Al-Quds Al-Arabi

قيود كورونا الصارمة تعزز عمل دكاكين البقالة الصغيرة في بيروت

-

■ بيــروت - رويترز: شــهدت دكاكين البقالة الصغيرة في كل أنحاء العاصمة اللبنانية بيروت تقريباً إقبالا أكثر خلال الأســابيع القليلة الماضية بعد إغلاق المحلات الكبيرة في إطار القيود الأشد صرامة المفروضة في البلاد للحد من تفشي جائحة كورونا.

وفي حي الأشــرفية في المدينة أطلقت مجموعة مؤلفة من ســتة أشخاص مع شــبكة استشاريين ومدربين مبادرة شــعبية سموها «رايز أب لبنان» لإعادة تأهيل المشاريع الصغيرة بعد انفجار ميناء بيروت في الرابع من أغسطس/آب.

وبعد ستة أشــهر من الانفجار واصلوا حملتهم في الترويج للتسوق من الدكاكين المحلية لا سيما بعد زيادة حالات كوفيــد-19 التي أجبرت البلاد على فرض إغلاق على مدار الســاعة، الأمر الذي أدى إلى تقييد التسوق الشخصي.

وقالت غادة بو صافي، وهي صاحبة محل لبيع الخضار والفاكهة، أنهــا وزوجها لاحظا زيادة في عدد زبائن محلهما خاصة وأن أسعاره أرخص من المحلات الكبيرة.

وأضافت أن زبائن محلها زادوا بنســبة كبيرة بعد انتشار شــعار «إشتروا من الحي» مما أعطى المتاجر المحلية الصغيرة دفعاً قوياً، وخلق علاقات معرفة مباشرة مع الزبائن الذين وجدوا أن أسعار هذه المتاجر أقل من أسعار المتاجر الكبيرة.

وبعد نحو شــهر على الإغــاق بدأت الحكومة تخفف تدريجيــاً بعض القيود في الأيام الأخيرة. ومعظــم المحلات ما زالت مغلقة كمــا لا يزال حظر التجول على مدار الســاعة مفروضاً، لكن بوســع السكان الحصول على تصاريح للتوجه للمحلات من أجل التسوق لمدة ساعتين يومياً.

وتأمل مارســيل المر، وهي صاحبة دكان صغير آخر، أن يســتمر النــاس في تشــجيع الدكاكين الصغيرة في أحيائهم بعــد انتهاء فترة الإغلاق، والسماح بفتح المتاجر الكبيرة )السوبر ماركت(.

ويعتمــد معظــم أصحــاب الدكاكــن المحلية الصغيرة على مبيعاتهم أمســية لكســب الرزق. وجاء في أحد منشــورات حملة «رايز أب لبنان» على وسائل التواصل الاجتماعي «عند الشراء من دكان صغير في حيِّك فإنك ستدعم حلماً كبيراً.»

وقالت مي عطا لله )60 ســنة( وهي متســوقة تحب أن تشــتري مــن دكاكين حيهــا، لأنها تحب الحفاظ عليه، وتشــجع الناس على المحافظة على نظافته.

وأضافــت أنها وغيرها لن يذهبــوا إلى متاجر الســوبر ماركت إلا إذا لم يعثروا على طلباتهم من المتاجر المحلية الصغيرة.

وقالــت صفا ســالم، وهي من المشــاركي­ن في مبادرة «رايز أب لبنان» أن المبادرة ســاعدت في ترميم أكثر من 150 دكاناً صغيراً ومتوسط الحجم في أعقــاب الانفجار الهائل الذي دمر مســاحات شاســعة مــن العاصمة. واســتمرت فــي تقديم ورش عمل لهــم في التمويل ووســائل التواصل الاجتماعي والتوريد.

ويأتــي الانهيــار المالــي علــى رأس تحديات الجائحة فــي لبنان، ويمثل أعمق أزمة منذ الحرب الأهلية ‪.)1990- )1975‬

ولم يتمكن السياسيون المنقسمون من الاتفاق على تشكيل حكومة جديدة منذ استقالة الحكومة الأخيرة في أعقاب تفجير بيروت.

وقالت صفا ســالم أن المبادرة تقــوم بتنظيم ورشــات عمــل لأصحــاب المتاجــر الصغيــرة لمســاعدته­م على إيجــاد الوســائل لمواصلة عمل محلاتهــم، بما في ذلــك إرشــادهم للعثور على تمويل وتأمين التوريد لمحلاتهم وتحسين كفاءاتهم

في التواصل الاجتماعي وكتابة منشورات دعلئية وتعريفية بمحلاتهم.

وقال صاحب دكان، فضل عدم ذكر اسمه «نحن ميني ماركت صغيــر، زاد إنتاجنــا قليلاً، بمعدل 30-20 فــي المئة، لأن المــاركات الكبيــرة مغلقة وطبعا بطريقة التوصيل. وفعلا اســتفدنا شوي يعني بشكل عم نقدر نشيل أعبائنا الحمد لله».

وســعت مبــادرة «رايز أب لبنــان» أولاً لجمع التبرعات عبر الإنترنت للبدء تحت مظلة جمعية تســمى «من قلبــي» وهي منظمة غيــر حكومية. وتعتمد المبــادرة حالياً على تبرعات أموال محلية ودولية من أجل مواصلة مهمتها.

 ??  ?? داخل متجر بقالة صغير في حي الأشرفية في بيروت
داخل متجر بقالة صغير في حي الأشرفية في بيروت

Newspapers in Arabic

Newspapers from UK