اردوغان: لا أصدق أن ما جرى لمرسي حادثة وفاة طبيعية

تنديدات واحتجاجات في تركيا وصلاة غائب في 90 ألف مسجد

Al-Quds Al-Arabi - - شؤون عربية وعالمية ‪arab & Internatio­nal Affairs‬ - أسطنبول ـ «القدس العربي» ـ من إسماعيل جمال:

لليوم الثاني على التوالي، تصدرت تركيا رســمياً وشعبياً وإعلامياً موجة الغضب الدولي على وفاة محمد مرســي، أول رئيس مدني منتخــب ديمقراطياً في مصر، وذلك عبر موجة واســعة من التنديدات الرســمية والاحتجاجا­ت الشــعبية وإقامة صلاة الغائب على روحه في 90 ألف مسجد في عموم تركيا وحضور الرئيس رجب طيب اردوغان الذي جدّد هجومه على الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

ورداً في ما يبدو على تصدر الإعلام التركي التغطية الدولية لحادثة وفاة مرســي، لجأت الســلطات المصريــة إلى حجب الوصول إلى موقــع الأخبار التابع للتلفزيون التركي الرســمي «تي أر تي»، وقالت القناة إن موقعها الإلكتروني جرى حظره في عموم مصر من قبل الجهات الرسمية.

والثلاثاء، جدّد اردوغان تعازيه للشــعب المصري والعالم الإســامي بوفاة مرسي، وأدان «العالم الغربي والإنســان­ية جمعاء لوقوفها متفرجة على الانقلاب ضد مرسي وحبسه في زنزانة منفردة حتى فقد حياته»، وذلك في خطاب جماهيري له في إسطنبول كرّر خلاله وصف السيسي بـ«الطاغية».

وحول دفن جثمان مرسي بدون حضور شعبي، قال: «يخافون منه حتى وهو ميت ولا يُبرِزون جثته الطاهرة»، مضيفاً: «لتكن جهنم مثوى للظالمين».

وعقب ذلك شــارك اردوغان في أداء صلاة الغائب على روح مرســي في مسجد الفاتح في إسطنبول بحضور آلاف من العرب والأتراك، وتحدث عــن الإعدامات التي نفذها النظام المصري بحق المعارضين، ووجّه انتقادات لاذعة للغرب على صمته اتجاه ممارســات النظام المصري، مشــدداً على أنه لا يصدق أن ما جرى لمرســي هي حادثة وفاة طبيعية. واعتبر أن «السيســي واصل ظلمه ورفض أن يدفن مرسي في قريته كمــا كانت وصيته»، وأضاف: «هؤلاء قوم جبناء )النظام المصــري( لدرجة أنهم يخافون من جثمان مرســي». وحسب ما أعلنت رئاسة الشــؤون الدينية في البلاد، جرىت إقامة صلاة الغائب على روح مرســي في أغلب مســاجد البلاد التي يتجاوز عددها الـ90 ألف مســجد، وجرت تجمعات حاشدة في المحافظات الكبرى كان أبرزها في مســجد الفاتح في إســطنبول وأمام السفارة المصرية في القاهرة، وبمشاركة واســعة من الأتراك والمقيمين العرب. وقالت «الشؤون الدينية» التركية، بعد صلاة الغائب: «فقدنا اليوم، أول رئيس مصري مدني منتخب عام 2012، عقب ثورة الشعب المصري». وأضافت: «عرف عنه وقوفه بجانب الشعوب المظلومة لاسيما الفلسطيني والسوري، وصداقته مع القيادة السياسية في تركيا». وإلى جانب عشــرات مواقف التنديد والنعي من قبل وزراء الحكومة التركية ومسؤولي الحزب الحاكم، ترحم رئيس حزب الشــعب الجمهوري التركي المعارض، كمال قليجدار أوغلو، على روح مرسي في كلمة أمام كتلته النيابية في البرلمان التركي. وقال في هذا الســياق: «نترحم على روح محمد مرسي، وكنا نتمنى أن يكون دفن جثمانه بمراسم تليق برئيس جمهورية، والاسراع في دفنه من دون إخبار أحد سوى أسرته، أمر خاطئ من النواحي الأخلاقية والديمقراط­ية الثقافية والعقائدية».

ولفت إلى أن «مرســي جرى الإطاحــة به عبر انقلاب عســكري»، مؤكداً أن حزبــه «يرفض العنف والانقلابا­ت العســكرية، ويدعم مبدأ الديمقراطي­ة وحقوق الإنســان». وعلــى عكس ما فعلت الصحف المصريــة والكثير من الصحف العربية والعالمية من تجاهل لخبر وفاة مرســي، تصدرت أخبار مرســي وصوره الصفحة الأولى لمعظم الصحف اليومية التركية باختلاف توجهاتها السياســية، فيما تصدرت أخباره أغلب الإذاعات والفضائيات والمواقع الإخبارية الإلكتروني­ة بلغاتها المختلفة.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، اســتمر التضامن الشــعبي مع مرسي بشــكل واسع، وتصدرت الأوســمة )الهاشــتاغ­ات( التي تنعاه موقع تويتر للتغريدات، ونشر سياســيون وناشطون وفنانون وشخصيات عامة تغريدات نعوا فيها مرســي وانتقدوا فيها ازدواجية المعايير لدى الغرب، لا سيما في التعامل مع بلادهم ونظام الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

الرئيس التركي يستقبل المعزين في وفاة الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي

Newspapers in Arabic

Newspapers from UK

© PressReader. All rights reserved.