Al-Quds Al-Arabi

قوات الاحتلال تشنّ حملات دهم واعتقال في الضفة وتكبد مزارعي غزة خسائر بقيمة 1.5 مليون دولار

- رام الله ـ غزة ـ «القدس العربي»:

شــنت قوات الاحتلال أمس سلسلة اعتداءات في الضفة الغربية، شملت اعتقال عدد من الفلسطينيي­ن، بينهم أسرى محررون، والاعتداء على آخرين بالضرب.

واعتقلت أســيرا محررا من بلدة رمانة غرب جنين شمال الضفة، وقال مدير نادي الأســير في جنين منتصر ســمور، إن المعتقل هو الأسير المحرر محمود محمد بشناق، وداهمت منزل شقيقه حسام.

كذلك اعتدى جنود الاحتلال على المســن حســن داوود طريف الزايد )65 عاما( بالضــرب والدفع، ما أدى لإصابته بجروح، نقل علــى إثرها إلى المستشــفى، واعتقلت نجله توفيق )35 عاما(، وهما من ســكان منطقة عرب الزايد قرب قرية النويعمة.

واعتقلت أيضا رئيســة جمعية "تطوع للأمل" سلفيا أبو لبن، من منزلها في بلدة شــعفاط في القدس المحتلة، وهذه الناشــطة المجتمعية تعرضت ســابقا للملاحقة والتحقيق والاعتقال مــرات عدة في إطــار الهجمة على المؤسســات الفلسطينية في القدس.

وشــملت حملة الاعتقال الشاب محمد رزق الحلايقة )19 عامــا(، من محافظة الخليــل جنوب الضفــة الغربية، بعد أن اقتحــام بلدة الشــيوخ شــمال المدينة. واعتقلت قوات الاحتلال شــابا خلال اقتحامها حي وادي ياصول في بلدة سلوان جنوب القدس المحتلة. وأفاد شهود عيان بأن قوات الاحتلال التي اقتحمت الحي، اعتقلت الشاب صهيب الأعور (23 عاما( من منزله، واســتولت على سيارته. واعتقلت من القدس أيضا حسب مكتب إعلام الأسرى الشاب علاء عبيد.

وفي الســياق، بينــت إحصائيــة محليــة أن مواطنة استشــهدت إثر إصابتها بجلطة قلبية حــادة بعد اقتحام قوات الاحتلال لمنزل شــقيقها في مدينة بيت لحم، في حين أصيب مستوطن رشــقا بالحجارة بمدينة الخليل الأسبوع الماضي، فيما اندلعت مواجهات في 45 نقطة بمناطق متفرقة من الضفة والقدس، القيــت خلالها زجاجات حارقة صوب دوريات الاحتلال.

وبعد توقــف دام ليومين بســبب العطلة الأســبوعي­ة، عــاد المســتوطن­ون لاقتحــام المســجد الأقصى مــن جهة "باب المغاربة" فــي حماية أمنية مشــددة، وأجروا جولات اســتفزازي­ة اســتمعوا خلالها لشــروحات حول "الهيكل" المزعــوم، وتجولــوا على مقربــة من منطقــة "مصلى باب الرحمة" الذي يريد الاحتلال تحويله إلى "كنيس يهودي".

واجبرت شــرطة الاحتلال خلال الاقتحام مجموعة من النساء الفلسطينيا­ت على مغادرة محيط صحن مسجد قبة الصخرة، لتسهيل عملية الاقتحام.

كذلك تواصلت الاعتــداء­ات الاســتيطا­نية في أكثر من موقع في الضفــة الغربية، ضمن المحــاولا­ت الرامية لنهب المزيد من الأراضي الفلسطينية لتوسعة المستوطنات.

وفي إطار الاعتداءات الاستيطاني­ة، أعتدى3 مستوطنين على نادر مصطفى سباتين )55 عاما( من قرية حوسان غرب بيت لحم، وســرقوا منه مبلغا كبيرا من المال يقدر بـ25 ألف شــيكل أثناء وجوده عند مدخل القريــة الغربي، وحاولوا تقييده واختطافه.

وفي ســياق متصــل، أعلن مركــز القدس للمســاعدة القانونية وحقوق الإنسان، عن تمكنه بعد متابعة قانونية حثيثة، استمرت منذ اكتوبر/ تشرين الأول من العام الماضي

وحتى نهاية الأســبوع الماضي، من إلغاء أمر عسكري صادر عن قائد جيــش الاحتلال في الضفة الغربيــة يقضي بهدم وتدمير الطريق المســماة طريق "الواد الشامي" من أراضي قرية عصيرة القبلية قضاء نابلس، وهي الطريق المشقوقة بمعظــم مقاطعها في أراضي القرية ووديانها منذ عشــرات السنوات.

وقد كان أمر الهدم قد صدر بتاريخ 25 اكتوبر/ تشــرين الأول، وقضى في حينه بتدمير معظــم الأجزاء المعبدة منه بشكل فوري وبحجج أمنية.

وفي غــزة، قــدرت وزارة الزراعة الأضرار والخســائر الأولية الناتجة عن فتح الاحتلال الإسرائيلي لعبارات مياه الأمطار شرق مدينة غزة وبيت حانون، وكذلك الناجمة عن المنخفض الجوي الأخير، بأكثر مــن مليون ونصف مليون دولار.

وقالت في بيان لها، إن مســاحة الأراضي الزراعية التي غمرتها مياه الأمطار شــرق مدينة غزة بحوالى600 دونم، و100 دونم شرق بيت حانون شمال غزة.

وأكدت أنهــا هذه المــرة الثانية خلال شــهر التي يقوم فيها الاحتلال بفتح العبارات والســدود المائية شرق غزة، موضحــة أن "هــذه الجريمة تتكرر في كل عــام، مما يؤدي إلــى غرق وإتلاف محاصيل المزارعــن وتكبيدهم المزيد من الخسائر".

وطالبت الــوزارة المؤسســات الحقوقية بـــ "التدخل العاجل" لوقف هذا المسلسل المتكرر من الانتهاك الإسرائيلي بحق المزارعين وأراضيهم، داعية الجهــات الداعمة للقطاع الزراعي إلى مساعدة المزارعين المتضررين من فتح السدود ومن المنخفض الأخير.

Newspapers in Arabic

Newspapers from UK