Al-Quds Al-Arabi

كردستان: هجوم أربيل سببه «اختراق أمني»

- بغداد ـ «القدس العربي»:

كشــف وزير الداخلية في حكومة إقليم كردســتان، ريبر أحمد، أمــس الإثنين، أن بعض الاشــخاص تســللوا إلــى الإقليم وقاموا بتنفيــذ الهجمات الصاروخية التي اســتهدفت مطار أربيل وعددا من الأحياء الإثنين الماضي. وقال خلال مؤتمر صحافي، أن «بعض الأشخاص مع الأسف استفادوا من المعاملة الجيدة التي يقوم بها منتســبو نقــاط التفتيش للوافدين مــن المحافظات الأخرى إلى إقليم كردستان».

وزاد: «جماعة )لم يســمها( اســتهدفت مطار أربيل، واســتفادت من التســهيلا­ت في نقــاط التفتيش، وأحدثــت خرقاً أمنياً بالتسلل إلى داخل حدود الإقليم».

وأضاف: «هــذه العملية تؤكد أن داعش ليســت الجماعة الإرهابيــ­ة الوحيدة في العــراق، وإنما هنــاك جماعــات أخرى» دون تفاصيــل أكثــر. وتابــع: «القضــاء على الجماعــات التي تســتهدف المطارات والبعثات الدبلوماسـ­ـية، بحاجة إلى عمل مشــترك بين أربيــل وبغــداد والتحالف الدولي».

وأشــار إلــى أن «هذه الحادثــة أثبتت لنا ضــرورة التعــاون بين حكومــة إقليم كردستان والحكومة الاتحادية والتحالف الدولــي لمواجهة الجماعــات الخارجة عن القانون».

وحسب قوله، «تم تشكيل لجنة تحقيقية مشــتركة بــن حكومــة إقليم كردســتان والحكومة الاتحادية، واللجنة المشــتركة أجرت العديــد من الاجتماعات والمتابعات، ونحن ننتظــر نتائــج التحقيقــا­ت التي أجرتها والإعلان عــن منفذي تلك الجريمة واعتقالهم وتقديمهم إلــى القضاء لينالوا جزاءهم العادل».

وكان رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي، قد وجه بتشكيل لجنة تحقيقية مشتركة مع الجهات المختصة في إقليم كردستان، لمعرفة الجهة التي تقف وراء حادث ســقوط عدد من الصواريخ على مطار أربيل ومقترباته.

وأعلن التحالف الدولي، عن مقتل مقاول مدنــي وإصابة خمســة متعاقدين مدنيين وجرح جندي أمريكي واحد.

وقــال رئيس حكومة إقليم كردســتان، مســرور بارزاني أنه «أوعــز إلى الأجهزة الأمنية بالشــروع في فتح تحقيق شــامل» مشــيراً إلى أنه «تحدث مع رئيس الوزراء مصطفــى الكاظمــي حول ســبل التعاون للعثور على الخارجين عــن القانون الذين ارتكبوا هذا العمل الإرهابي».

Newspapers in Arabic

Newspapers from UK