Al-Quds Al-Arabi

باريس تمدد فرض السرية على ملفي التجارب النووية في الجزائر واغتيال المعارض المغربي المهدي بن بركة

- مدريد ـ «القدس العربي» من حسين مجدوبي:

صادقت الحكومة الفرنســية في قرار شــبه ســري على تمديد الســرية على الوثائــق الخاصة بعدد مــن الوزارات والمؤسســا­ت، وعلى رأســها وزارة الدفاع ، وهذا يعني عدم الكشــف عن جزء مــن تاريخ الأحــداث في منطقــة المغرب العربي، مثل التجارب النووية الفرنسية في الجزائر وحقائق اغتيال المعارض المغربي المهدي بن بركة.

وصادقت الدولة الفرنســية على القرار يوم 13 تشــرين الثانــي/ نوفمبر الماضــي دون أن يثير هــذا الانتباه الكافي لوســائل الاعلام في هــذا البلد الأوروبي، وفــي المقابل أثار انتباه المؤرخين والباحثين، ومن ضمنهــم من منطقة المغرب العربــي، بعدما كانــوا يعتقــدون أن ســنتي 2020 و2021 ستكونان المنعطف للاطلاع على الوثائق التاريخية. وينص القانون الفرنســي على رفع الســرية عن مجمل الوثائق بعد مرور خمســن سنة باستثناء تلك الحساســة التي قد تشكل خطراً على الأمن القومي الفرنسي.

وكان المؤرخــون والباحثون ينتظرون قيام وزارة الدفاع برفع السرية عن الوثائق التي تهم مرحلة 1934 إلى 1970.

وفي قرار مضاد، يستمر المنع من الاطلاع على كل الوثائق تحت عنوان "سرية الدفاع"، وهذا يثير قلق الباحثين.

وكان آلاف المؤرخين والباحثين قد وضعوا منتصف الشهر الماضي طلباً لدى مجلس الدولة الفرنســية لإعادة النظر في القرار لأنه يعيق كتاب التاريخ المعاصر للبلاد.

Newspapers in Arabic

Newspapers from UK