Al-Quds Al-Arabi

وزير إسرائيلي: اتفاق دولي لتوريد الغاز إلى قطاع غزة

-

■ غــزة - الأناضول: أعلن وزير الطاقة الإســرائي­لي، يوفال شــتاينتش، عن اتفاق لتوريــد الغاز الطبيعي إلى محطة توليد الكهرباء فــي قطاع غزة، وفق ما أوردته أمس الأحد، صحيفة «يديعوت أحرونوت» التي نقلت عنه قوله أن توريد الغاز الطبيعي إلى القطاع «سيتم بالتنسيق الكامل معنا».

وجــرى توقيع الاتفــاق الذي أشــار إليه الوزير بــن قطر والأمم المتحــدة والاتحاد الأوروبي، بعد سنوات من المفاوضات، دون الإشارة إلى مكان توقيع الاتفاقية.

وحســب الصحيفة فــإن الاتفاق مبدئي ويحتــج إلى مصادقة القيادة السياســية في إســرائيل. ويعاني القطاع منذ عام 2010 أزمة مســتمرة في توفيــر الكهرباء جراء الحصار الإســرائي­لي وتوقف محطة التوليد الرئيسية بشــكل متكرر في القطاع الذي يحتاج إلى نحو 600 ميغاوات من الكهرباء.

ويدور الحديث عملياً عن اتفاقين يتعلقان بآليات التنفيذ، الأول بين شركة «دايليك» الإسرائيلي­ة للطاقة والسلطة الفلسطينية، وبموجبه ستبيع الشركة الغاز الذي سينقل لمحطة الكهرباء في غزة، إلى السلطة.

بينمــا الاتفــاق الثاني، يتعلق بآليات مــد خط أنابيب الغاز من إســرائيل إلى محطة الكهرباء في مدينة غزة، حسب «يديعوت أحرونوت».

وحتــى الســاعة 15:00 ت.غ، لم يصــدر عن الأطــراف المعنية )قطــر والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والسلطة الفلسطينية وإدارة حماس في غزة( أية معلومات بشأن ما أوردته الصحيفة العبرية.

وخصــص الاتحاد الأوروبــي 5 ملايين دولار لمد خط أنابيب للغــاز من حدود قطاع غزة إلى محطة الكهرباء، فيما ستمول قطر مد خط أنابيب الغاز داخل إسرائيل وحتى حدود القطاع، وفق المصدر ذاته، دون تفاصيل عن موعد ضخ الغاز.

ويملــك الفلســطين­يون أول حقل اكتشــف في منطقة شــرق المتوســط، فــي نهاية تسعينيات القرن الماضي، والمعروف باسم حقل «غزة مارين». ولم يتم استخراج الغاز حتى اليوم، بسبب رفض إسرائيلي لطلبات فلسطينية من أجل استغلاله.

ويقــع الحقــل على بعــد 36 كيلو متراً غــرب القطاع فــي مياه البحر المتوســط، وتم تطويره عام 2000 من طرف شركة الغاز البريطانية «بريتيش غاز».

وكان محمــد مصطفــى، رئيــس مجلــس إدارة «صنــدوق الاســتثما­ر الفلســطين­ي الســيادي» قــد صرح العام الماضــي أن أية عملية لتطوير واســتخراج الغــاز من «غزة مارين» ســتتم دون أية شراكة إســرائيلي­ة. وتبلغ حاجة قطاع غزة من الكهرباء بنحو 600 ميغــاواط، بينما تبلــغ حاجة الضفة الغربية بــن 950 - 1000 ميغاواط، معظمها تستورد من إسرائيل، وفق أرقام سابقة لسلطة الطاقة الفلسطينية )حكومية(.

Newspapers in Arabic

Newspapers from UK