ﻣﺎل أﻛﺜﺮ، ﻣﺸﺎﻛﻞ أﻛﺜﺮ

ﻳﺘﺄﻟﻢ ﻛﺒﺎر رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺮوس أﺻﺤﺎب اﻟﺜﻘﻞ اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ ﺑﻔﻌﻞ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة

Newsweek Middle East - - News -

ىڡ 26 يناير/ كانون الثاىى، خالل المنتدى االقتصادي العالمي '( ىڡدافوس '( ىڡ سويرسا، أقام أوليغ ديريباسكا، وهو من كبار تجار االلومنيوم '( ىڡروسيا والذي تربطه عالقات ُ(' بحكومة بالده، حفلة ىڡ شاليه فاخر. تدفقت الشمبانيا، وضخت الموسيقى من مكرىات الصوت، وأكل الضيوف الكافيار. كان نجم االستعراض لتلك الليلة هو إنريىك إيغليسياس، مغىى البوب الشهرى. '( ىڡ'ً مرحلة ما، وفقا لصور الحفل، انتقل ديريباسكا ًٍ 50) عاما( إىل ساحة الرقص بقميص مفتوح الرقبة. إذا انتقلنا رسيعا إىل بعد ذلك بثالثة أشهر، فربما ال نجد ديريباسكا يرقص؛ فقد وضعته الواليات المتحدة '( ىڡ6 أبريل/ نيسان، عىل قائمة عقوبات ضمت ستة رجال أعمال آخرين مرتبطںى '( بالكرملںى. باالضافة إىل قيام االم'رىكيون بوضع عدد كب'رى من المسؤولںى والرسكات الروسية. تمنع العقوبات الجديدة الصارمة المواطنںى االمريكيںى من التعامل التجاري معهم وتجميد أي أصول يملكونها ىڡ الواليات المتحدة. وقد يتعرض مواطنو الدول االخرى ممن يتعاملون مع الروس المدرجںى '( ىڡالقائمة لعقوبات من واشنطن. أدخل المرسعون االمريكيون هذه التدابرى '( ىڡ أعقاب التدخل الروىس '( ىڡاالنتخابات الرئاسية '( ىڡ 2016 وغرىه من ”النشاط الخبيث“، بما '( ىڡذلك حمالت الكرملںى العسكرية ىڡ سوريا وأوكرانيا. وقالت وزارة الخزانة االمريكية '( ىڡبيان لها: ”لن يعزل رجال االعمال والنخب الروسية بعد االن ... عن عواقب أنشطة حكومتهم المزعزعة لالستقرار“. وكانت الواليات المتحدة قد فرضت ىڡ السابق حظرا عىل تأشرىات الدخول لكبار رجال االعمال والمسؤولںى الروس، باالضافة إىل تجميد أصولهم. لكن هذه العقوبات هي االوىل الىى تفرض عىل مصالح موسكو االقتصادية باعتبارها الهدف الرئيىس. يقول ألكسندر باونوف، المحلل '( ىڡمركز أبحاث كارنيغي '( ىڡموسكو: ”لم تعد العقوبات أداة لتغي'رى السياسة الخارجية الروسية“. ويضيف: ”العقوبات الجديدة هي وسيلة لمعاقبة روسيا بالكامل ]عىل أفعالها[“. لم يكن إدراج ديريباسكا عىل قائمة الواليات المتحدة مفاجئا. لقد عمل عىل مدى سنوات مع بول مانافورت، مدير الحملة السابق للرئيس دونالد ترمب، وقد ُوّجه إليه االتهام '( ىڡتحقيق المستشار الخاص مولر حول تدخل الكرملںى المزعوم '( ىڡ االنتخابات. اتهمت شخصيات معارضة روسية ديريباسكا بترسيب معلومات عن حملة ترمب من مانافورت إىل سرىغي بريخودكو، وهو مسؤول حكومي روىس، وهو (ّ يترىهباليخت عىل ساحل الرىويج '( ىڡ أغسطس/ آب .2016 ينفي ديريباسكا هذه المزاعم، ويصف قرار الواليات المتحدة بمعاقبته باعتباره قرارا ”ال أساس له وسخيفاً وعبثياً“. )لم يرد مانافورت عىل طلب للتعليق '( ىڡالوقت المناسب قبل إصدار هذا المقال. وقد نفى بريخودكو هذه المزاعم(. ومع ذلك، ال يمكن إنكار االثر. خرست رسكة روسال عمالق االلومنيوم الىى يمتلكها ديريباسكا أكرى' من نصف قيمتها عندما افتتحت االسواق للتداول '( ىڡ9

إضفاء الرسعية عىل قرصنة الملكية الفكرية االمريكية، فضال عن فرض حظر محتمل عىل مبيعات التيتانيوم لرسكة بوينغ. لكن يحذر المحللون من أن مثل هذه التحركات قد تؤدي إىل جولة جديدة من العقوبات االمريكية االكرى رصامة. وتحدث مسؤولون روس آخرون لصالح استهداف ee الرسكات االمريكية الىى تعمل '( ىڡروسيا، مثل ماكدونالدز وفورد وبيبىس. لكن هذه الرسكات متعددة الجنسيات توظف عرسات االالف من الروس وتستخدم السلع المنتجة محليا. يقول أندرو ريسك، وهو مستشار يتخذ من موسكو مقرًا لـه يعمل لدى جي 'ىى دبليو، وهي مؤسسة استشارية سياسية بريطانية: إن ”روسيا بحاجة الن تجد حال إذا كانت فائدة أي رد تفوق التكاليف، نظرا لالثر المحتمل عىل االعمال الروسية والمستهلك الروىس“. ويقول المحللون: إن الكرمل(ںى بحاجة أيضاً إىل أن يبقي نخبة رجال االعمال سعداء. وتعهدت الحكومة الروسية بتقديم مساعدات مالية للرسكات الىى توظف أعدادا كبرىة من الناس، مثل: روسال رسكة ديريباسكا، الىى يعمل بها 62 ألف موظف. وقد أفيد أيضا بأن المسؤولںى يرسمون الخطط لتخفيف الضغوط عىل الرسكات الخاضعة للعقوبات بإنشاء مناطق خارجية خاصة داخل روسيا وال'ىى قد تزّودهم بفوائد (رصيبية وتنظيمية الروبل يعىى زيادات حادة '( ىڡأسعار المواد الغذائية والمالبس واالدوية المستوردة. 'ً واستنادا إىل سلوك بوتںى '( ىڡالماىص، فعىل المواطنںى أن يشعروا بالقلق. ففي العام ،2014 كان رده عىل العقوبات الغربية المتعلقة باستيالء الكرملںى عىل شبه جزيرة الِقَرم هو حظر است'رىاد المواد الغذائية من الواليات المتحدة وأوروبا. أدى القرار إىل زيادة االسعار المحلية وأغضب أفراد الطبقة المتوسطة ىڡ روسيا، الذين اضطروا إىل االستغناء عن الجںى االيطا'ىل ولحم الخ(رىير '( االسباىى،من بںى مأكوالت لذيذة أخرى. (J' لقد أفسدت االجراءات الىى اتخذتها واشنطن بالفعل خطط الروس للصيف عن طريق جعل السفر للخارج أكرى تكلفة بالنسبة لهم. فقد أفادت وكاالت السفر أن عدد حجوزات قضاء العطالت بالنسبة للوجهات الخارجية قد شهد انخفاضا بنسبة .40% ً> انتقامياً هذه المرة، يقرىح الرىلمان الروىس حظرا عىل استرىاد مجموعة أوسع من السلع االمريكية - بما ىڡ ذلك الكحول واالدوية والتبغ - واقرىح

ﺧﺴﺮ أﻏﻨﻰ 50 رﺟﻼ ًﻓﻲ روﺳﻴﺎ، وﻓﻘﺎ ﻟﻔﻮرﺑﺲ، أﻛﺜﺮ ﻣﻦ 12 ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر.

أبريل/ نيسان، وتراجعت ثروته الشخصية من 5.4 مليار دوالر إىل 3.7 مليار دوالر ىڡ 48 ساعة فقط. بينما نأى المستثمرون ىڡ جميع أنحاء العالم بأنفسهم عن أعماله التجارية. لم يكن ديريباسكا رجل االعمال الروىس الوحيد الذي تلقى (رصبة مالية. لقبت وسائل االعالم ىڡ البالد يوم التاسع إبريل/ نيسان باالثنںى االسود، بعد أن خرس أغىى 50 رجال '( ىڡالبالد، وفقا لفوربس، أكرى من 12 مليار دوالر (فيما بينهم. العديد منهم، مثل فالديم'رى بوتانںى، تاجر المعادن الذي شهد هبوط رصيده (' الصاىڡ بمقدار 1.5 مليار دوالر، لم يكونوا حىى ضمن القائمة االمرىكية. ومنهم، فيكتور فيكسلبرىغ، وهو المستثمر الملياردير الذي حرص حفل تنصيب ترمب، وسليمان كريموف، الذي يملك أكرى منتج للذهب '( ىڡروسيا، بوليوس، خرس ما مجموعه ملياري دوالر تقريبا. كما تخلص المستثمرون من االسهم '( ىڡالرسكات الروسية بسبب المخاوف من أن واشنطن تخطط لفرض مزيد من العقوبات عىل موسكو بسبب دعمها لنظام بشار االسد '( ىڡسوريا، باالضافة J' إىل المزاعم بأن الرئيس الروىس فالديمرى بوتںى أمر بمحاولة اغتيال عميل مزدوج روىس ىڡ جنوب إنجلرىا. أثرت العقوبات االمريكية عىل العملة الوطنية الروسية أيضاً. انخفضت قيمة الروبل بنسبة ٪01 تقريبا '( ىڡستة أيام فقط، وهو أكرى انخفاض له منذ العام ،1999 قبل أن يتعاىڡ بشكل طفيف. سخر المسؤولون الروس >ووسائل االعالم الرسمية من العقوبات االمريكية السابقة ضد موسكو كونها ضعيفة وغ'رى فّعالة. هذه المرة، ال أحد يضحك. يقول ك'رىيل تريماسوف، المحلل الذي ترأّس إدارة التنبؤ بوزارة االقتصاد الروسية حىى العام الما'ىص: ”لقد اتخذت الواليات المتحدة خطوة حاسمة نحو العزلة االقتصادية لروسيا“. ”]هذا[ يفتح مرحلة جديدة للعالقات مع الدول الغربية. نحن '( ىڡواقع جديد .” رحب أليكىس نافالىى، رمز المعارضة، بالعقوبات الىى استهدفت أيضا كرىيل شامولوف، الملياردير الذي تزوج إحدى بنات بوتںى '( ىڡالعام .2013 وكتب 'ىڡ منشور عىل االنرىنت: ”هؤالء االشخاص يرسقون أموالنا ويحكمون عىل بالدنا بالفقر“. تعهدت موسكو بـ ”رد صارم“عىل العقوبات االمريكية. ولكن الخطوات الىى يمكن اتخاذها دون االرصار J( باالقتصاد غرى واضحة. ويحذر المحللون بالفعل من أن المواطنںى الروس العادي'ںى يمكن أن يعانوا، الن ضعف

'( ىڡالخارج. وهم يفضلون أن ينتهي هذا”. '(( وبالطبع، ليس لدى بوتںى أية مشكلة '( ىڡالقضاء عىل نخبة رجال االعمال ىڡ روسيا إذا تحول االستياء إىل معارضة. '( ىڡالعام ،2005 سجن ميخائيل خودوركوفسىك، وهو من كبار رجال أعمال النفط، بتهم احتيال مث'رىة للجدل. وأىى ذلك بعد أن اعرىض عىل بوت(ںى بسبب فساد عاىل المستوى. '( ىڡأحيان أخرى، كما يقول المحللون، جعل الزعيم الرو'ىس من كبار رجال االعمال البارزين أمثلة البقاء البقية منهم خائفںى ومطيعںى. ('ُ وأفيد بأن هذا ما كان عليه الحال ىڡ ،2014 خالل فرىة االنكماش االقتصادي، عندما قبض عىل فالديمرى يفوتشنكوف، رجل االعمال الملياردير، بتهم غسل االموال والىى أسقطت الحقا. لدى رموز المعارضة مثل آشوركوف قليل من االوهام حول مساعدة العقوبات الدولية عىل تحفرى التغيرى داخل بالده. ويقول: ”إذا قرر بوتںى اتباع سياسة خارجية أقل عدوانية، ولكنه أصبح أكرى استبدادا داخل روسيا، فإن الغرب سيغّض الطرف، وسُتخفف العقوبات أو حىى ستلغى“. ”إنهم ال يهتمون بما يحدث ىڡ روسيا“. خاصة. لكن توزيع االعفاءات الرصيبية عىل المليارديرات المتصلںى بالحكومة قد يؤدي إىل خطر تفاقم التوترات االجتماعية. يعيش ماليںى الروس '( ىڡفقر، وتقول الحكومة: إنه ال يوجد ”مال“لرفع الحد االدىى لالجور، وهو ما يعادل 179 دوالرا '( ىڡالشهر. وبحسب إليك'ىس فينيديكتوف، رئيس إذاعة راديو إكهو موسكفي صديقة المعارضة، خالل مناقشة عىل الهواء ”بدال من استخدام المال من المرىانية ]الوطنية[ لىسء آخر، سيستخدم لمساعدة ديريباسكا“. ”]لكن[ الم(رىانية هي (رصائبك“. وعىل الرغم من خسائرهم المالية الفادحة، ال يزال أغىى رجال االعمال '( ىڡروسيا - عىل االقل عالنية - موالںى لبوتںى. تقول ييكاترينا شولمان، وهي محللة سياسّية بارزة: ”جميعهم سيظهرون وطنيتهم ويطالبون بتعويضات، بسبب معاناتهم عىل أيدي أعداء روسيا“. لكن عىل نحو خاص، فمن المرجح أن يزداد االحباط من مواجهة الكرمل(ںى المكلفة مع الواليات المتحدة وحلفائها. آشوركوف،( وهو رمز من رموز يقول فالديم'رى المعارضة الروسية ومرصىڡ سابق مقيم '( ىڡلندن: ”إن الناس '( ىڡالدائرة الداخلية لبوتںى، وكذلك

اﻟﺪﻓــﻊ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣــﻞ ﺧﺴــﺮ دﻳﺮﻳﺒﺎﺳــﻜﺎ ﺻﺎﺣــﺐ ﻋﻤــﻼق اﻷﻟﻮﻣﻨﻴــﻮم روﺳــﺎل أﻣــﻮاﻻً ﻃﺎﺋﻠــﺔ ــﻓﻲ أﺑﺮﻳــﻞ، وﺗﺮاﺟﻌــﺖ ﺛﺮوﺗــﻪ اﻟﺸــﺨﺼﻴﺔ ﻣــﻦ 5.4 ﻣﻠﻴـﺎر دوﻻر إـﻟﻰ 3.7 ﻣﻠﻴـﺎر دوﻻر ـﻲ 48 ﺳـﺎﻋﺔ.

'( ىڡدائرة النخبة السياسية والتجارية االوسع نطاقا بقليل، رأوا ثرواتهم قد دمرت، ولم يعد بإمكانهم الوصول إىل أسواق رأس المال الدولية“. ”إنهم يرون أن هذا نتيجًة الرصار روسيا الجديد

ﺑﺤﺜــﺖ اﻟﻤﻌﺎرﺿــﺔ ﻟﺴــﻨﻮات ﻋﻤــﻞ دﻳﺮﻳﺒﺎﺳــﻜﺎ ﻣــﻊ ﻣﺎﻧﻮﻓــﻮرت )ﻓــﻮق( ﻣﺪﻳــﺮ ﺣﻤﻠــﺔ ﺗﺮﻣــﺐ. )ﻳﻤﻴــﻦ( زﻋﻴــﻢ اﻟﻤﻌﺎرﺿــﺔ اﻟﺮوﺳــﻴﺔ ﻧﺎﻓﺎﻟﻨــﻲ، اﻟــﺬي ﻳﻜﺘــﺐ ﺿــﺪ اﻟﻔﺴــﺎد ــﻓﻲ ﺑــﻼده.

Newspapers in Arabic

Newspapers from UAE

© PressReader. All rights reserved.