تشيلي تستهل حملة الدفاع عن لقبها بفوز ساحق على اليابان ... والأرجنتين تسعى إلى التعافي أمام باراغواي

Al-Quds Al-Arabi - - رياضــة Sports -

■ ســاو باولــو - دب أ:ســجل المهاجــم الخطيــر إدواردو فارغــاس هدفــن ليقــود تشــيلي إلــى بداية قويــة في رحلة الدفــاع عن لقبها فــي كأس أمم أمريكا الجنوبية )كوبا أمريكا( بالفوز الســاحق 4/صفر على المنتخب الياباني فــي المجموعة الثالثة بالبطولة المقامة حاليا بالبرازيل.

واقتســم منتخــب تشــيلي، الفائــز بلقب نســختي 2015 و2016، صــدارة المجموعة الثالثــة مع أوروغواي الــذي فاز بنفــس النتيجة على الإكوادور مســاء الأحد في المباراة الأولى بالمجموعة. وحســم منتخب تشــيلي الشــوط الأول بهدف ســجله إيريك بولغار في الدقيقة 41 .وفي الشــوط الثاني، أمطر منتخب تشــيلي شباك المنتخــب الياباني بثلاثــة أهداف ســجلها فاغاس في الدقيقتين 54 و83 وأليكســيس سانشــيز فــي الدقيقة 82 .ويشــارك المنتخــب الياباني، وصيف بطل آســيا، للمــرة الثانية فقط في تاريــخ البطولة بدعوة من اتحاد كونميبول.

ويتطلــع اليــوم المنتخــب الأرجنتيني بقيــادة نجمه ليونيــل ميســي إلــى الخــروج مــن عنــق الزجاجــة واســتعادة الاتزان ســريعا عندما يلتقي باراغواي في الجولة الثانية من المجموعة الثانية. وكان كلا المنتخبين تلقــى صدمة كبيرة فــي الجولة الأولى حيث خســرت الأرجنتــن صفــر/2 أمــام كولومبيا وأفلــت باراغواي بنقطــة التعادل مــن المواجهة مع نظيــره القطري الذي يخوض البطولة للمرة الأولى بدعوة من الاتحاد القاري .وتمثــل المباراة طــوق النجــاة لكليهما لأن الفــوز فيها يعيد صاحبه إلى دائرة المنافســة علــى إحدى بطاقات التأهل للدور الثاني، فيما ستكون الهزيمة مؤشرا على صعوبة الموقف بشكل أكبر لصاحبها وإن ظلت فرصه قائمــة على الأقــل من الناحية الحســابية نظــرا لتأهل أفضــل فريقين يحتــان المركز الثالث فــي المجموعات الثلاث إلى الدور الثاني. ويخوض المنتخب الأرجنتيني المباراة رافعا شــعار حياة أو مــوت، حيث يدرك الفريق أن أي نتيجــة أخرى ســوى الفوز ســتضع الفريق في ورطــة حقيقيــة وتجعله في مهــب الريح. ولــن يقتصر الأمــر، فــي حالــة الخســارة، علــى ابتعــاد الفريق عن المنافســة على بطاقات التأهل، وإنما قد يؤدي الغضب الجماهيــر­ي المتوقع إلى اعتزال عــدد من نجوم الفريق وفي مقدمتهم ليونيل ميسي مهاجم برشلونة. وأفلتت مــن ميســي كل الفــرص الســابقة للفوز بــأي لقب مع منتخب بلاده فــي كأس العالم وكوبا أمريكا رغم فوزه مع برشــلونة بالعديد من الألقاب في بطولات مختلفة. كمــا يضم الفريــق الحالي كوكبة من النجــوم البارزين مثل سيرخيو أغويرو وآنخل دي ماريا، لكن هذا الجيل مــا زال بدون أي لقب في البطــولات الكبيرة. ولم يقدم المنتخب فــي مباراته الأولى أمام كولومبيا ما يحفظ به ماء الوجه، وتلقت شــباكه هدفين، فيما فشــل ميسي ورفاقه في افتتاح ســجلهم التهديفي في هذه البطولة، مــا يضاعف مــن القلق، لا ســيما أن آخــر مباراتين مع باراغــواي انتهتا بــدون هدف للتانغــو. وكان المنتخب الأرجنتينـ­ـي تعــادل مــع مضيفــه الباراغوان­ــي ســلبا فــي الذهــاب بينهمــا بتصفيــات كأس العالــم 2018 ثــم فــاز باراغــواي 1/صفــر فــي عقــر داره. ويتطلــع المنتخــب الأرجنتينـ­ـي إلى ذكريــات آخــر مواجهة بين الفريقــن في بطولات كوبا أمريــكا، عندما فاز المنتخب الأرجنتينـ­ـي ‪/1 6‬علــى باراغــواي فــي المربــع الذهبي لنســخة 2015، علما أن الفريقين تعــادلا ‪/2 2‬في الدور الأول بالنسخة ذاتها. وكان المنتخب الأرجنتيني خسر النهائي في النســختين الســابقتي­ن لكوبــا أمريكا أمام تشــيلي وبركلات الترجيح في المرتــن. ويدرك الفريق الأرجنتيني بقيادة ميسي والمدرب ليونيل سكالوني أن مجرد الوصول للأدوار الإقصائية في النسخة الحالية لــن يكــون مرضيــا للجماهيــر وأن الخــروج مــن دور المجموعات سيكون وصمة كبيرة تلاحق الجيل الحالي مــن اللاعبين، خصوصا بعد الخروج مــن الدور الثاني في مونديــال 2018. ويتطلــع باراغواي إلى اســتعادة الاتــزان بعد صدمة التعادل مع قطر في المباراة الأولى، النابعة مــن كونه كان متقدما بهدفــن نظيفين فيما رد المنتخب القطري بقوة في وسط الشوط الثاني وانتزع التعادل وكان بإمكانه الفوز رغم أنها المشــاركة الأولى له في البطولة. ويطمح منتخب باراغواي إلى استغلال كبوة المنتخب الأرجنتيني لانتزاع الفوز عليه لكنه يدرك أن مجرد الخروج من المباراة بتعادل ســيكون مكســبا كبيــرا يحافــظ علــى فرصه في المنافســة علــى إحدى بطاقات التأهل.

صراع هوائي بين لاعب وسط تشيلي فيدال )يسار( والياباني ناكاياما

Newspapers in Arabic

Newspapers from UK

© PressReader. All rights reserved.