Al-Quds Al-Arabi

خبير: سعي «أوبك+» وراء سعر مستهدف للنفط أفضل من استهداف خفض المخزونات

-

■ فيينــا - دب أ:إذا لــم تســتطع الوصول إلى المســتهدف، فاقترب منه. يبــدو أن هذه هي السياســة التي يتبناها تحالف الــدول المنتجة والمصدرة للنفط «أوبك+» بعــد اتفاقه على أكبر خفض لإنتــاج النفط على الإطــاق في محاولة لتعزيز أسعار الخام، حسب ما يقوله الاقتصادي جوليان لــي الخبير في ســوق النفط في تحليل حديث.

فبعد اجتماع تجمع «أوبك+» الذي يضم الدول الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للنفط وعشر دول نفطية أخرى من خــارج المنظمة في مقدمتها روســيا، الشــهرالم­اضي، أعلن الأمير عبد العزيز بن سلمان وزير الطاقة السعودي أن دول المنتجة للنفط حددت هدفــاً جديداً لنفســها وهو إعادة مخزونــات النفط لدى الــدول المتقدمة الأعضاء في «منظمة التعاون الاقتصــاد­ي والتنمية» إلى مستوى جديد لمتوسطها خلال خمس سنوات.

وحسب جوليان لي فإن تركيز تجمع «أوبك+» على بيانــات مخــزون النفط الخام لــدى دول «منظمة التعاون الاقتصــاد­ي» يعود إلى أن هذه المنظمــة تصدر بيانــات المخزون بصورة شــبه منتظمة. كمــا أن «وكالة الطاقة الدولية» أصدرت بياناتها الآولية الأســبوع الماضي حول مخزون النفط لدى دول المنظمة في نهاية ديسمبر/كانون أول/ديسمبر الماضي، رغم أنها بيانات أولية يمكن تعديلها خلال الشهور المقبلة. في المقابل فإن دول رئيســية مســتهلكة للنفط مثل الصــن لا تصدر بيانات بشأن مخزونها من الخام على الإطلاق.

وتسعى دول تجمع «أوبك+» إلى تقليل كميات النفط الخــام الُمخزَّنة في المســتودع­ات وكهوف الملــح والناقــات وأنابيب النفط إلى متوســط مســتواه خلال خمس سنوات، رغم أنها لم تحدد الخمس سنوات التي سيتم استخدامها كمقياس لذلك حتى الآن.

ومن الأهــداف التي ظهرت في بداية تشــكيل التجمع كان تبني متوســط للمخــزون المتداول خلال خمس ســنوات. ولكن ظهرت مشكلة تغير هذا المقياس باســتمرار حيث تضاف بيانات كل شهر جديد لتحل محل نظيره منذ خمس سنوات.

وخلال الســنوات الأولى مــن الاتفاق حدث تضخم في مستوى المتوســط المستهدف، نتيجة ارتفــاع الكميــات المضافة إلى المخــزون في تلك الشهور، مقارنة بمســتويات­ها في الشهور نفسها قبل خمس ســنوات والتــي تم اســتبعاده­ا من حساب المتوسط.

وبمرور الوقت، أدت المخزونات الزائدة للغاية التي كانت الدول النفطية تحاول اســتنزافه­ا إلى زيادة متوســط المخزون الخمســي بمقــدار 210 ملايين برميل أي بنســبة 4% من إجمالي متوسط المخزون، وهو ما أدى إلــى تقليص كمية الفائض المطلوب امتصاصها من المخزون بنســبة 40% من الناحية الرقميــة، رغم أن المطلــوب امتصاصه فعليا كان 60% من المخزون لإعــادة التوازن إلى أسعار النفط.

وحسب جوليان لي، الذي كان كبيراً للمحللين في «مركز دراسات الطاقة العالمية» في لندن، فإن الهدف الآخر الذي بــدا جذاباً لدول «أوبك+» هو حساب متوسط مســتوى المخزون خلال الفترة 2010-2014، لأنــه كان يوفــر مســتهدفا ثابتا ويستبعد فترة المخزونات الزائدة.

ومع ذلك لم يقترب التجمع أبداً من هذا الهدف، في حين عاد متوسط المخزون الخمسي إلى النمو في أوائل عام 2018.

وهكذا أدرك منتجو النفــط أن الهدف المتحرك باســتمرار يقوض جهودهم لإعادة التوازن إلى الســوق. في الوقت نفســه فإن مقياس متوسط المخزون خلال الســنوات الخمس مــن 2010 إلى 2014 قد «عفا عليــه الزمن» على حد تعبير الأمير عبد العزيز بن ســلمان، لذلك قرروا الآن اعتماد متوسط المخزون خلال الفترة من 2015 إلى 2019. ولكــن هذا المقيــاس أيضا فيه الكثيــر من أوجه القصور رغم محاولة إصلاحه.

يذكــر أن أحد أهــداف تكويــن مخزونات من النفط الخــام هو توفيــر احتياطي يســاهم في التخفيف من حدة أي اضطرابات غير متوقعة في الإمدادات. لذلك فالأكثر منطقية أن يتم حســاب المخزون على أســاس عدد الأيام التي يمكنه فيها تغطيــة الطلب علــى النفط وليس على أســاس حجمه بالبراميل.

ولكن للوصول إلى هــذا التقدير يحتاج الأمر إلى توقع الطلب على الخام، وهو ما يضيف درجة جديدة من عدم اليقين بالنسبة لقياس الاحتياطي الذي يصطدم بغياب البيانات الفورية.

عــاوة على ذلك فــإن التذبذب الاســتثنا­ئي للطلــب خلال الأشــهر الـــ12 الماضيــة وحالة الغمــوض الهائلة التــي تحيط بآفاقه، يفســر بســهولة لماذا تركز دول «أوبــك+» على الحجم البسيط للطلب.

ورغــم أن الســعي وراء تحقيــق مســتوى مستهدف لمخزون النفط في العالم يبدو أفضل من السعي وراء الوصول إلى سعر محدد للخام، فإنه يفتح الباب أمام اتهام تجمــع «أوبك+» بارتكاب ممارســات احتكاريــة. كذلك فإن هنــاك عقبات ضخمة تعرقل الســعي وراء مســتوى مستهدف للمخــزون. ومن أبرز العقبات عــدم رغبة بعض الدول في نشــر بيانــات مخزوناتهــ­ا وصعوبة قياس الطلب بطريقة دقيقة، وهو ما يجعل قياس مستوى المخزون غير دقيق.

لذلك يرى الخبيــر الاقتصادي جوليان لي أنه مــن الأفضل للدول المصدرة للنفط تحقيق ســعر مســتهدف للخام والســعي للوصول إليه، على أن تحاول هــذه الدول الاتفاق على ســعر يكون مناسب لها جميعاً.

 ??  ?? صورة جوية لناقلات تنتظر تفريغ حمولاتها في خزانات النفط في ميناء روتردام الهولندي
صورة جوية لناقلات تنتظر تفريغ حمولاتها في خزانات النفط في ميناء روتردام الهولندي

Newspapers in Arabic

Newspapers from UK