اﻟﻤﻌﺪن اﻷﺻﻔﺮ ﻳﺘﺄﻟﻖ ﻣﺠّﺪدًا

اﻟﻤﺨﺎﻃﺮ اﻟﺠﻴﻮﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ﺗﺪﻓﻊ اﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﻧﺤﻮ اﻟﺬﻫﺐ ﻛﻤﻼذ آﻣﻦ

Newsweek Middle East - - News -

عاد الذهب مجّددًا لُيظهر اختيار الناس له كمالذ آمن. فقد بدأ التوجه الكالسيىك نحو الذهب كمالذ آمن بعد أن فرض الرئيس االمرىىك دونالد ترمب تعريفات جمركية مرتفعة عىل عدد من السلع الهامة ىڡ مارس/ آذار االمر الذي هدد باندالع حرب تجارية شاملة. وقد حصل تسارع ىڡ هذا التوجه بعد أن ارتفع منسوب التوترات الجيوسياسية ىڡ الرسق االوسط مجّددًا، مع وجود مخاوف من نزاع عسكري ىڡ سوريا االمر الذي جعل المستثمرين يشعرون بالقلق ويبقون ىڡ حال من الرىقب. وقد اتّخذت المواجهة منحى أسوأ بعد أن هّددت روسيا بإسقاط أي صواريخ تطلقها الواليات المتحدة االمرىكية إضافة إىل مهاجمة المنصات الىى تطلق منها هذه الصواريخ. والسؤال الذي يطرحه المستثمرون االن هو: هل بوسع الواليات المتحدة االمرىكية وروسيا تجّنب الدخول ىڡ رصاع أوسع نطاقاً؟ أعتقد بأّن أيّاً من الطرفںى ال يرغب بالدخول ىڡ مواجهة ىڡ هذه المرحلة، لكّن الخطر يظل قائماً، والمستثمرون غرى مستعّدين جّدا لهذا السيناريو. ورغم أن هذه التطورات تعترى داعمة جدا السعار الذهب، إال أّن هناك عوامل أخرى تدعم الرأي القائل بأّن الذهب سيتفوق ىڡ أدائه خالل .2018 ودعونا هنا نراجع هذه المحّفزات واحدًا تلو االخر. أوالً، هناك المخاوف من حرب تجارية والىى تصاعدت ىڡ أواسط شهر مارس/ آذار عندما فرضت إدارة الرئيس ترمب تعريفات جمركية مرتفعة عىل الفوالذ وااللمنيوم واتبعتها باق‡رىاح تعريفات جمركية مبارسة عىل السلع الصينية. وعوضا عن اتخاذ إجراءات انتقامية، وعد الرئيس الصيىى ىس جںى بينغ بخفض التعريفات الجمركية عىل المستوردات وتعهد بالمزيد من االنفتاح ىڡ اقتصاد بالده. وقد أسهم ذلك ىڡ تهدئة مخاوف المستثمرين من تصاعد التوترات التجارية االمرىكية الصينية. لكن لم يكن هناك أي جديد ىڡ خطاب الرئيس ىس. فالصںى كانت تعمل باضطراد عىل خفض التعريفات الجمركية ىڡ إطار االنفتاح عىل االقتصاد العالمي، لكن ترمب بحاجة إىل خطة عمل أرسع. فعىل الرغم من أن التوترات التجارية تراجعت نوعاً ما، إال أّن العالقات المعّقدة بںى الصںى وأمرىكا ستظل مصدراً للمخاطر ىڡ المستقبل المنظور. كما وأن تشديد السياسة النقدية من االحتياطي الفدراىل االمرىىك ال يبدو كأنّه يُبطئ حالة الراىل واالنتعاش ال‡ىى يشهدها الذهب. فإذا ما نظرنا إىل الوراء، نجد بأن الذهب كان متفوقا ىڡ أدائه خالل أربع دورات من أصل آخر ست دورات تشديد للسياسة النقدية. ورغم أّن تشديد السياسة النقدية عادة ما يُتوّقع أن ي‡رىك أثرًا هابطاً عىل المعدن النفيس، لكن العوامل الضمنية االخرى أثرت بقوة ىڡ آخر سنة ونصف السنة. فوجود فرىات من الضعف ىڡ الدوالر االمرىىك، ووجود بعض عدم اليقںى بخصوص النمو ىڡ أمرىكا مقابل المستويات المرتفعة لديونها ال يزاالن يدفعان المستثمرين إىل

ً التمهل والميل نحو المالذات االمنة.

ُّ تعترى التقلبات ىڡ أسواق االسهم مصدرا آخر للقلق. فحىى 11 أبريل/نيسان، كان هناك 28 يوما من التداوالت الىى حصلت فيها تغّرىات ال تقل عن 1% ىڡ مؤرس ‪(S&P 500)‬ هذا العام، علماً أّن هذا الرقم كان ال يزيد عىل 7 ىڡ 2017 بأكمله. وبما أن التوقعات تشرى إىل أن التقلبات ستظل مرتفعة ىڡ ،2018 فإن هناك أسباباً إضافية لالحتفاظ بكميات أكرى من الذهب ىڡ محافظ المستثمرين. أخرىًا وليس آخرًا، يبدو أن التضّخم قد عاد إىل االرتفاع. فقد وصل مؤرس أسعار المستهلكںى االساىس ىڡ أمرىكا إىل المستهدف الذي يريده االحتياطي الفدراىل عند .2% ورغم أن ذلك ال يشّكل مشكلة جّدية حىى االن، إال أّن حصول عّدة ارتفاعات مفاجئة سيدفع العالم إىل البدء بالشعور بالقلق من عودة التضخم، وهذا االمر سينعكس عىل االغلب ىڡ أسعار الذهب. وبالنظر إىل المستقبل، فإن الذهب قد يستمر ىڡ تسجيل أداء متفّوق عىل أساس أّن أربعة من المحّركات االربعة االساسية ال‡ىى تتسبب بارتفاع أسعار الذهب ستظل قائمة، وهنا أقصد العوامل الجيوسياسية، والتوترات التجارية، والتقلبات، وعودة التضخم.

Newspapers in Arabic

Newspapers from UAE

© PressReader. All rights reserved.