

)( ىڡالحصول عىل منحة دراسية )( ىڡجامعة أكسفورد. كتب أوربان الشاّب )ىڡ الرسالة، االمر الذي كشفت عنه وسائل االعالم المجرية مؤخرا، أنه يريد دراسة "نهضة المجتمع )( المدىى".حصل عىل المنحة وعند عودته إىل المجر بعد سقوط الشيوعية، ساعد )( ىڡبناء فيديز، وهو حزب سياىس موجه للطالب، مؤيد للسوق الحرة. اعتقد أوربان مثله مثل العديد 0)( من الشباب الليرىاليںى ىڡ أوروبا الرسقية )( ىڡذلك العرص، أن االنضمام إىل االتحاد االورو)ىى وحلف الناتو سيساعد المجر عىل التغلب عىل ركودها االقتصادي - ويحررها من نفوذ موسكو. )( ىڡالعام ٤٠٠٢، تحقق حلم أوربان عندما قبلت المجر ودول ُL أخرى من أوروبا الوسطى )( ىڡاالتحاد االوروىى. يقول النارس تاماس فاركاس الذي يتخذ من بودابست مقرا له، وهو من المؤيدين االوائل لفيديز الذين شعروا بخيبة االمل: "كنا نعتقدأنهبمجردانضمامناإىلأوروبا،فإنذلك ًة سيكون0 نهاي لكل مشاكلنا". "اعتاد كث)رى من الناس، وخاصًة الجيل االكرى سنا ومن )( ىڡالريف، ان تهتم الحكومة بجميع مشاكلنا. ظنوا أن بإمكاننا أن نسرىيح وسوف تجعلنا بروكسل أغنياء دون أن نفعل أي )ىسء". وبدالً من ذلك، بّرست الحدود المفتوحة والتجارة الحرة بهجرة االشخاص المفكرين المجريںى الذين يبحثون عن حياة أفضل )( ىڡالخارج بينما كان االقتصاد راكدا. بحلول العام ٦١٠٢، كان ما يقرب من ٤ ٪ من الناتج المحىل االجماىل للبلد يتألف من مساعدات من االتحاد االورو)ىى )ىڡ شكل إعانات ومنح تهدف إىل تنمية أفقر أعضاء القارة، وتعد المجر اليوم (L من بںى أكرى المستفيدين استفادة كاملة من أموال االتحاد )ً االوروىى، حيث حصلت عىل ٥٫٤ مليار يورو )٥٫٥ مليار دوالر( بينما أسهمت بأقل من مليار يورو )٣٢٫١ مليار دوالر( )( ىڡ المرىانية السنوية لالتحاد االوروىى. )( وىڡالوقت نفسه، أصبحت المجر أيضا واحدة من أكرى الدول فسادا )( ىڡاالتحاد االوروىى؛ حيث )= تأىىىڡ المرتبة الثانية بعد بلغاريا فقط )( ىڡالكسب غرى المرسوع والرسقة الرسمية، وفقاً )) لما ورد عن منظمة ترانسبرىنىس إنرىناشيونال، وهي منظمة غرى حكومية لمكافحة الفساد. يقول فاركاس: "أصبح الناس غاضبںى عندما أدركوا أن االتحاد االوروىى ليس مجرد رحلة مجانية". "بدأوا بالتصويت للسياسي(ںى الذين قالوا لهم إن جميع مشاكلهم كانت بسبب جهات خارجية، وليست بسببهم". )( ىڡاالونة االخرىة )( ىڡأكتوبر ٨٠٠٢، )( ىڡأعقاب غزو روسيا ()() لجورجيا، كان أوربان، زعيم المعارضة ىڡ البالد آنذاك، يقاوم العدوان الروىس. وقال للصحفيںى: "ما حدث )( ]ىڡ جورجيا[ ىسء لم نشهده منذ نهاية الحرب الباردة." "إن ()ّ سياسة استخدام القوة الفظة هذه، الىى تظهرها روسيا االن، لم تكن معروفة ل ٠٢ عاما ىڡ أوروبا". أبلغ إبريل فوىل، ثم السفرى االمريىك ىڡ بودابست، واشنطن بأن أوربان كان ملرىماً بالعالقات عرى المحيط االطلىس وبأنه اعتقد أن التهديد االكرى للمجر كان "بقاء وعودة روسيا واليسار المتطرف"، وفقاً لما ورد )( ىڡبرقيات وزارة الخارجية الىى نرستها ويكيليكس. وكتب فوىل: "قد ال يكون أوربان مالكا، لكنه يساند المالئكة )( ىڡ هذه القضايا".

ﻣﻦ ﻳﺪﻋﻢ ﻣﻦ؟ أور ﺑﺎن ﻛﺎن ﻗﺪ ﻃﻠﺐ ﻣﻦ اﻟﻤﻠﻴﺎردﻳﺮ اﻷﻣﻴﺮﻛﻲ ﻣﻦ أﺻﻞ ﻣﺠﺮي دﻋﻤﺎً ﻣﺎﻟﻴﺎً ﻹﻛﻤﺎل دراﺳﺘﻪ ﻓﻲ اﻟﺨﺎرج.

Newspapers in Arabic

Newspapers from UAE

© PressReader. All rights reserved.