«واشنطن بوست»: على الكونغرس منع ترامب من مواصلة التملق لمحمد بن سلمان

Al-Quds Al-Arabi - - شؤون عربية وعالمية ‪arab & Internatio­nal Affairs‬ -

تحت عنوان «ترامــب يواصل تملقه لـ)م ب س( ولــدى الكونغــرس فرصة لقول لا» وجــاء فيها أن تكريــس الرئيــس ترامب لعلاقتــه مع ولــي العهد الســعودي محمد بن ســلمان تتفوق على احترامه للكونغرس والقوانين التي يمررها.

ففــي بدايــة هــذا العام تجاهــل البيــت الأبيض مطلباً قانونياً يقضي بتقديم تقرير لمجلس الشيوخ عن مســؤولية ولــي العهد فــي الجريمة الشــنيعة التــي قتــل فيهــا وقطعت جثــة الصحافــي جمال خاشقجي، وبعد ذلك اســتخدامه الفيتو ضد قرار مرره نواب الحزبين في الكونغرس يدعو واشنطن لوقــف الدعــم للحــرب الكارثيــة التــي تخوضهــا فــي اليمــن، قــام باســتخدام صلاحيــة الطوارئ فــي محاولة لبيــع الســعودية والإمــارا­ت العربية والإمــارا­ت أســلحة بقيمة 8 مليــارات دولار ودون منح الكونغرس فرصة لمراجعتها والموافقة عليها.

ولــدى الكونغــرس الآن فرصــة لإظهــار أنه لن يســمح للرئيــس بســحق صلاحياته فــي محاولة لترضيــة زعيــم عربــي قــوي قاتــل. ومــن المتوقع أن يصــوت مجلــس الشــيوخ هــذا الأســبوع على عــدد مــن القــرارات الرافضــة لصفقــات الســاح وهنــاك تشــريعات أخرى هــي محــل النقاش في مجلــس النواب. وتقــول الصحيفــة إن الإجراءات تحظى بدعــم من نــواب الحزبين الذين يشــعرون بالســخط من ترامب الذي يواصل احتقاره لسلطة الكونغرس ودعمــه المطلق للنظام الســعودي رغم ســجله في جرائم الحــرب باليمن وقتلــه وتعذيبه للمعارضين في الداخل.

وتعلــق الصحيفــة بــأن تمريــر القــرارات غيــر مضمون، وهــي تحتاج إلى 60 صوتــاً وحتى بهذا فلن تستطيع وقف المبيعات. وربما استخدم ترامب الفيتو فــي وقت تحاول فيه قيادة الجمهوريين في الكونغرس منع فيتو يتجــاوز التصويت. ومع ذلك تــرى الصحيفــة أن التصويــت قــد يكون لــه مهماً حتى لو لــم ينجح، فالرئيس قد يجد نفســه مجبراً لاســتخدام الفيتو للحفاظ على تحالفه الذي تحول لعلاقة ســامة بســبب التصرفات الدموية المفرطة لمحمد بن سلمان.

وسيتســاءل أنصــار ترامــب عن الســبب الذي يجعلــه يمضــي بعيداً للحفــاظ علــى العلاقات مع السعوديين، هل هذا أمر متعلق بتجارته الخاصة؟ وعلــى شــركات التعهــدات الدفاعية مثــل ريثيون أن تفكــر بالتداعيات التي قــد تواجهها لو واصلت الولايــات المتحــدة بيــع القنابــل التــي ســتوجه للمدارس والمستشفيا­ت والمســاجد في اليمن رغم معارضة الكونغرس.

وتبــرر الإدارة المبيعــات الجديــدة بنــاء علــى صلاحيات الطوارئ بســبب التوتر مع إيران، وهي أزمــة خلقتهــا الإدارة بشــكل عــام. ولكــن العضو الجمهــوري البارز فــي لجنة الشــؤون الخارجية، مايكل ماكول )تكســاس( قال إن صفقات السلاح لــن تكون جاهزة إلا بعد عام أو يزيد مما يعني أنها غير مرتبطة بالوضع الحالي فـي الخـليج أو حـرب الـيمن.

وتقول الصحيفة إن ترامب يقوم بسابقة خطيرة وهي «أنه سيقوم وأي رئيس أمريكي في المستقبل ببيع السلاح لأي ديكتاتور في العالم دون الرجوع إلى الكونغرس وبذريعة الطوارئ». ولهذا الســبب على الكونغرس أن لا يصوت ضد المبيعات الحالية فحســب بل يجــب عليــه التحــرك لتعديــل قانون التحكم في تصدير الســاح لمنع ترامب من اســاءة استخدامه في المســتقبل. ويعني هذا تمرير قانون صلاحيــة الدفــاع الوطنــي يغلق فجــوة الطوارئ. ولــو أراد ترامب مواصلة خدمة بن ســلمان فيجب عدم الســماح لــه بالقيام بذلك من دون استشــارة الكونغرس.

محمد بن سلمان مبتسما لترامب خلال قمة العشرين العام الماضي

Newspapers in Arabic

Newspapers from UK

© PressReader. All rights reserved.