Al-Quds Al-Arabi

العرب والأمن المائي والغذائي

- الدكتور منجد فريد القطب ٭ كاتب من الأردن

هطلت ثلوج وأمطار غزيرة على روابي الأردن في وقت يقال فيه أن الأردن أفقر خمس دول في العالم بالمياه.

الأردن يتمتع بموقع جيو سياســي حســاس أهله عبر الأزمــان الماضية للعب دور دبلوماســي هــام في المنطقة العربية واستطاع تخطي عقبات جسام،

الأمــن المائــي له محــاور عديــدة مــن الأمــن الغذائي والإســترا­تيجي وكل بنــود التنمية المســتدام­ة 2030 من القضــاء على الفقــر والجوع والميــاه النظيفــة الصالحة للشرب والمســاوا­ة بين الجنسين والتعليم الجيد والعمل ونمو الاقتصــاد والصحــة والنظافــة والصناعة والمدن الصحية المستدامة والعمل.

عــدا عن دور المياه على البيئة وتغير المناخ والانحباس الحــراري والجفاف والــري وحماية الأشــجار والزهور من الجفاف والشــبول والصقيع معا والصحة النفســية والجسدية ودور الماء في صحة الكلى والمفاصل ونشاط الدورة الدموية وتحسين الذاكرة وفقدان الوزن والتركيز وقوة الإنتباه،

كل هــذا يــدل علــى أن الميــاه هــي شــريان الحيــاة والمجتمعات ويؤكد الحاجة للإســتفاد­ة من كمية الثلوج والميــاه التــي تعــد هبة مــن الله عــز وجل وبناء ســدود والإستفادة من كل قطرة ماء.

فــا حاجة لترديــد عبارة الأردن أفقــر دول العالم في مصادر المياه ولســنا في حاجة إلى مشاريع تطبيعية مع إسرائيل لمواجهة تحديات الأمن المائي والطاقة المتجددة باعتبار إســرائيل رائــدة فــي المنطقة، فمعــدلات الثلوج والمياه نفســها تســقط على دول المنطقــة برمتها، فكيف

يعقل أننا نحتاج الخبرة الإسرائيلي­ة في الطاقة والصحة والري والزراعة والماء ونحن في الأردن حبانا الله بموقع استراتيجي رائد وبكمية ثلوج ومياه ربانية شبه سنوية وبــأرض مباركــة لم تعتد علــى أراضي الغيــر ولم تهجر سكان البلد الأصليين ولم تنتهك حرمات يقدسها ملايين المسلمين والمســيحي­ين ولم تقتل وتشرد الآلاف من دول الجوار.

يمكــن لــأردن أن يكــون رائدا فــي الأمن المائــي وأن يصدر المياه لدول الجوار إذا ما استغلت الأمطار والثلوج السماوية استغلالا حسنا.

هذا فــي وقت يتهدد به الأمن المائي والزراعي والبيئي المصري والسوداني من سد النهضة الأثيوبي في تهديد وجودي قــد يمس حياة مئــات الملايين الذيــن يعتمدون بشكل يومي على النيل الأزرق.

وإذا مــا وضعنا فــي الحســبان الحروب والمشــاكل الإقليميــ­ة في ســوريا واليمــن وليبيا وفلســطين ولبنان والأخذ فــي الاعتبــار أن أغلب هذه الــدول ذات مديونية عاليــة للبنــك الدولي وصنــدوق النقــد الدولــي تتجلى الحاجــة لحلــول علــى المســتوى الإقليمــي واليقظة من المشــروع الإســرائي­لي بإنهــاك مصــر والــدول العربية والتوغل الإســرائي­لي في دول النيــل الإفريقية والآن في الخليج العربي الذي يعاني أساساً من الشح المائي ومن إنعدام الأمن الغذائي.

لعل وعســى أن تكون هذه المعضلة الأساســية ســببا في توحد الدول العربية والإســامي­ة في وجه التحديات الإقليمية والدولية.

Newspapers in Arabic

Newspapers from UK