Al-Quds Al-Arabi

المغرب: مخاوف من تعثر إمدادات اللقاح وتعليق الرحلات الجوية مع 9 دول أوروبية

- الرباط ـ «القدس العربي»:

بعدما أعربت الهند عن تركيــز إنتاجها من اللقاح ضد كورونا لتلبية الاحتياجات المحلية لشــعبها، عوض تصديره للدول المتعاقد معها ومن بينها المغرب، ساد شعور بالصدمة داخل الرأي العام المغربي، من منطلق أن «تعثر حملة التطعيم وانقطــاع التوصل بالإمدادات يعدّان أســوأ ســيناريو يمكن أن تواجهــه المنظومة الصحيــة، لأن المســتفيد­ين مــن التطعيم لن ينالــوا الحقنــة الثانية، ويمكــن أن يصابوا بالفيروس خلال تلك المدة، وآنذاك ســتضرب كافة الجهود في الصفر» مثلما سجلت صحيفة «الصباح».

وما زاد حدة المشكل، يضيف المصدر نفسه، هو الغموض الذي يشــوب صفقــة المغرب مع حكومة الصين، التــي لم تزود المغرب لحد الآن إلا بمليــون حقنة، في وقــت كان المفروض أن تزوده بـ40 مليون حقنة، لأن صفقة اللقاحات المغربية ســتوفر 65 مليون حقنة، من بينها 25 مليون حقنة من اللقــاح البريطاني المصنع في الهند.

وبلــغ عدد المســتفيد­ات والمســتفي­دين من الحقنة الأولــى للتطعيم في المغــرب مليونين و552 ألفاً و017 شخصاً.

علــى صعيد آخــر، واصل المغــرب إغلاقه التدريجي للحدود في وجه الدول التي ما زالت تســجل أرقاماً مهمة في عدد حــالات الإصابة بفيــروس كورونــا أو تلك التي ظهــرت فيها سلالات متحورة جديدة.

وقرر المغرب تعليق الرحلات الجوية مؤقتاً

مع 9 دول ابتداء من ليلة أول أمس الاثنين، لمدة 15 يوماً، بســبب التطورات الوبائية المرتبطة باكتشاف سلالات جديدة من فيروس كورونا. ويتعلق الأمر بتعليــق الرحلات الجوية ذهاباً وإياباً مع كل من النمســا والبرتغال والسويد والتشيك وأوكرانيا وألمانيا وهولندا وسويسرا وتركيا. ودفعت الســالة المتحــورة لفيروس كورونا المســتجد المكتشــفة في وقت ســابق الســلطات المغربية لمنع الطائرات والمسافرين القادمــن من أســتراليا والبرازيــ­ل وإيرلندا ونيوزيلنــ­دا وجنــوب إفريقيــا والدنمــار­ك والمملكة المتحدة.

واستنتجت صحيفة «الأيام 24» الإلكتروني­ة أن الســيناري­و الحالي أعاد إلى الأذهان مشهد

فــرض الحكومــة المغربية لإجــراءات الحجر الصحي الشــامل في آذار/ مارس من الســنة الماضيــة في المغــرب، مباشــرة بعــد تعليق الرحلات، وأثارت الكثير من الجدل على مواقع التواصــل الاجتماعي. وتســاءل مغاربة على «فيسبوك» حول إمكانية عودة الحجر الصحي الشامل بسبب ظهور السلالة الجديدة لكورونا

فــي العالم، خاصة فــي المغــرب، إذا ما ارتفع عدد حالات الإصابــة بكورونا المتحورة. وهي فرضية أوردها البروفيسور مصطفى الناجي، مدير مختبر الفيروســا­ت في جامعة الحســن الثاني في الدار البيضاء، حيث قال «إن إمكانية عودة الحجر الصحي الشــامل بســبب ظهور الســالة الجديدة لكورونا فــي المغرب واردة

ورهينة بالمعطيات الصحية والرصد الوبائي» لافتاً في السياق ذاته إلى أنه يمكن العودة إلى حجر شامل إذا ارتفعت الحالات.

وذكرت الصحيفة ذاتها أن مغاربة مهاجرين عبّروا عــن امتعاضهــم من غيــاب التواصل الحكومي بشــأن تعليق الرحــات مجدداً مع 9 دول أوروبية، بســبب الســالات المتحورة الجديدة، حيث علــم المتتبعــو­ن بالقرار عبر حســابات الســفارات الأجنبية على منصات مواقــع التواصــل، فيمــا لم يصــدر أي بلاغ رســمي حكومي بهذا الشأن.واســتنكر رواد مواقع التواصل الصمــت الحكومي الذي أعاد إلى أذهانهم ســيناريو 2020، حيث وجد آلاف المغاربة أنفســهم عالقين بــدول المهجر، أو في المغرب ويرغبــون في العودة إلى أشــغالهم، بســبب الإغلاق الشــامل الذي أعقب تفشــي فيروس كورونا المستجد في آذار/ مارس 2020.

علــى صعيد مســتجدات الحالــة الوبائية فــي المغرب، أعلن مســاء أول أمس الإثنين عن تسجيل 108 إصابات مؤكدة جديدة بفيروس «كورونــا» خــال 24 ســاعة، ليرتفــع العدد الإجمالــي للمصابين بالفيــروس إلى 481263 حالة.

ووفــق وزارة الصحة المغربية، فإن مجموع الفحوص المنجزة، عقب إجــراء 4890 فحصاً خلال المدة نفســها، قد بلغ 5444873 منذ بداية انتشــار الفيروس في 2 آذار/ مارس من العام الماضي. كما أفادت بأن الفترة نفســها شهدت تســجيل 5 وفيــات جديدة ليصــل العدد إلى 8559. وجــرى التأكــد مــن 633 حالة شــفاء إضافية ليبلغ إجمالي التعافي 465297.

 ??  ?? مواطن مغربي يتلقى اللقاح المضاد لكوفيد 19
مواطن مغربي يتلقى اللقاح المضاد لكوفيد 19

Newspapers in Arabic

Newspapers from UK