Al-Quds Al-Arabi

اجتماع أوروبي ـ أمريكي اليوم لمناقشة العلاقات مع روسيا واحتمال فرض عقوبات على الكرملين

- ■

بروكسل ـأ ف ب: يعقد الأوروبيون والأمريكيـ­ـون، اليوم الإثنين، مشــاورات في بروكســل بشأن الاســترات­يجية حيال روســيا، فيما ســيفعّل الاتحاد الأوروبي للمرة الأولى نظامــه العالمي للعقوبات في مجال حقوق الإنســان ضد الكرملين، وفق ما أفادت دول عدة. وسيردّ وزراء خارجية الدول الأوروبية على رفض موسكو بشكل قاطــع مطالباتهم بالإفراج عــن المعارض الروســي أليكســي نافالني والإهانة التي تعرّض لها وزير خارجية الاتحاد جوزيب بوريل خــال زيارته إلى موســكو مطلع شباط/فبراير. وســينضمّ وزير الخارجية الأمريكي الجديــد، أنتونــي بلينكن، إلى مشاوراتهم في اتصال عبر الفيديو.

ورأى دبلوماسيون أوروبيون أن واقع أن وزيــر الخارجية الأمريكــي وافق على المشــاركة في هــذا الاجتماع فــور تثبيت تعيينه، هو بمثابة «مؤشر» مهمّ وتعبير عن رغبة الرئيــس الأمريكي الجديد جو بايدن بإحياء العلاقــات مع الأوروبيــ­ن الذين كان يعتبرهــم الرئيــس الســابق دونالد ترامب «أعداءً». وستكون العلاقة الصعبة

مــع الرئيس الروســي فلاديمير بوتين في صلب النقاشــات بين الدول الـ27 الأعضاء وبلينكــن. وقــال دبلوماســي أوروبــي: «موسكو لن تتحاور مع الاتحاد الأوروبي، إنما فقط مــع بعض الــدول الأعضاء فيه. يجب أن نتصدى لهذه الاســترات­يجية وأن نبقى موحّدين ». وشــدّد على أن «مع زيارة جوزيب بوريل إلى موســكو، رأينا وفهمنا وسنســتخلص منهــا دروســاً، لكن ذلك ينبغي أن يحصل بشكل بارد ومنظم.»

ولم تتقبــل كافة الــدول الأعضاء هذه النصيحــة. إذ إن بعــض الــدول انتقدت بشــدة بوريــل وطالب نــواب أوروبيون مــن دول البلطيــق ودول شــرق أوروبا باستقالته. وقال مســؤولون في بروكسل إن «كل ذلك يضعف موقعه.»

والتصعيد مستمرّ في مجال العقوبات. وطرح ليونيــد فولكوف، أحــد المعاونين المقربين من نافالني، أســماء مسؤولين من النخبــة الحاكمة في روســيا وصحافيين مقربــن من الســلطة. وتُمــارس ضغوط على ألمانيــا للتخلي عن مشــروع أنابيب غاز «نورد ســتريم 2» مع روســيا. ويعقد

وزيــر خارجيــة ليتوانيــا، غابريليوس لاندســبير­جيس، اجتماعاً مساء الأحد في بروكســل مع ليونيد فولكــوف، دعا إليه جميع نظرائه. وسيشارك حوالي 12 وزيراً بالإضافة إلى ممثلين عن ســائر الدول في الاجتماع، وفق ما عُلم من الوفود.

وسيتخذ الوزراء، الإثنين، قراراً بشأن التحضيــر لعقوبــات جديــدة وتحديــد الأشــخاص والكيانات المســتهدف­ة. وأكد دبلوماســي­ون عديدون أن «اتفاقاً سياسياً أمر مكتسب». وقال أحدهم إنه سيتمّ تبني العقوبــات فــي القمة الأوروبيــ­ة المرتقبة في 25 و26 آذار. وأعلن مســؤول أوروبي أن الأوروبيين ســيفعّلون للمــرة الأولى نظامهم العالمي الجديد للعقوبات في مجال حقوق الإنســان. وعرض جوزيب بوريل مقترحات. وذكر المتحدث باسمه أن «القرار النهائي يعود إلى الدول الأعضاء وينبغي أن تقرّ ذلك بالإجماع.»

غير أن دبلوماسيين ومسؤولين مطلعين على المشــاورا­ت أكدوا أنه من غير المرجح فرض حظر دخول إلــى الاتحاد الأوروبي على مسؤولين وصحافيين روس، أو تجميد

أصول تابعة لهم. وشرح أحدهم أن «فرض عقوبــات علــى صحافيين هو ســاح ذو حدّين، لأن روســيا ستردّ». أما فيما يخصّ المسؤولين، فقال: «ينبغي إثبات تورطهم أو ارتباطهم» بالأحداث التي تســببت بفرض هذه العقوبات.

ومن غيــر المتوقع التوافــق على إلزام ألمانيا التخلي عن مشــروع «نورد ســتريم 2». إلا أن العقوبات الأمريكية تبطئ وضع اللمســات الأخيرة على أنبوب الغاز الذي يمتــدّ على 1200 كلم وتمــوّل بناءه خمس مجموعات أوروبية خاصة.

ويــرى محلــل العلاقات بــن الاتحاد الأوروبي وروســيا لدى المجلس الأوروبي للعلاقــات الخارجيــة نيكــو بوبيســكو أن اعتماد الاتحــاد الأوروبــي على الغاز الروســي ـ الذي يشــكل ثلث المشتريات الأوروبية الســنوية - يشــكل عائقاً مهماً أمام تبني نهج أكثر تشــدداً في العلاقة مع روســيا. ويضيف أن «واشنطن على غرار العواصم الأوروبية لا تــزال تعتزم إيجاد وســائل للحفاظ علــى الحــدّ الأدنى من العلاقات الإيجابية مع روسيا».

Newspapers in Arabic

Newspapers from UK