مسارات السلام: اقترابات شاملة لمنع الصراعات العنيفة

Trending Events - - عروض كتب -

الأمم المتحدة، البنك الدولي

‪Pathways for Peace: Inclusive Approaches to Preventing Violent Conflict‬

‪By: United Nations; World Bank World Bank, 337 PP., 2018,‬ ‪ISBN: 9781464811623‬

عرض: بسمة سعد، باحث مساعد بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، مصر تصاعدت حدة الصراعات المسلحة في العالم خلال العقد الماضي على نحو جعلها تستعصي على التسوية السلمية، وانطلق الكتاب الذي أصدره البنك الدولي ومنظمة الأمم المتحدة بعنوان "مسارات السلام: اقترابات شاملة لمنع الصراع العنيف" من هذه المقولة، فالكتاب الذي شارك في إعداده عدد كبير من مراكز التفكير والأكاديميين والخبراء وممثلي منظمات المجتمع المدني والمنظمات الإقليمية قد تضمن أكثر من 19 دراسة حالة من مختلف أقاليم العالم بهدف التوصل لأساليب ترسيخ السلام وتحجيم انتشار الصراعات المسلحة.

ت�ساعد حدة ال�سراعات

يبدأ الكتاب من مؤشرات تصاعد حدة الصراعات المسلحة في العالم خلال العقد الماضي، حيث يؤكد تسجيل أرقام قياسية خلال الأعوام الماضية على مستوى عدد ضحايا الصراعات المسلحة وتركز أكثر من 76% من أعداد الضحايا في أفغانستان والعراق وسوريا وفقاً للكتاب.

ويتوقع البنك الدولي أن ترتفع نسبة من يعيشون في فقر مدقع بسبب الصراعات لتصل إلى 46% من سكان العالم بحلول عام 2030، بنسبة زيادة تتجاوز 60% مقارنة بالأوضاع الحالية، وستكون الصراعات محركاً لما نسبته 80% من أزمات الاحتياجات الإنسانية الأساسية، بالإضافة إلى تسببها في تردي الأوضاع الاقتصادية بصفة عامة.

ويرتبط ذلك بارتفاع معدلات اللجوء والنزوح الناتج عن الصراعات، حيث تجاوز عدد اللاجئين والنازحين أكثر من 65 مليون نسمة يعيش 95% منهم في الدول النامية، كما تتجاوز مدة لجوئهم أكثر من أربع سنوات، مما يتسبب في تفاقم الأوضاع الإنسانية في الدول المستضيفة.

محفزات الحروب الأهلية

تعدد أسباب وتفسيرات تمدد الصراعات العنيفة ويتمثل أهمها في انتشار الفاعلين المسلحين من غير الدول وتدفقات تجارة الأسلحة غير المشروعة عبر الحدود بالإضافة إلى تسبب الإرباك التكنولوجي في انتشار البطالة في الدول منخفضة ومتوسطة الدخول.

وتُعد التغيرات المناخية وما تفرضه من تداعيات كارتفاع معدل الهجرة وانعدام الأمن الغذائي ضمن مسببات الصراعات، وهو ما يرتبط بتأثيرات الانقسامات المجتمعية وصعود الولاءات الأولية في الدول النامية والصراعات على الموارد.

مداخل الت�سوية ال�سلمية

تُعتبر ثلاثية الأمن والسلام والتنمية مرتكزاً أساسياً لمسارات تحقيق السلام الشامل في دول الصراعات، إذ تلبي هذه المداخل الاحتياجات الأساسية للمجتمعات، خاصة المتطلبات الاقتصادية والاجتماعية التي تسببت في تفجر الصراع بالتوازي مع بناء القدرات البشرية وإعادة هيكلة المؤسسات وتخصيص الموارد لأغراض التنمية بالتوازي مع عمليات بناء السلام والحوار بين الفرقاء والأطراف المنخرطة في الصراعات.

ويطرح الكتاب مجموعة آليات لاحتواء الصراعات الداخلية قبل تفاقمها يتمثل أهمها في التدخل السريع لاستعادة التوازن في توزيع الموارد والاستجابة للمظلوميات الاجتماعية والاقتصادية ومواجهة الماضي وتعزيز التماسك الاجتماعي وتحسين قدرة المؤسسات على الاستجابة عبر اللامركزية وتفويض السلطة للمستويات المحلية والاعتماد على آليات التشارك في السلطة.

وتتكامل هذه المداخل مع أهمية بناء شراكة عابرة للحدود بين الأطراف الداخلية والمؤسسات الإقليمية والأطراف الدولية لمواجهة تداعيات الصراعات وبدء عمليات إعادة البناء واستعادة الاستقرار، وهو ما يتطلب ضخ استثمارات ضخمة من جانب الجهات المانحة بهدف إعادة تأهيل الدول والمجتمعات التي تسببت الصراعات في تدميرها.

ختاماً، يخلص الكتاب إلى الارتباط الوثيق بين منع واحتواء الصراعات الداخلية وتحقيق أهداف التنمية المستدامة التي تبنتها الأمم المتحدة، إذ تعزز هذه الأهداف من تماسك المجتمعات وتؤدي لخلق مصلحة لاستدامة السلام ومنع تفاقم الصراعات لدى كافة التكوينات المجتمعية في الدول النامية.

Newspapers in Arabic

Newspapers from UAE

© PressReader. All rights reserved.