Al-Quds Al-Arabi

فنان صربي يحول أسلحة القتل إلى أدوات موسيقية

-

■ نوفي ساد )صربيا( ـأ ف ب:كل أسبوع، يتجول النحات الصربي نيكولا ماكورا، في ســاحة تحوي مخلفات عســكرية بحثاً عن الأصوات.

من خلال البحث بــن بنادق وخــوذات وصواريخ مهملة، يضرب بأصابعه على الأسلحة القديمة للعثور على قطع يمكنه نقلها إلى الأستوديو الخاص به وتحويلها إلى آلات موسيقية.

يحاول الرجل البالغ من العمر 42 عاماً تحويل أدوات التدمير السابقة هذه إلى وسائل للإبداع في منطقة ما زالت تحمل ندوباً من حروب التسعينيات التي دمرت يوغوسلافيا.

وقد نجح في تحويل مدفع وقارورة عســكرية للغاز إلى آلة تشــيلو، وصنع غيتاراً مــن بندقية «زاســتافا إم 70» وخوذة للجيــش اليوغوســا­في، وجمــع كماناً من مشــط رشــاش وصندوق إسعافات أولية، من بين أشياء أخرى.

وقال ماكورا، وهو أســتاذ مســاعد في أكاديمية نوفي ساد للفنون في شــمال صربيا: «البنادق تحيطنا في كل مكان. نحن محاطون بالدمار لدرجة أننا لم نعد نلاحظه.»

وهنــاك عدد هائل من المــواد التي يمكن اســتخدامه­ا. فمنذ انتهــاء الحــروب المتعاقبة، أصبــح بيع المعدات العســكرية الخارجة عــن الخدمة مقابل مبلغ زهيد، مشــهداً مألوفاً في كل أنحاء البلاد.

وتحتوي هذه «المقابر» على بنادق وقنابل وأقنعة واقية من الغاز، وكذلــك مركبات قتالية ورادارات وحتى قطع ضخمة من طائرات حربية.

وهدف النحات هو إنشــاء أوركســترا كاملة تجوب أنحاء المنطقة وتقدم عروضاً موســيقية مع وجود محاربين ســابقين ضمن الفرقة.

وأوضح: «أريد منح أولئك الذين شــاركوا في الحرب فرصة لاســتخدام الأســلحة التي اســتخدموه­ا في الحرب لابتكار الموسيقى».

وهو استقدم الفنان التشــكيلي والمحارب السابق سرديان ســاروفيتش، الذي يحب العــزف على الغيتــار المصنوع من بندقية وخوذة.

وروى: «تتحول هذه البندقية آلة موســيقية حصراً. عندما أمســكها بين يدي وأعزف عليها، لا يقلقني إلا طريقة مواءمتها مع الآلة الموسيقية.

مشــروع ماكورا التالي هو تحويل دبابة عســكرية إلى آلة إيقاعية لخمســة موســيقيين والتي يخطط لطلائهــا باللون الزهري.

وختم ضاحكاً: «صنع أداة موســيقية من دبابة؟ إنه كصنع آلة موسيقية من بندقية. مستحيل».

 ??  ?? نيكولا ماكورا في ورشة عمله
نيكولا ماكورا في ورشة عمله

Newspapers in Arabic

Newspapers from UK