مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية في القدس يطالب إسرائيل بإعادة العقارات المسيحية

Al-Quds Al-Arabi - - شؤون عربية وعالمية ‪arab & Internatio­nal Affairs‬ - الناصرة - «القدس العربي»:

يشــدّ مجلــس الأوقــاف والشــؤون والمقدسات الإسلامية في القدس على أيادي المرابطين فــي بيت المقدس وأكنافه المحافظين علــى منار هــذه الأرض المباركة التي رســمت حدودهــا بدماء الشــهداء ورفــات الصحابة وتابعيهــم، فهذا دأبكــم وهــذا ديّدنكم يا من أعجــزتم بوقفاتكــم المباركــة كل مخططــات الباطــل وأعوانه الذين لم يدخروا وســعاً في منازعتكم هــذا الإرث النفيس بما اســتؤمنتم عليه وفاءً لذمة رســول الله وأصحاب رسول الله.

فلا يضرنكم من خذلكم سفاهة بأن سخر خيرات الـــمسلمي­ن يبددونها فــي ما لا فائدة تحته وتلك مفســدة صغرى، أما تلك المفسدة الكبــرى فيمــن فــرط وبــاع وسمســر خيانة وضراراً في تمليك المحتــل العقارات والبيوت والأراضي مســاهمين في تكريــس الاحتلال والظلم.

عن أبي ذر ـ رضــي الله عنه ـ قال: «تذاكرنا ـ و نحن عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ـ أيهمــا أفضل أمســجد رســول اللــه أم بيت الـــمقدس، فقال رســول الله صلــى الله عليه وســلم: «صلاة في مســجدي أفضل من أربع صلوات فيــه، ولنعم المصلى هو، وليوشــكن أن يكون للرجل مثل شــطن فرسه من الأرض حيث يري منه بيت الـمقدس خير له من الدنيا كله». وقال: «خير له من الدنيا و ما فيها.»

فيــا أبناء بيت الـــمقدس لا تفرطوا بحظكم وشــطنكم مــن هــذه الأرض الـــمبارك­ة فهــذا خيــرٌ لكم من الدنيــا وما فيهــا مصداقاً لقول رسولكم الأكرم صلى الله عليه وسلم.

أما فــي ما رشــح فــي الآونة الأخيــرة من سلســلة متواصلــة مــن الفواجع التــي تكاد لا تنتهــي واحــدة إلا وابتلينا بأكبــر منها بما كســبت أيدي الـــمنافق­ين وضعفــاء النفوس فيمــا كشــف اللــه لنا من ســترهم فــي ولاية الاحتلال تحت حجج واهية وأعذار كانت لهم أقبح مــن ذنوبهم، فليس ابلغ من قول الله عز وجل فيهم:

*بَشِّــرِ الْمُنَافِقِــنَ بِــأَنَّ لَهُمْ عَذَابًــا أَلِيمًا * الَّذِيــنَ يَتَّخِــذُونَ الْكَافِرِيــنَ أَوْلِيَــاء مِــن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَيَبْتَغُونَ عِندَهُمُ الْعِزَّةَ فَإِنَّ العِزَّةَ لِلّهِ جَمِيعًا*)النساء:138،139 )

ولعــل آخــر هــذه النوائــب مــا أعلــن عنه مــن اســتيلاء الـــمنظما­ت الاســتيطا­نية على فندقــي الامبريــا­ل، والبتراء وعــدد كبير من الـــمخازن الـــمحيطة بهمــا فــي منطقــة باب الخليــل بمســاحتها الضخمــة وموقعها بالغ الحساســية والأهميــة فــي قلــب الـــمدينة الـــمقدسة والمشــرف علــى الطرق الرئيســة الـــمؤدية إلــى الـــمسجد الأقصــى الـــمبارك وكنيســة القيامــة، وأحــد أهــم الـــمداخل التاريخيــ­ة للبلــدة القديمــة خــال الفتــح الإسلامي للمدينة الـمقدسة، في مشهد هزلي يشــكل وصمة عــار وطعنــة في ظهــور أبناء الـــمدينة الصابريــن في أحيائها الإســامية والـمسيحية.

وعليه فإننا في مجلس الأوقاف نؤكد على ما يلي:

1. نطالب بإعــادة كل العقارات المســيحية المســربة إلى أصحابها الشرعيين تحت طائلة بطــان كافــة العقــود والصفقات المشــبوهة التــي حيكت في جنــح الظلام وفــي غفلة من أصحــاب الحقوق من قبل أطــراف لا يمثلون إلا أنفســهم الـــمريضة وبعقــود باطلــة تمت شــرعنتها بوصايــة محاكــم الاحتــال أحد أضلاع هذا الظلم الواقع باسم القانون ودولة القانون الظالمة.

2. نؤكد أن أراضي الأوقاف الـمسيحية في مدينة القدس تســري عليها أحــكام وقوانين الأوقاف العامة فالوقف لا يباع ولا يوهب ولا يورث بل يبقى حبســاً تنفــق غلته وثمرته في أي مــن وجوه الخير التي عينها الواقف، وهو على وجه العموم.

3. نؤكــد علــى قــرارات الأمم الـــمتحدة ومجلــس الأمــن التــي تنــصّ بشــكل واضح علــى أن كل إجراء أو تغييــر أجرته أو تتخذه ســلطات الاحتلال فــي مدينة القــدس باطل ولاغٍ ولا يعتد به ســواء أكان بيعاً وشــراء أم تسريباً واستيلاء .

4. كمــا ولا بــد من فضــح وتعريــة كل من يثبــت تورطه في هــذه القضيــة أو غيرها من القضايا الـمشابهة، بكشف أي دور أو تورط لأي شخصية دينية أو وطنية مهما علا شأنها بين الناس.

ونختتــم مذكرين كل من تســاهل بجريمة تســريب أرض أو عقــار فــي الأرض المباركــة لأعدائنا بقول الله تعالى: «يا أيها الذين آمنوا لا تخونوا الله والرســول وتخونــوا أماناتكم وأنتم تعلمون».

Newspapers in Arabic

Newspapers from UK

© PressReader. All rights reserved.