المعلم من الصين: لا نريد مواجهة مسلحة مع تركيا

Al-Quds Al-Arabi - - شؤون عربية وعالمية ‪arab & Internatio­nal Affairs‬ -

■ بكــن – رويترز: قال وزير الخارجية الســوري وليــد المعلم أمس الثلاثاء إن ســوريا لا تريد مواجهة مُســلحة مع تركيا وذلك بعد أن قالت تركيا إن أحد مواقعها في إدلب السورية تعرض لهجوم من منطقة واقعة تحت ســيطرة القوات الحكومية الســورية. واتفقت روسيا، التي تدعم بشــار الأســد في الحرب الأهلية في البلاد، وتركيا علــى اتفاق بخفض التصعيد في المنطقة وهو سار منذ العام الماضي.

ولكن الاتفــاق تعثر في الشــهور الأخيرة مما أرغم مئــات الآلاف من المدنيين على الفرار. وإدلب هي آخر معقل مُتبق للمعارضة الســورية بعد ثماني ســنوات من الحرب الأهلية.وقال المعلــم للصحفيين في بكين وهو يقــف بجانب وزير الخارجيــة الصيني وعضو مجلــس الدولة وانغ يي «نحن لا نتمنى ولا نسعى للمواجهة بين قواتنا المسلحة والجيش التركي من حيث المبدأ». وتابع «نحن نقاتل الإرهاب في إدلب وإدلب أرض سورية وجزء من أراضينا».

وأضاف «الســؤال هنا ماذا يفعل الأتراك في ســوريا؟ كما قلت تركيا تحتل أجزاء من الأراضي السورية وتتواجد في مناطق هي أحق للجيش الســوري أن يتواجد فيها. هــل تتواجد لحماية جبهــة النصرة وتنظيم داعش وحركة تركستان الشــرقية الإرهابية؟ هذا سؤال يجب أن يُطرح على الجانــب التركي».وقال «نحــن نكافح هؤلاء الذيــن اعترف العالم بأســره أنهم منظمات إرهابية». والقوة المهيمنة في منطقة إدلب هي هيئة تحرير الشام التي كانت تعرف باســم جبهة النصرة سابقاً وظلت تابعة لتنظيــم القاعدة حتى عام 2016. كما تنشــط جماعات أخرى هناك تدعم تركيا بعضها.

Newspapers in Arabic

Newspapers from UK

© PressReader. All rights reserved.