”ﻳﻌﺰز أﺣﺪث اﻟﻤﺮﺷﺤﻴﻦ أﺳﻮأ ﻏﺮاﺋﺰ دوﻧﺎﻟﺪ ﺗﺮﻣﺐ ﺣﻮل اﺳﺘﺨﺪام اﻟﻘﻮة اﻟﻌﺴﻜﺮﻳّﺔ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫﺎ اﻟﺨﻴﺎر اﻷول، وﻟﻴﺴﺖ اﻟﻤﻼذ اﻷﺧﻴﺮ“.

Newsweek Middle East - - News -

االونة االخرىة، اقرىح منهجا مختلفا، مماثال لذلك الذي استخدمه هو وإدارة بوش ىڡ ليبيا، حيث خففت الواليات المتحدة العقوبات مقابل وعد البالد برىع السالح النووي. لكن بعض المحللںى يقول إن المقارنة يمكن أن تضعف المحادثات المقبلة. ىڡ ليبيا، بعد ثماىى سنوات من إنهاء العقيد معمر القذاىڡ برنامج بالده النووّي، شّنت الواليات المّتحدة هجمات عسكرية هناك لمنع الطاغية من ذبح المدنيںى الذين كانوا جزءا من انتفاضة شعبية. لم يخرس القذاىڡ السلطة فقط، بل قتل عىل يد المتمردين، وهو ىسء وصفه مسؤولون كوريون شماليون بـ ”درس خطرى“للدول االخرى الىى تحاول أن تمتلك برنامجاً نووياً. وفيما يتعلق بإيران، يرى النقاد أن بومبيو، وهو نصرى للمحافظںى، يشعل رغبات ترمب ىڡ إفساد الصفقة النووية. لقد تبنت وزيرة الخارجية ًّ الجديدة حديثا حجة إرسائيل، الىى بنيت عىل مخبأ للملفات االيرانّية المرسوقة، بأن طهران أخفت برنامج أسلحتها النووية أثناء التفاوض عىل االتفاق. ويقول بومبيو: إن إيران لم تكن ”تقول الحقيقة“، عىل الرغم من قول العديد من مسؤوىل االستخبارات السابقںى والحاليںى بأن الوثائق ال تظهر أن الدولة انتهكت الصفقة. من جانبها أبعدت هاسبل نفسها عن الخالفات بشأن التعذيب ىڡ عهد بوش ىڡ الف‡رىة ال‡ىى سبقت جلسات إقرار التهم الخاصة بها، مؤكدًة لبعض المرسعںى أنها ليست مهتمة بإعادة وكالة المخابرات المركزية ”إىل أعمال االستجواب“، وفقا لما ورد عن بازفيد نيوز. ومع ذلك يقول النقاد: إن الرئيس الذي دعا إىل تعذيب االرهابيںى المشتبه بهم بااليهام بالغرق سيكون مسؤوالً عنها. يخىس الديمقراطّيون من أن هذا الفريق الجديد، مجتمعا، سوف يعىى سياسة خارجية أكرى عدوانية. يقول بلومنثول لمجلة نيوزويك: ”يعزز أحدث المرشحںى أسوأ غرائز دونالد ترمب حول استخدام القوة العسكرية باعتبارها الخيار االول، وليست المالذ االخرى“. ”إنه اتجاه خطرى ىڡ السياسة الخارجية.“وىڡ إشارة إىل مخاوف مماثلة، هدد السناتور راند بول، ممثل والية كنتاىك عن الحزب الجمهوري، باختصار، بعرقلة ترشيح بومبيو. وقال لشبكة ىس إن إن: ”ال أعتقد أنكم تريدون حقا أن يدير االشخاص المتلهفون للحرب وزارة الخارجّية“. )أيّد بول ىڡ نهاية المطاف عرض بومبيو، قائالً إنه تلقى ضمانات خاصة من ترمب وبومبيو بأن بومبيو بات يعترى حرب العراق خطأً(. وينفي البيت االبيض فكرة أن التعيينات الجديدة مجلس االمن القومي: ”يعمل فريق االمن القومي كمستشار للرئيس، لكن يقرر الرئيس ىڡ النهاية سياسة االمن القومي“. وعىل أّي حال، لم تكن سياسة ترمب ”أمريكا أوالً“خريطة الطريق الثابتة الىى وعد بها منذ عامںى. لقد تأرجح ذهاباً وإياباُ بںى االنعزالّية والتدخل. وىڡ أبريل / نيسان، ىڡ إعالنه عن القصف الثاىى ىڡ سوريا خالل إدارته، قال إن الواليات المتحدة ”مستعدة الستمرار استجابتها حىى يتوقف النظام السوري عن استخدامه للمواد الكيميائية المحظورة“. لكنه حّذر بعد دقائق من أن التدّخل ىڡ الرسق ًً االوسط سيكون محدودا. ”ستكون الواليات المتحدة رسيكا وصديقا، لكن مصرى المنطقة هو ىڡ أيدي شعبها“. ويمكن أن يؤدي هذا التوتر إىل إشعال فتيل المعارك بںى المتشددين والشخصيات االكرى اعتداال ىڡ االدارة، مثل وزير الدفاع جيمس ماتيس ورئيس هيئة االركان المشرىكة جو دونفورد. )يرى بعض الديموقراطيںى، مثل عضو مجلس الشيوخ كلرى ماكاسكيل من ميسوري، ىڡ ماتيس عىل وجه الخصوص حصنا ضد هؤالء المتشددين الجدد(. يعترى العديد من الجمهوريںى أنه من السابق الوانه معرفة مقدار النفوذ الذي سيحصل عليه المتشددون. يقول عضو مجلس الشيوخ بوب كوركر، عضو الحزب الجمهوري عن والية تينيىس الذي يرأس لجنة العالقات الخارجية، لمجلة نيوزويك: ”أعتقد أن الرئيس سيكون واقعياً أكرى، وح‡ىى ربما أكرى ليونة من ذلك. ربما تكون االراء متنوعة، ومع ذلك، سوف يؤدي ذلك إىل تبىى سياسة جيدة. سوف نرى”. يتبّىى مرسعون آخرون، مثل شاتز، نظرة أكرى قتامة. وكما يقول الديموقراطي: ”أعتقد أنه يجب علينا أن نكون حذرين للغاية“.

تشرى إىل تغيرى ىڡ السياسة. ويقول متحدث باسم

Newspapers in Arabic

Newspapers from UAE

© PressReader. All rights reserved.