آمال استئناف محادثات التجارة بين أمريكا والصينتصعد­بأسعارالنف­ط4 بعدتراجعها

Al-Quds Al-Arabi - - اقتصاد ومـال Economy -

■ نيويورك/طوكيو - رويترز: ارتفعت أســعار النفط نحو دولارين للبرميــل أمس الثلاثاء بعد أن قال الرئيــس الأمريكي دونالد ترامب أنه ســيعقد اجتماعا مكثفــا مع نظيره الصيني شــي جين بينغ خلال قمة مجموعة العشرين هذا الشهر.

وتدعمت الســوق أيضا بفعل توترات الشــرق الأوســط بعد تعــرض ناقلتين لهجمات الأســبوع الماضــي وعزم الولايــات المتحدة إرســال مزيد من القوات إلى المنطقة.

وزادت العقــود الآجلــة للخــام الأمريكي غرب تكساس الوســيط 2.26 دولار بما يعادل 4.4 فيالمئة إلــى 54.19 دولار للبرميل، بحلول الســاعة 1511 بتوقيت غرينتــش. وارتفعت عقود خام برنت 1.80 دولار أو ثلاثة بالمئة إلى 62.74 دولار للبرميل.

وقال ترامب في تغريدة «أجريــت مكالمة هاتفية جيدة جدا مع الرئيس الصيني شي. سنعقد اجتماعا مطولا الأسبوع القادم خلال قمة مجموعة العشرين في اليابان. سيشــرع فريقانا فــي إجراء محادثات قبيل اجتماعنا ».

ولم يؤكد الجانب الصينــي عقد اجتماع. وقالت وســائل الإعلام الرســمية الصينية إن شــي وافق على الاجتماع وشــدد خلال المكالمة على ضرورة حل النزاعات الاقتصادية والتجارية عن طريق الحوار.

وقال جين مكجيليــان، نائــب الرئيس لأبحاث الســوق في «تراديشــن إنرجي» الاستشارية «في الوقت الحالي، هذه سوق تحركها الشائعات.. هناك توقع أنك إذا اســتطعت التوصــل إلى حل تجاري، فإنه سيســاعد النمو الاقتصــاد­ي العالمي ومن ثم الطلب على النفط ».

وكانت أســعار النفــط قد هبطت لليــوم الثاني على التوالي في المعاملات الآســيوية المتأخرة أمس بســبب مخاوف الركود الاقتصادي الذي يخشــى حدوثــه ي حال فشــل أمريكا والصين في تســوية خلافاتهما التجارية. وقال بنك الاحتياطي الاتحادي فــي نيويورك ان مقياســه لنمو الأعمــال في ولاية نيويورك سجل هبوطا قياسيا هذا الشهر لينزل إلى أقل مستوى فيما يزيد عن عامين ونصف العام، مما يشير لانكماش مفاجئ في النشاط المحلي.

وانخفضت أســعار النفط نحو 20 فــي المئة من أعلى مســتوياته­ا في 2019 التــي بلغتها في أبريل/ نيســان، ويرجع ذلك فــي جزء منه إلــى المخاوف المرتبطــة بالحــرب التجارية الأمريكيــ­ة الصينية وبيانات اقتصادية محبطة.

ويزيد مــن الضغط علــى النفط إعــان «إدارة معلومات الطاقــة «الأمريكية ان من المتوقع أن يصل إنتاج النفط الصخري لمســتوى قياسي في يوليو/ تموز. غير أن بعــض المحللين يقولون ان من المرجح أن تظــل التوتــرات في الشــرق الأوســط داعمة للأســعار. على صعيد آخر خفض «بنك أوف أمريكا ميريل لينش» توقعاته لســعر النفــط في النصف الثاني مــن العام الحالي وللعــام المقبل حيث يُلقي تصاعد الحرب التجارية بظلاله على أفق الاقتصاد العالمي ليفرز طلبا أقل على النفط.

ومــن المتوقع الآن أن يبلغ ســعر خــام القياس العالمي برنــت 63 دولارا للبرميل في النصف الثاني من 2019، انخفاضا من توقع ســابق عند 68 دولارا للبرميل.

وقال البنك في مذكرة بتاريخ 14 يونيو/حزيران «مــع اقتــراب 2020، نتوقــع أن يواصــل إجمالي الإمدادات الأمريكية النمو لكن بوتيرة أبطأ لمضاهاة الطلب. ومع انحســار الطلب، ســيكون على أسعار النفط أن تنخفض بموازاة ذلــك لإبطاء وتيرة نمو معروض النفط الصخري الأمريكي .»

وجرى تعديل التوقعات لسعر خام غرب تكساس الوســيط بالخفض أيضا من 58 دولارا للبرميل إلى 56 دولارا للنصف الثاني من العام.

كمــا خفض توقعاتــه لنمو الطلــب العالمي على النفــط إلى 930 ألــف برميل يوميا فــي 2019 وإلى مليــون برميل يوميا فــي 2020، مقارنة مع توقعات سابقة عند 1.2 مليون برميل يوميا.

ويتوقع البنك استمرار الضعف في 2020، ليصل خام برنت إلى 60 دولارا للبرميل، وغرب تكســاس الوســيط إلى 54 دولارا العام المقبــل، انخفاضا من 65 و60 دولارا على الترتيب في التقديرات السابقة.

وقال البنك «إذا حدث تصعيد جديد في الرســوم الأمريكيــ­ة على الســلع الصينية فقد يدفــع النمو الاقتصادي العالمي إلى مســتوى أقل بكثير ويشجع التعاون بين إيران والصــن»، مضيفا أن خام غرب تكساس الوسيط قد يهبط إلى 40 دولارا للبرميل إذا عمدت بكين إلى شراء النفط الإيراني.

Newspapers in Arabic

Newspapers from UK

© PressReader. All rights reserved.