Al-Quds Al-Arabi

رغدة جمال٭

-

الكاتب بدلا من النص، وقد اعترف الشلفي بأنه منذ فكر فــي هذا البوح جالت بخاطره ردة فعــل المتلصصين، لكنه قرر أنه لا يكتب لمن ســيقرأ اليوم، وإنما للقراء في كل زمان ومــكان، «فســيأتي جيــل يبحــث عــن هذه التواريخ، وعن سيرة من عايشوها كما فعل من قبلهم». ويؤكد في السياق ذاته «التدوين، خاصة تدويــن الكتب يجب أن يكــون عملية إدراكية متمنعــة علــى أســئلة النقــد، متعاليــة علــى التلصــص، لأنه مســألة تتعلق بالمســؤول­ية، والتقييم غير مهم الآن، ما يهم هو الإنجاز». كمــا يعترف بأنه ليس مســكونا بهاجس المكنونــا­ت، لأنه خليط من شــاعر وصحافي وسياســي، وهــذه عقــدة أوجدهــا لنفســه، ويحــاول فــك طلاســمها، فســنوات عملــه كمراســل ميدانــي أو كصحافــي فــي غرفــة الأخبــار لمدة تقارب الســتة عشــر عامــا؛ وإن سرقته من الشــعر فإنها تجربة إضافية أثرته بالكثير من التفاصيل. الشــلفي في ذكريــات رحيلــه، يوضح بأنه كان يكتب لذاته التي تشبه الكثيرين في اليمن، وهو ما أكده له العديد من متابعيه أثناء متابعة حلقات الكتاب، التي نشرها مسبقا على مواقع التواصل الاجتماعــ­ي، ويقدمها لنا اليوم ضمن تذكرة «الرحيل عن الجنة». ٭ كاتبة يمنية

Newspapers in Arabic

Newspapers from UK