Al-Quds Al-Arabi

«الصندوق القومي اليهودي» يستهدف أراضي الضفة لتوسيع الاستيطان

الحكومة الفلسطينية توعدت بمحاكمته أمام الجنائية الدولية... وإسرائيل تنشئ منظمة لليهود في الخليج

- غزة - رام الله -«القدس العربي» من أشرف الهور:

ردا علــى قرار الصنــدوق القومي اليهودي بالدخول على خط شــراء أراض فلســطينية فــي المناطق )ج( في الضفــة الغربية والقدس المحتلــن تعزيزا للاســتيطا­ن، ناشــد رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، الفلسطينيي­ن أخذ الحيطــة والحذر مــن محــاولات تزوير وخداع قد يلجــأ لها بعض الفلســطين­يين من سماسرة تسريب الأراضي للاستيطان، وأعلن أنه ســيتم إدراج "الصندوق القومي اليهودي" كـ"إحدى أدوات الاســتعما­ر الاستيطاني أمام المحكمة الجنائية الدولية".

يأتي هذا بينما يســعى اليهــود في الدول الخليجية إلى تشكيل رابطة خاصة بهم، ليس فقط فــي الدول المطبعة معهم بل في جميع دول مجلس التعاون الخليجي الست.

وقال اشــتية في كلمة اســتهل بها اجتماع الحكومة الأســبوعي، "أدعو الإخوة المواطنين للحفــاظ علــى أراضيهم وزراعتهــا كما كانوا دائما". وأعلن أن الحكومة الفلســطين­ية سوف تــدرج الصندوق القومي اليهــودي - المتوقع أن ينشط في الضفة والقدس كـ "أحدى أدوات الاستعمار الاســتيطا­ني أمام المحكمة الجنائية الدولية".

وكشــف النقاب قبل يومين، عن عزم إدارة الصندوق القومي اليهودي توســيع أنشطته لتعزيز المشــروع الاستيطاني، ونهب الأراضي الفلسطينية في الضفة، رغم معارضة منظمات يهودية لا ســيما فــي الولايــات المتحدة لهذه الفكرة التــي تعتبرها تحديــا لإدارة الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن.

وأدان اشــتية محاولات سلطات الاحتلال

E إقامة مســتوطنة )1 ،) التي ســتضم 12 ألف وحدة استيطانية، وســيتم ربطها بمستوطنة "معالــي ادوميم"، وما ســيتبع ذلــك من عزل لمدينة القدس عن الأغوار، وفصل شمال الضفة عن جنوبها. وطالــب المجتمع الدولي والإدارة الأمريكية الجديــدة بالتدخل لمنــع تنفيذ هذا المخطط الذي من شأنه أن يقوض حل الدولتين.

على صعيد آخر أعلن أمس عن إنشاء رابطة

AGJC( المجتمعــا­تاليهوديةا­لخليجيــة ،)

وهــي منظمة خاصــة بالجاليــة اليهودية في دول مجلس التعــاون، وتعد الأولى من نوعها في هذه الدول، حســب صحيفــة "تايمز أوف إسرائيل".

وســيقود الرابطة كبير حاخامات المجلس اليهودي الإماراتــ­ي إيلي عبــادي، وإبراهيم نونــو، وهــو رئيــس الجاليــة اليهودية في البحرين.

وقــال عبادي فــي تصريــح لـ"تايمز أوف إســرائيل"، إنهــا "فرصــة لأن تنفتــح هــذه المنطقة على وجود المجتمــع اليهودي"، مضيفاً "ســنحاول الحصول علــى البنيــة التحتية اللازمة للمجتمع اليهودي في دول الخليج".

وأشــار إلى أن "هناك يهودا في السعودية لكنهــم لا يعيشــون حياة علانيــة حتى الآن. نعرف أشــخاصاً هناك وهــم الآن أعضاء في رابطتنا".

وكشــف عبادي أن "الســلطات الإماراتية كانــت داعمة لفكرة إنشــاء رابطــة للمجتمع اليهودي"، وأردف "أخبروني أنهم مســتعدون للدعم بكل ما أحتاجه".

■ «الصندوق القومي اليهودي» ركن أساسي من أركان المشــروع الصهيونــي في فلســطين، ولا عجب أنه تأســس في ســنة 1901 خلال المؤتمر الصهيوني الخامس وبإلحاح شديد من تيودور هرتزل شخصياً. وقبــل النكبة لعب الصندوق دوراً محورياً في بســط ســيطرة اليهــود علــى مئــات الآلاف مــن الدونمات، وتواصلت ممارســاته هذه بعد النكبة مــع فارق أنها اشــتملت على مصادرة أراضي المهجّرين و«الغائبين» الفلســطين­يين، وتمليكها لليهود تحت الشعار الشهير «لا بيع للأراضي لأن الأرض لنا أصلاً».

وتشــير المعطيات الراهنة إلى أن الصندوق يتملك قرابــة 15٪ مــن الأراضــي فــي فلســطين المحتلــة، ويديرها من ضمن قاعــدة تمييزية وعنصرية مفادها أن الأرض لليهــود ولا يحــق للفلســطين­يين تملكها أو الإقامــة عليهــا. وقــد تواصلت هذه السياســة خلال العقود التي كان فيها الصندوق تحت ســيطرة حزب العمل، ولم تتغير أيضاً بعد أن آلت القيادة إلى اليمين المتدين والاستيطان­ي، كما لم تتأثر بالأحكام الشكلية التي صدرت عن المحكمة العليا الإســرائي­لية بناء على شــكاوى من منظمــات محلية وعالميــة معنية بحقوق الإنســان والقانــون الدولي، لأن معظــم تلك الأحكام كانت فــي واقــع الأمر تشــترط تعويــض الصندوق بمســاحة مماثلة لكل قطعة أرض يكسب أي صاحب شكوى فلسطيني الحق في استملاكها.

ورغم أنه كان ســند الاســتيطا­ن الأقدم، سواء عن طريق التمويل المباشــر أو استخدام وسائل وسيطة، فإن حــرص الصندوق علــى جلب ملايــن التبرعات مــن يهود العالم والــدول الغربيــة المتعاطفة مع دولة الاحتلال حــال دون دخولــه على خط تمويــل الكتل الاســتيطا­نية فــي الضفــة الغربيــة بعد حــرب 1967

بصفــة خاصة. ولكن مجلــس إدارة الصنــدوق قطع مؤخراً خطــوة نوعية بصدد هذه السياســة فصادق مجلس إدارتــه على مشــروع قرار يبيح له المشــاركة في توسيع مستوطنات إسرائيلية على تخوم الخليل ورام الله وبيت لحم ومناطق أخرى.

مشــروع القــرار لن يصبــح نهائيــاً ويوضــع قيد التطبيــق الفعلي إلا بعــد موافقة مجلــس الصندوق، وكان زيــر الدفــاع بينــي غانتس قد اســتبق الخطوة فكتــب إلــى رئيــس الصنــدوق يحثــه علــى تأجيــل المصادقــة على المشــروع بالنظر إلى حساســيته في المرحلة الراهنة وما يمكن أن يثيره من إشــكاليات مع الإدارة الأمريكيــ­ة الجديدة. كذلك عبــر الحاخام ريك جاكوبس، رئيس حركة الإصلاح اليهودي الأمريكية، عــن تحفظه علــى خطوة الصنــدوق لأســباب تتعلق بإربــاك عمل مجموعــات الضغــط اليهودية في جمع التبرعــات للصنــدوق، خاصة من طــرف الدول التي تعتبــر أن الاســتيطا­ن فــي الضفــة الغربيــة مخالف للقانون الدولي.

ومــع ذلــك كلــه فــإن مــن غيــر المرجــح أن يتراجع الصندوق عن الخطوة لسبب جوهري أول هو وظيفته التاريخية في خدمة الاســتيطا­ن بوصفه ركيزة كبرى في المشــروع الصهيوني، ولســبب ثان هو أن اتســاع رقعة الاستيطان خلال السنوات الأخيرة بات هو تياراً جارفــاً يشــمل الحكومة والأحزاب وشــرائح عريضة في الشــارع الإسرائيلي. صحيح أن سياسات الرئيس الأمريكي الســابق دونالد ترامب قد شــجعت على هذا النمــو المتســارع، وأن إدارة الرئيــس الأمريكي الحالي جــو بايــدن قد تكبح جماحــه في قليــل أو كثير، إلا أن خطوة الصندوق اليهودي إنما تســير مــع التيار إياه، وتطبّق ما أوصى به هرتزل قبل 120 سنة.

 ??  ?? قوات إسرائيلية تجري تدريبات قرب الحدود السورية واللبنانية
قوات إسرائيلية تجري تدريبات قرب الحدود السورية واللبنانية

Newspapers in Arabic

Newspapers from UK