Al-Quds Al-Arabi

روسيا ترحب بعودة أمريكا إلى اتفاق باريس للمناخ

-

■ موســكو - وكالات الأنبــاء: بحــث وزير الخارجية الروســي ســيرغي لافروف مــع المبعوث الخاص للرئيس الأمريكي لشؤون المناخ جون كيري تطبيق اتفاق باريس للمناخ.

وقالت الخارجية الروسية في بيان مساء السبت «لافروف رحب في اتصال هاتفي أجراه كيري بتطلــع الإدارة الامريكيــ­ة الجديدة للعــودة إلى اتفاق باريــس، باعتباره اتفاقاً دوليــاً محورياً يوفر الإطار القانوني الدولي الراســخ لإيجاد حل دائم لملف المناخ». وفي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، انســحبت الولايات المتحدة، من اتفاق باريس للمناخ، قبل أن تقــرر إدارة الرئيس الجديد جو بايدن العــودة للاتفاق. وأكد الجانبان أهمية «بناء تعاون دولي واســع حول ملــف المناخ، مع الأخذ بعين الاعتبار عوامل بيئية واقتصادية واجتماعية وسياسية، ومصالح جميع الدول بلا استثناء».

كما اتفق لافــروف وكيري على «ترتيب الاتصالات بين الأجهزة المختصة في روســيا والولايات المتحدة بعد سلســلة فعاليــات مرتقبة متعلقة بالتحضيــر لعقد الدورة الـــ26 لاتفاقية الأمم المتحدة الإطاريــة للتغير المناخي في غلاســكو». و«اتفاق باريس للمناخ» هو أول اتفاق دولي شــامل حول حمايــة المنــاخ. وقد تم التوصل إليــه في ديســمبر/كانون الأول 2015 في باريــس، بعد مفاوضات مطولة بين ممثلين عن 195 دولة. ويلزم الدول الموقعة باحتواء معدل الاحتباس الحراري.

وفــي أبريل/نيســان 2016، وقعــت 190 دولــة الاتفاقية المعروفة أيضا باســم «كــوب21» التي تتضمــن توفير المزيــد من الموارد الماليــة للحد من انبعاثــات الغازات المســببة للاحتباس الحراري، وتطوير القدرة على التكيف مع التغير المناخي. واتفق الجانبان أيضا على مواصلة العمل المشــترك في إطار «مجلس القطب الشــمالي» في ضوء تولي روســيا منذ أيار/مايو المقبل رئاسة هذه المنظمة الإقليمية لمدة سنتين. و»مجلس القطب الشمالي» منظمة دولية مهمتها دعم التعاون الدولي لحماية البيئــة وضمــان التنمية المســتدام­ة للمناطق المحيطة بالقطب الشــمالي. ويضــم المجلس 8 دول هي روسيا والولايات المتحدة وأيسلندا والدنمارك والسويد وكندا والنرويج وفنلندا.

Newspapers in Arabic

Newspapers from UK