اﺻﻄﻴﺎد اﻟﺘﻬﺪﻳﺪات اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺔ

اﻋﺘﻤﺎد ﺗﻘﻨﻴﺎت اﺻﻄﻴﺎد اﻟﺘﻬﺪﻳﺪات ﺑﺪﻻ ﻣﻦ إﻧﻔﺎق ﻣﻠﻴﺎرات اﻟﺪوﻻرات ﺳﻨﻮﻳﺎ ﻋﻠﻰ اﻹﺟﺮاءات اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ ﻟﻤﺠﺎﺑﻬﺔ اﻟﻬﺠﻤﺎت اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺔ، أﻓﻀﻞ ﻟﻠﺸﺮﻛﺎت

Newsweek Middle East - - NEWS -

خالل المرحلة القادمة. إذ تمحور الرىكرى االساىس خالل هذا الحدث حول تزايد اهتمام القطاعںى العام والخاص ىڡ المنطقة باتخاذ خطوات جديّة لتعزيز االمن االلكرىوىى، والرسوع ىڡ مبادرات لرصد وتصيد التهديدات المحتملة. وبحسب المعلومات الصادرة عن رسكة ’ريكورديد فيوترس‘ السويديّة االمريكية المتخصصة بالتهديدات االلكرىونية عىل مستوى الرسكات واالمن الوطىى، فإن نهج ’اصطياد التهديدات‘ بدأ ينترس ىڡ المنطقة النه يمثل مفهوما جديدا نسبيا، والن الرسكات أصبحت تدرك بشكل مرىايد رصورة اتخاذ خطوات حاسمة لمجابهة أنشطة المخرىقںى وقراصنة االنرىنت. وىڡ هذا السياق، قال كريس بيس، خبرى دعم التكنولوجيا لدى رسكة ’ريكورديد فيوترس‘: ”تشهد الرسكات ىڡ كثرى من االحيان اليوم أنشطة تقىص واسعة النطاق لرصد التهديدات المحتملة؛ االمر الذي ينبع من سعي هذه الرسكات اليجاد الحلول االمثل للمشكالت الحالية الىى تواجهها. ويقع عىل عاتق الرسكات اليوم لفت انتباه كوادر موظفيها دوما حول أهمية تعزيز جدران الحماية، ورصد أي تهديدات محتملة، والسعي الستكشاف االشخاص أو الجهات الىى تقف وراء تلك الهجمات وكذلك االماكن الىى تنطلق منها“. وأضاف بيس: ”إن تفعيل أنشطة التقىص يمنح الرسكات قدرة متمرىة عىل اتخاذ قرارات اسرىاتيجية ومستنرىة حول أفضل طرق االستجابة للتهديدات. وتعمل أجهزتنا ومعداتنا عىل جمع المعلومات من نحو مليون مصدر بيانات حول أكد المشاركون ىڡ ”مؤتمر ومعرض الخليج المن المعلومات“)جيسيك (2018 عىل أن تبىى منهج عمل استباىڡ والرسوع ىڡ متابعة وتصيد التهديدات االلكرىونية يمثل المرىة االبرز للحكومات DB والرسكات الىى تنشد التصدي لهذه الهجمات المسببة لتعطل وشلل منظومات العمل، والىى تكافح أيضا للحد من االرصار الناجمة عن االخرىاقات االمنية الكبرىة. وىڡ الواقع، يرىايد عدد وشدة الهجمات االلكرىونية كل يوم تقريباً ىڡ جميع أنحاء العالم؛ وتعترى مناطق الرسق االوسط وشمال إفريقيا إحدى أكرى المناطق ترصرا وتأثرا بتلك الهجمات؛ حيث يشرى تقرير أصدرته مؤخرا رسكة ’برايس ووترهاوس كوبرز‘ (PWC) إىل أن 56% من الرسكات المستطلعة آراؤها ىڡ المنطقة تتكبد خسائر تفوق قيمتها 500 ألف دوالر أمريىك سنويا نتيجة الهجمات االلكرىونية، وذلك مقارنة بالمعدل العالمي البالغ .33% وتدرك رسكات القطاع الخاص الحاجة الماسة التخاذ إجراءات فعالة وناجعة ىڡ هذا المضمار؛ خصوصا مع التوقعات ببلوغ االنفاق عىل تكنولوجيا المعلومات واالمن ىڡ المنطقة 155 مليار دوالر أمريىك بحلول نهاية هذا العام وفقاً لالحصائيات الصادرة عن مؤسسة الدراسات واالبحاث ’جارترى‘، وذلك إىل جانب ارتفاع قيمة سوق االمن االلكرىوىى ىڡ الرسق االوسط إىل 22 مليار دوالر أمريىك بحلول عام .2022 وىڡ هذا االطار، ساهم ”معرض ومؤتمر الخليج المن المعلومات“)جيسيك (2018 ىڡ تحديد أجندة أعمال واعدة لهذا القطاع ىڡ المنطقة

وتعليقاً عىل ذلك، قال ريك ماكلروي، المحلل االسرىاتيجي بمجال الحماية لدى رسكة ’كربون بالك‘ الرائدة ىڡ تطوير برمجيات أمان النقاط النهائية: ”إن تطبيق منهج االصطياد االستباىڡ للتهديدات يضمن للرسكات، حىى الىى تمتلك موارد محدودة، بلورة فهم متعمق حول طبيعة التهديدات، واتخاذ قرارات متبرصة استنادا إىل البيانات الناتجة عن عمليات البحث واالستكشاف االستباىڡ والىى تضمن تعطيل الهجمات ىڡ الوقت المناسب. والشك أن منهج اصطياد التهديدات يجعل من عمليات الكشف والوقاية أفضل وأكرى كفاءة، حيث تساعد عىل أتمتة االنظمة، وتهيئة إجراءات الحماية والدفاع وتطبيقها عىل النحو االمثل“. وأضاف: ”بدأ الجميع ىڡ المنطقة يدركون حقيقة هذا االمر، كما نلمس إرادة حقيقية إزاء تبىى هذا النهج االستباىڡ. ولكن التزال هنالك حاجة ملحة لتعزيز التوعية والثقيف؛ إذ ينبغي تشجيع مزيد من الطالب والشباب عىل شغل وظائف ذات صلة Dٍ باالمن االلكرىوىى مثل اصطياد التهديدات. وكلنا ثقة بأننا سننجح ىڡ تحقيق ذلك“. يذكر أن ”أسبوع تكنولوجيا المستقبل “2018 استقطب ما يزيد عن 7,500 من خ}رىاء االمن االلكرىوىى وإنرىنت االشياء والمدن الذكية، وذلك بهدف التواصل وتبادل المعرفة وإبرام الصفقات، والتحاور حول أحدث الحلول والخدمات الىى من شأنها تغيرى طريقة معيشة وعمل الناس ىڡ المستقبل. العالم يوميا؛ والن شبكة االنرىنت غرى مقيدة بأي حدود، يمكننا إصدار أحكام منطقية وشفافة ىڡ الزمن الحقيقي حول ما قد نراه، سواء كان ذلك عىل صفحات االنرىنت السوداء ‪(Dark Web)‬ أو الشبكة التقليدية. وقد يمثل ذلك إشارة محددة إىل رسكة أو قطاع أو منطقة معينة“. كما وأكد بأن االتساع المستمر لنطاق الهجمات االلكرىونية، كهجمات الفدية الخبيثة والرىامج الخبيثة، يدفع المدراء التنفيذيںى لالعتقاد بأن كل تهديد سيؤثر حتما عىل الرسكات الىى يعملون فيها؛ ولكن تبىى نهج ’اصطياد التهديدات‘ سيضمن للرسكات تحديد التهديدات أو الهجمات عىل نحو أفضل، ومعرفة الخطوات الالزمة لمجابهتها“. وأضاف ”إن منهج ’اصطياد التهديدات‘ يرتكز بالدرجة االوىل عىل معلومات تقىص تتسم بالقوة والفعالية وتساعد عىل رصد التهديدات، وهو ما يسمح بمراجعة تلك المعلومات واتخاذ قرارات اسرىاتيجية بشأن الجوانب أو االجراءات الرصورية لسد الثغرات االمنية المحتملة قبل أن تتحول إىل مشكالت أخرى يصعب السيطرة عليها”. ىڡ المقابل، أكد الخرىاء أن الرسكات ىڡ المنطقة قد بدأت فعالً بتطبيق منهج عمل استباىڡ وفعال ىڡ هذا السياق، حيث باتت عىل دراية تامة بمنافع إجراءات التقىص المتعلقة بالتهديدات ا اللك رىونية.

Newspapers in Arabic

Newspapers from UAE

© PressReader. All rights reserved.